عربي ودولي

السّبت 16 أبريل 2022 10:28 صباحًا - بتوقيت القدس

في خاركيف الصواريخ تواصل قتل المدنيين

خاركيف -  (أ ف ب) -لفظ سيرغي أنفاسه الأخيرة على شرفته الصغيرة في الطابق الأول من مبنى في خاركيف التي تعد ثاني أكبر مدينة في أوكرانيا واستهدفها قصف روسي.


وعبرالنوافذ المكسورة، لا يرى المارة سوى وجه والدته ناديا ألكساندروفا، ممزقة بالألم. وعند قدميها ترقد جثة سيرغي وكأنه نائم، وبدأ الدم يجف على وجهه الشاحب.
كان يبلغ من العمر 38 عامًا وكان يدخن سيكارته عند النافذة عندما سقطت قذيفة على بعد أمتار قليلة.


ولاتزال بقايا شظية صاروخ مزروعة في الأرض أمام شقته، بين أزهار النرجس.


وقالت اليكساندروفا (68 عاما) لوكالة فرانس برس وهي تختنق حزنا "النافذة تحطمت ورأيته ملقى في بركة من الدماء".
واضافت "قلت له أننا يجب أن نغادر المكان فأجابني: لا، يجب أن نبقى".


وفي هذه الأثناء، وصل ثلاثة رجال لأخذ جثة سيرغي. قاموا بلفه في ملاءة ملونة تبللت بسرعة بدمه، ووضعوه على متن شاحنة.
ثم قاموا بتنظيف أيديهم باستخدام مطهر معقم برائحة الفواكه وأغلقوا أبواب السيارة.


أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين انسحاب قواته من منطقة كييف وشمال أوكرانيا وذلك بهدف حشد قوات الجيش الروسي في شرق البلاد.
وتتعرض مدينة خاركيف في الشمال الشرقي لقصف عنيف وبشكل شبه يومي.


وتوجه فريق تابع لوكالة فرانس برس الجمعة إلى منطقة إندستريالنيتش، التي تعرضت لهجمات صاروخية، على بعد 22 كيلومترا فقط من الحدود الروسية.
وقتل عشرة أشخاص، بينهم رضيع يبلغ من العمر سبعة أشهر وأصيب 35 آخرون، بحسب السلطات المحلية. وكانت بقايا الصواريخ المحترقة لا تزال مرئية: صاروخان مغروسان في الأرض في مكان قريب جدا من مبنى سكني، وآخر سقط على مكب للنفايات ليس بعيدا.


كما شوهد ما يقرب من اثنتي عشرة حفرة بحجم كرة القدم في المنطقة التي تمكنت فرانس برس من الذهاب إليها خلال زيارة قصيرة. في ساحة وبالقرب من مقعد، تشير آثار الدماء إلى المأساة التي حصلت في هذا المكان.


وقال فولوديمير جيرنوف (54 عاما) إنه أنقذ امرأة مصابة، ثم تم الاعتناء بها من قبل خدمات الطوارئ. ولا يعرف ما إذا كانت قد نجت من إصاباتها.
واضاف "هذه الأيدي تنقذ الناس"، متذكراً كيف استخدم حزامه وقطعة من قميصه لوقف النزيف.
وكان يبدو على وجهه إنه لا زال يشعر بالصدمة. وقد تقدم ليصافح صحفي في وكالة فرانس برس قبل أن يسحبها، لقد لاحظ للتو أن يداه لاتزالان ملطختان بالدماء.


بعد الانفجارات، يقود رجل السيارة وهو يمسح الزجاج الأمامي التالف بخرقة قبل أن يصلح مصابيحه الأمامية المحطمة بقطعة من الشريط اللاصق.
وفي الجوار، هناك زلاجة في ملعب للأطفال لم تنج هي الأخرى من آثار القصف بينما يقوم السكان بالمقارنة بين قطع القذائف التي أصابت منازلهم.
في كل مكان، كسرت النوافذ.


وكان سيرغي بيلوف (40 عاما)، يدخن أيضا عندما تمكن من تفادي شظية أصابت نافذة الطابق العلوي.
ولم يحالف الحظ جاره واسمه سيرغي أيضا.
ويقول سيرغي إن أقبية المبنى ليست صلبة بدرجة كافية للاختباء فيها.
ويضيف بحسرة لا يمكن للسكان سوى "الصلاة حتى لا تسقط عليهم القنابل".

شارك برأيك على في خاركيف الصواريخ تواصل قتل المدنيين

شارك دون الحاجة الى التسجيل.

يرجى التعليق باللغة العربية.

فريق عمل القدس دوت كوم

مشاركات القراء

إشترك الآن النشرة البريدية آخر الأخبار من القدس دوت كوم
By signing up, you agree to our Privacy Policy
طقس القدس

الأحد

8- 17

الإثنين

10- 17

الثّلاثاء

9- 16
أسعار العملات
  • دولار أمريكي / شيكل شراء 3.41 بيع 3.39
  • دينار أردني / شيكل شراء 4.79 بيع 4.78
  • يورو / شيكل شراء 3.58 بيع 3.57

الأحد 04 ديسمبر 2022 7:16 صباحًا

الأكثر قراءة

الأكثر تعليقاً