أقلام وأراء

الأحد 07 مايو 2023 10:08 صباحًا - بتوقيت القدس

لماذا نتنياهو غير مؤهل لتولي منصب رئيس الوزراء

لا أستطيع أن أتخيل كيف يجب أن يشعر نتنياهو بنفسه. ربما لم يواجه طوال حياته السياسية اختبارًا أكثر مصيرية في حياته كهذا. لقد وضع نفسه في حالة لا تطاق. إذا انتصر في المعركة على "إصلاحاته" القضائية فإنه يخسر لأن الجمهور لن يدعمها أبدًا كما يتضح من مئات الآلاف الذين تدفقوا إلى الشوارع لمدة 15 أسبوعا متتاليا معارضة ما يسمى بإصلاحاته القضائية. وإذا تم التوصل إلى حل وسط ، فسيظل خاسراً لأنه حطم ثقة غالبية الجمهور به. وإذا فشل في تحقيق هدفه ، فإنه يخسر ، لأن حكومته ستنهار بالتأكيد لأن الإصلاح القضائي كان المنصة الرئيسية التي أبقت التحالف متماسكًا.

نتنياهو ضل طريقه. يعتقد أنه لا غنى عنه ، ولا يمكن للبلد أن تعيش بدونه. كم هو مخطئ ومغرور بنفسه ، لأن البلد سيكون أفضل حالًا بدونه. وبغض النظر عن كيفية انتهاء خطته المشؤومة لإصلاح القضاء ، فإن ظلالها ستطارده. إنجازات نتنياهو السابقة ستدفن تحت وطأة مخططه الملتوي ، إلا إذا حشد الشجاعة لمواجهة الحقيقة المرة وقدّم استقالته.

بدأ الزوال السياسي التاريخي لنتنياهو عندما شكل الحكومة الحالية ، ووزع الحقائب الوزارية كالحلوى. لقد استسلم لطائفة مسيانية أمثال وزير الأمن القومي إيتمار بن غفير ووزير المالية بتسلئيلسموتريتش ، الذين لا ينقطع تعطشهم لدماء الفلسطينيين. لقد حاصر نفسه من قبل هذين الفاسدين غير الكفؤين ، اثنين من المرتدين الذين يؤمنون بالتفوق الروحي لليهود وحقهم الإلهي في وراثة أرض إسرائيل التوراتية بأكملها – دجالان يسعيان إلى تصفية الفلسطينيين إذا استطاعوا ذلك فقط.

ولثني بن غفير – الإرهابي المدان – عن الاستقالة في أعقاب تعليق التشريع ، منحه نتنياهو غدرًا ميليشيا خاصة حرة لإرهاب عرب إسرائيل والفلسطينيين تحت الاحتلال ، للتنمر ومضايقة اليهود الإسرائيليين العلمانيين. نتنياهو خان رؤية مؤسسي إسرائيل وقيمهم ، وضحى بالأمة على مذبح مصلحته الذاتية ونهمه الذي لا يشبع للسلطة، هذا فقط للهروب من العدالة بدلاً من الوقوف شامخًا وتحمل اللوم. جعل نفسه معطلاً وغير لائق للحكم حتى لو انتصر.

مزق نتنياهو النسيج الاجتماعي الإسرائيلي مما تسبب في انقسام ينذر بالسوء بين الإسرائيليين. التوترات بين اليهود العلمانيين والأرثوذكس تتصاعد والهوة بين اليسار واليمين مشتعلة بشكل خطير والشرخ بين الأشكناز والمزراحيم آخذ في الاتساع. لقد أشعل نتنياهو احتجاجات جماهيرية غير مسبوقة والحديث عن صراع داخلي لا يمكن تصوره ، حتى حول إمكانية حدوث حرب أهلية ، ينتشر على نطاق واسع. لقد أصبح الوضع الآن يشكل خطرا على وجود إسرائيل ويجب الآن حرمانه من الاحتفاظ بتقاليد السلطة.

