فلسطين

السّبت 02 مارس 2024 10:24 صباحًا - بتوقيت القدس

المالكي لـ"القدس" مطلوب وقف الحرب وبعثة تحقيق دولية

أنطاليا- "القدس" دوت كوم - محمد أبو خضير

صرح زير الخارجية الدكتور رياض المالكي ان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يتخذ الفلسطينيين والمنطقة برمتها رهائن للسياسة العنصرية ولا يريد وقف حرب الابادة الجماعية بغزة خوفاً على الائتلاف الذي يقوده من العنصريين والفاشيين. وأكد المالكي في تصريحات خاصة بــ"القدس" دوت كوم على هامش مؤتمر أنطاليا أنها حرب على الكل الفلسطينيين في الضفة الغربية كل يوم اغتيالات واعتداءات عنصرية من قبل المستوطنين المجرمين، وفي القدس هدم واقتحامات للمسجد الأقصى المبارك في استفزاز لمشاعر المسلمين في كل مكان.


وأوضح المالكي في لقاء ضم وزير الخارجية المصري سامح شكري ووزير الخارجية التركي هاكان فيدان أن المجتمع الدولي فشل في فرض وقف اطلاق النار والمجاز مستمرة على الهواء مباشرة، مؤكداً أن بيانات الشجب والاستنكار لم تعد ذات قيمة المطلوب وقف الحرب فوراً ومحاسبة الاحتلال على جرائمة وإرسال بعثة تحقيق دولية الى قطاع غزة لتوثيق وتسجيل جرائم الحرب والابادة الجماعية التي ارتكبها جيش الاحتلال وحكومة نتنياهو .


وقال المالكي:"بعد ١٤٦ يوما لم يحقق الاحتلال أي من أهدافه؛ لم يقض على حركة حماس ولم يغتال قادتها ولم يطلق سراح الأسرى ولا حتى الاقتراب من تحقيقها، كل ما قام به هو تدمير البنى التحتية للقطاع من ماء وكهرباء ومحطات الطاقة ودمر المساجد و الكنائس والمدارس والجامعات والمستشفيات بالكامل للوصول قديم كان يحلم في تحقيقة وهو أن تصبح غزة غير قابلة للحياة. مشيراً الى أن المكان الوحيد الذي لم تدمرة آلة الدمار والخراب الإسرائيلية رفح التي أصبحت تضم أكثر من مليون فلسطيني جنوب القطاع ويصر على تدميره ويكمل.


ورداً على سؤال حول المساعدات قال المالكي في العريش ورفح آلاف الشاحنات تنتظر موافقة اسرائيل ومن لا تقتله بصواريخ وقنابل الاحتلال يموت جوعاً وخاصة الأطفال والنساء الحوامل والأطفال من عسر التغذية.


د. المالكي الذي التقى نظيره اللبناني عبد الله بو حبيب ونظيرة العراقي فؤاد حسين، على هامش أعمال منتدى انطاليا الدبلوماسي، ناقش سبل التصدي ووقف حرب الإبادة الجماعية المستمرة بحق أبناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة من قبل قوات الاحتلال الاسرائيلي، وما خلّفته آلة الحرب الاسرائيلية من دمار شامل لكافة مناحي الحياة في القطاع.


وأوضح المالكي :"ان سياسة إسرائيل المُمنهجة في تهجير سكان القطاع بالقوة جنوباً إلى مدينة رفح، التي باتت تأوي اليوم مليون ونصف فلسطيني يعيشون في ظروف مأساوية في رُقعة صغيرة لا تستوعب هذا العدد من السكان. موضحاً أن حكومة الاحتلال بقيادة نتنياهو تعتزم الاجتياح البّري لمدينة رفح، رغبةً منهم في إشباع المخطط الإسرائيلي الصهيوني في تكرار النكبة وإبادة شعبنا أو تهجيره قسراً.


وتطرّق د. المالكي إلى الجريمة النكراء التي ارتكبتها قوات الاحتلال الاسرائيلي بالأمس بحق المدنيين الفلسطينيين الذين كانوا ينتظرون وصول شاحنات المساعدات على دوار النابلسي شمال القطاع، حيث أطلقت دبابات الاحتلال والطائرات المسيّرة والقناصين الاسرائيليين النار بشكل متعمّد على المواطنين في الطوابير مما أسفر عن ١١٤ شهيد وما يُقارب ٧٠٠ جريح.


وأكّد د. المالكي من أنّ التصعيد في الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية، له أبعاد سياسية مُمنهجة وخطيرة في محاولة من حكومة اسرائيل برئاسة نتنياهو لتهجير أبناء الشعب الفلسطيني قسراً، وفرض السيطرة على الأراضي الفلسطينية وتنفيذ مخططات الضم والاستيلاء عليها، وبناء المزيد من المستوطنات غير الشرعية على الأراضي الفلسطينية.


وأشار المالكي أنّه سيتم التركيز على إرهاب المستوطنين في صدد المرافعات التي ستقدمها دولة فلسطين أمام محكمة العدل الدولية في المستقبل القريب، مُشيراً إلى جرائم الاعتداءات والقتل البشعة التي تنفذّها ميليشيات المستوطنين بدعم من جيش الاحتلال بحق أبناء الشعب الفلسطيني العزّل دون محاسبة أو عقاب.