وفي غضون المائة وعشرين يومًا القصيرة من حكمه المضلل أدت "الإصلاحات القضائية" التي يقصدها نتنياهو إلى تقويض الاقتصاد الإسرائيلي بشدة. قيمة الشيكل آخذة في الإنهيار وتم تخفيض التصنيف الائتماني لإسرائيل. شركات التكنولوجيا الفائقة تهاجر. تكلفة المعيشة آخذة في الارتفاع. الاستثمارات الأجنبية تتضاءل. رؤوس أموال الإسرائيليين تتدفق إلى البنوك الخارجية. وطالما استمرت مؤامراته الشريرة لتخريب القضاء ، فإن اقتصاد إسرائيل الذي كان في يوم من الأيام قوةً سيظل مقيدًا. لا يقع اللوم على أحد غير نتنياهو ، وعليه أن يدفع الثمن السياسي لذلك.

مؤسسة الدفاع تتمزّق. هدد الآلاف من جنود الاحتياط من الطيارين ومشغلي الطائرات بدون طيار والمتخصصين السيبرانيين وضباط المخابرات بوقف الخدمة التطوعية. إن إقالة نتنياهو لوزير الدفاع بسبب جرأته في أداء واجبه عندما كانت البلاد تواجه خطرًا ينذر بالسوء كان بمثابة حماقة مروعة لن ينساها أي جندي. وعلى الرغم من أن نتنياهو أعاده إلى منصبه معترفا بخطئه الفادح ، فإن الضرر الذي يلحق بمعنويات الجيش سوف يستمر. لقد خان نتنياهو الرجال والنساء المستعدين دائمًا لوضع حياتهم على المحك لحماية اسرائيل ، بينما وضع البلاد على المحك لحماية نفسه. لقد فقد ثقتهم ولن يستعيدها مرة أخرى. وبالتالي ، يجب على نتنياهو أن يعترف بهذا الفشل الذريع حيث لم يتبق أمامه سوى خيار التخلي عن منصبه.

مكانة إسرائيل الدولية آخذة في التراجع. أقصى نتنياهو الحلفاء الأوروبيين المخلصين لإسرائيل وألحق أضرارا بالغة بالعلاقات مع الولايات المتحدة – أقرب داعم وصديق لإسرائيل – وأضر بالعلاقات التي أقيمت حديثًا مع الإمارات والبحرين والمغرب مغلقا أي انفتاح لتطبيع العلاقات مع الدول العربية الأخرى. كما وأدى إلى زعزعة علاقات إسرائيل مع مصر والأردن وسحق أي أمل في حل الصراع الإسرائيلي -الفلسطيني. إن رفضه لإنهاء الاحتلال يثبت أنه يتبع سياسة مضللة بشكل مخيف. وبفضل نتنياهو سيستمر الصراع في الغليان، الأمر الذي يودي بحياة المزيد من الإسرائيليين والفلسطينيين، ويبرره زوراً باسم الأمن القومي. فقط من خلال إنهاء الصراع على أساس حل الدولتين الذي يعارضه نتنياهو بشدة ستكون إسرائيل آمنة حقًا. لكن يجب أولا أن يبتعد نتنياهو عن الطريق.

أعداء إسرائيل يراقبون الوضع بفرح. وبينما تنهار إسرائيل ، يفرح أعداؤها ويبتهجون. لا يحتاجون إلى غزو أو شن حرب ؛ يمكنهم من خلال الاستنزاف والمقاومة العنيفة إنهاك قوى إسرائيل وإضعاف ردعها. ينتظرون ذلك كله بفرح ، وإذا لم ينته الأمر بنتنياهو بإحراق اسرائيل ، فسوف يأتون من جميع الاتجاهات بسرور وسيحاولون إنهاء ما بدأوه. يجب أن تكون اسرائيل موحدة لمواجهة أعداء متعددين ، لكن الوحدة ستبقى بعيدة المنال طالما نتنياهو موجود.

خيانة الأسباب الحقيقية وراء قيام دولة إسرائيل كانت النتيجة النهائية لسيطرة نتنياهو المشؤومة. تجمّع اليهود في دولة يهودية كان القول المأثور، الدافع، كان تطلع يهود الشتات ، بغض النظر عن ميولهم الدينية ، عن تعاليم الإصلاح أو المحافظة أو الأرثوذكسية أو التعاليم الدينية المتطرفة. لكن الآن وزراؤه المتعصبون والمتطرفون والفاشيون يسحقون الألفة والروابط والشعور بالانتماء. هذا النسيج ذاته الذي كان يربط يهود العالم معًا لآلاف السنين. لقد عزل ملايين اليهود لمن تقدم لهم إسرائيل منزلًا وملجأ عند الحاجة. لقد حطم تصميمه الاستبدادي روحهم ، روح جمهور من اليهود الذين عانوا من الاضطهاد والاستبداد تحت حكم الإرهاب من قبل طغاة في أراضي أجنبية. لقد حلموا بالخلاص والفداء والحرية ، لا لتحل محل العبودية التي عانوا منها في بلاد بعيدة العيش مرة أخرى في ملاجىء يهيمن عليها المتعصبون الدينيون تحت حكم شخص يودّ أن يكون طاغية يهودي ، لا أقل. إن محاولته الانقلابية لا تستحق إلا الازدراء. حان الوقت لنتنياهو للنظر في المرآة وسؤال نفسه: أين أذهب من هنا؟

لا يزال هناك جانب مضيء ينتظر نتنياهو. خلال مسيرته السياسية اللامعة التي استمرت عقودًا ، أنجز العديد من الأعمال الرائعة. لقد وضع إسرائيل على الخريطة كقوة إبداعية ، ونما بالاقتصاد الإسرائيلي كوزير للمالية بما يفوق توقعات أي شخص ، واستثمر بكثافة في جعل الجيش الإسرائيلي آلة عسكرية هائلة ، ووقع اتفاقيات للتنقيب عن الغاز حولت إسرائيل إلى دولة مصدرة للطاقة ، وقام بتطبيع العلاقات مع الإمارات العربية المتحدة والبحرين والمغرب بموجب اتفاقيات إبراهيم وجذب الاستثمارات الأجنبية في قطاع التكنولوجيا المتقدمة ، جاعلا إسرائيل عملاقًا تكنولوجيًا عالميًا ، ووسع العلاقات في دول أمريكا اللاتينية وأفريقيا ، هذا من بين العديد من الإنجازات البارزة الأخرى.

بعد أن حقق كل ذلك وغيره ، يجب على نتنياهو أن يعترف لنفسه بأنه لا يستطيع الحفاظ على إنجازاته لأنه تسبب في اضطرابات اجتماعية غير مسبوقة في حين أنه يخضع لثلاث لوائح اتهام تحد من قدرته على الحكم. يتم جره الآن من قبل المجانين الذين وضعهم في موقع السلطة بدلاً من التحكم في الأحداث وحراسة ما هو الأفضل لاسرائيل بغيرة. يجب على نتنياهو التوقف عن متابعة إصلاحاته البائسة في القضاء ، والبدء في سد الانقسام العميق المزعج الذي يضع شريحة من مواطنيه ضد شريحة أخرى.

كيف يريد نتنياهو أن يذكره التاريخ ؟ بصفة الشرير الذي كان على استعداد لإحراق الملجأ اليهودي الوحيد الذي كان اليهود يتوقون إليه لقرون ، فقط لإنقاذ بشرته ؟ أم كرجل دولة أخطأ ولكنه ارتقى إلى المناسبة التاريخية لإنقاذ الملجأ الوحيد الذي يوحد ويحمي الجسم الجماعي للشعب اليهودي؟

نتنياهو يجب أن يواجه الأمة وأن يستجمع شجاعته وأن يخاطب أبناء وطنه. "أعترف ، لقد ارتكبت العديد من الأخطاء والجرائم. أنا لا أقدم أعذارا. لكن مثل كل البشر ، لست معفيًا من الضعف البشري. أعترف بأنني مرعوب من إدانة محتملة وسجن. كنت مخطئًا ، مخطئًا جدًا في محاولتي التلاعب بالقوانين لتبرئة نفسي على الرغم من أنني أستحقّ هذه التهم. أعلم أنه يجب علي الآن دفع الثمن. سأستقيل من منصبي كرئيس للوزراء ، وأتوسل إلى الأمة أن تسامحني. اسمحوا لي أن أغادر منصبي بشيء من الكرامة ، بإسقاط التهم الموجهة إلي وإن كنت غير مستحقا لذلك".