بدوره وزير الخارجية المصري سامح شكري شدد على رفض مصر تصفية القضية الفلسطينية وخطط إفراغ غزة من سكانها بإرسالهم إلى مصر والضفة الغربية بإرسالهم الى الأردن. مؤكداً على أن تهجير الفلسطينيين انتهاك للقانون الدولي.


ولفت شكري إلى أن من أهم المشاكل في غزة هي تهجير الفلسطينيين "بما يخالف القانون الدولي"، قائلاً: "نرفض تصفية القضية الفلسطينية والخطط والمساعي لإرسال الفلسطينيين إلى دول مثل مصر أو الأردن من أجل إفراغها من سكانها، وهذا انتهاك للقوانين الدولية".


وقال شكري، لابد من إنهاء المأساة في غزة فورا، وأكد أنهم يواصلون السعي من أجل تلبية احتياجات الفلسطينيين في غزة بتقديم المساعدات الإنسانية والعمل على الإفراج عن الأسرى.


وأوضح شكري أنهم على تواصل مع العديد من الشركاء الدوليين، وخاصة الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن بخصوص ما يجري في قطاع غزة.


وأردف: "نبذل ما في وسعنا لإنهاء هذه الحرب المدمرة التي لم يشهد القرن الحادي والعشرون مثيلا لها في العالم، والتي فقد فيها أكثر من 20 ألف امرأة وطفل حياتهم".


وأشار إلى وجود إجماع دولي على ضرورة عدم قيام إسرائيل بأي نشاط عسكري في رفح، قائلاً: "أي هجوم عسكري في المنطقة التي يتكدس فيها حاليا نحو 1.4 مليون شخص، سيؤدي بلا شك إلى وضع إنساني أسوأ مما شهدناه حتى الآن، وسيوقع خسائر في الأرواح".


واوضح انه يجب وقف العمليات العسكرية في شهر رمضان، من غير المناسب بحسب شكري الحديث عن خطة تسمح لإسرائيل بتنفيذ عمليات عسكرية مع ضمان سلامة المدنيين. وشدد وزير الخارجية المصري على ضرورة وقف إسرائيل عملياتها العسكرية خلال شهر رمضان. وقال: "أعتقد أن الجميع يرى ضرورة التوصل إلى وقف لإطلاق النار قبل شهر رمضان من أجل أمن الفلسطينيين ومن أجل قدسيته الدينية".


وأوضح أن استمرار العمليات العسكرية خلال شهر رمضان سيكون سببا في إيجاد أجواء توتر ليس على المدنيين في غزة والضفة الغربية فحسب، بل أيضا في العالم العربي والإسلامي.


وبحسب شكري طلبت مصر، إعلان وقف فوري لإطلاق للنار قائلا: "نعمل على ذلك، وسنواصل بذل كل جهد. ونأمل أن تكون هناك المرونة والتفاهم اللازمان فيما يتعلق بإنهاء الأعمال العدائية". وتطرق إلى الجهود المبذولة لزيادة حجم المساعدات الإنسانية وإنهاء خطر المجاعة تهجير الفلسطينيين، وإيلاء أهمية لإنقاذ حياتهم.


هذا وسيناقش المنتدى العديد من القضايا العالمية التي تهم الشرق الأوسط ومنطقة المحيط الهادئ وإفريقيا وأمريكا اللاتينية، مثل تغير المناخ وأزمة الغذاء و"دبلوماسية الفضاء" فضلا عن قضية الحرب على غزة التي خيمت على جميع الجلسات في اليوم الاول .


يذكر ان انطاليا التي انتشر في ارجاءها ما يزيد عن 20 ألف رجل أمن تم تجهيزهم لاستلام مهامهم أمن المنتدى بنسخته الثالثة بحضور أكثر من 20 رئيس دولة وحكومة إلى جانب 90 وزيرا، بينهم 60 وزير خارجية، من أكثر من 100 دولة.


ويشارك ممثلون عن نحو 80 منظمة دولية، إلى جانب قرابة 4 آلاف ضيف، في المنتدى الذي سيحتضن أكثر من 50 جلسة.
والمدينة استضافت سابقا زعماء العالم خلال فعاليات مهمة مثل "مجموعة العشرين" و"الناتو"، ستحتضن للمرة الثالثة "المنتدى الدبلوماسي" حتى مساء الاحد توافد على المدينة مئات الصحفيين والمحطات التلفزيونية ورواد ومدونين وممثلين عن كبرى المنظمات الدولية .

دلالات

شارك برأيك

المالكي لـ"القدس" مطلوب وقف الحرب وبعثة تحقيق دولية

فلسطيني قبل حوالي 2 شهر

لو أرادت مصر وتركيا وقف الحرب لاوقفته

المزيد في فلسطين

أسعار العملات

الثّلاثاء 23 أبريل 2024 8:39 صباحًا

دولار / شيكل

بيع 3.78

شراء 3.76

دينار / شيكل

بيع 5.32

شراء 5.28

يورو / شيكل

بيع 4.02

شراء 3.99

رغم قرار مجلس الأمن.. هل تجتاح إسرائيل رفح؟

%73

%22

%5

(مجموع المصوتين 148)

القدس حالة الطقس