ستكون هذه أعظم هدية للأمة حيث احتفلت للتو بعيد اقامتها الخامس والسبعين. يجب على نتنياهو أن يساعد في شفاء اسرائيل وأن يجعل هذا من أفضل أولوياته – أن يسمو فوق الصراع ويخرج من المشهد السياسي كبطل إذا كان بإمكانه فقط حشد الشجاعة لذلك. وإذا فعل ما هو أفضل للبلد في هذه الساعة العصيبة ، فأنا أعلم في أعماق قلبي أن الأمة ستغفر له.

دلالات

شارك برأيك

لماذا نتنياهو غير مؤهل لتولي منصب رئيس الوزراء

ليموج - فرنسا 🇫🇷

عبداللطيف سليمان قبل حوالي سنة

على الاقل نتنياهو يعرف بان اسرائيل اقيمت بالقوة وان وجودها لا يمكن ان يستمر بغير القوة فهو لا يؤمن بالسلام المؤقت حتى مع قيام دولة فلسطينية , خاصة اذا كانت مستقلة بالفعل. نتنياهو

عمان - الأردن 🇯🇴

بسام قبل حوالي سنة

تجارة الاثاث افضل له

المزيد في أقلام وأراء

خطة بايدن وبعض الحقائق الصعبة بشأن غزة

بقلم: سلام فياض

العيد قادم يا غزة !!

حديث القدس

معادلة: دهاليز ومتاهات.. لن تستطيعوا محو الطفولة من غزة

حمدي فراج

قراءة في تفاعل الشارع العربي مع الحرب على غزة

أحمد العطاونة

الجبهة الشمالية.. الرد والرد على الرد

راسم عبيدات

.. عيدٌ.. بأيّ حالٍ عُدتَ يا عيدُ؟

بهاء رحال

شرق الكتابة ونقد الصهيونية

محمود بركة

دبلوماسية الحرب الأميركية

يحيى قاعود

نتنياهو بعد غانتس وفُرص البقاء!

محمد هلسة - القدس المحتلة

الولايات المتحدة "الوسيط المنحاز" ضد حماس

داود سليمان

تتعمق مأساة حزيران في ذكراها الـ75

سري القدوة

متى يكون العيد..؟

سمير عزت غيث

إسرائيل .. هل من وقفة مع النفس؟

محمد إبراهيم الدويري

. احتلال وإعمار.. مساران لا يلتقيان

أحمد صيام

الأسلحة الذكية والطائرات بدون طيار: كيف يعيد الذكاء الاصطناعي تشكيل ميادين القتال ومستقبل البشرية؟"

صدقي أبو ضهير

حرب الردع تقرع طبولها !!

حديث القدس

ما الجديد في زيارة بلينكن الأخيرة لإسرائيل؟

فتحي أحمد

الفلسطينيون ومبادرات إصلاح حالهم

نبيل عمرو

المطلوب في مواجهة مخاطر ما يجري

مروان أميل طوباسي

هل تبقى أسعار الفائدة الأميركية على حالها؟

جواد العناني

أسعار العملات

الأربعاء 19 يونيو 2024 7:40 مساءً

دولار / شيكل

بيع 3.71

شراء 3.7

دينار / شيكل

بيع 5.23

شراء 5.2

يورو / شيكل

بيع 3.99

شراء 3.97

بعد سبعة أشهر، هل اقتربت إسرائيل من القضاء على حماس؟

%15

%85

(مجموع المصوتين 431)