عربي ودولي

الأربعاء 12 يونيو 2024 10:05 مساءً - بتوقيت القدس

عقوبات أميركية لإعاقة روسيا عسكريا وموسكو تتعهد بالرد

تلخيص

"القدس" - دوت كوم - الجزيرة

أعلنت الولايات المتحدة، اليوم الأربعاء، فرض رزمة من العقوبات على أكثر من 300 فرد وكيان لهم صلة بالحرب الروسية على أوكرانيا، بهدف إعاقة المجهود الحربي الروسي، الأمر الذي اعتبرته موسكو إجراء "معاديا" وتعهدت بالرد، وشنت هجمات متفرقة على أوكرانيا.


وتستهدف العقوبات التي فرضتها وزارتا الخزانة والخارجية الأميركيتان أكثر من 300 جهة بما فيها كيانات في روسيا وفي دول مثل الصين وتركيا والإمارات. وتتضمن العقوبات زيادة الضغوط على البنوك الأجنبية التي تتعامل مع روسيا.


ومن بين الكيانات المستهدفة بالعقوبات الجديدة، بورصة موسكو، وفروع شركات، في خطوة ترمي إلى تعقيد التعاملات بمليارات الدولارات، بالإضافة إلى كيانات مشاركة في 3 مشاريع للغاز الطبيعي المسال.


وقالت وزيرة الخزانة جانيت يلين في بيان إن "إجراءات اليوم تضرب الطرق المتبقية لديهم للحصول على المواد والمعدات في السوق الدولية، بما في ذلك اعتمادهم على الإمدادات الحيوية من دول ثالثة".


وأضافت "نحن نزيد المخاطر على المؤسسات المالية التي تتعامل مع اقتصاد الحرب الروسي، ونقضي على مسارات التهرب ونقلل من قدرة روسيا على الاستفادة من الوصول إلى التكنولوجيا والمعدات والبرمجيات وخدمات تكنولوجيا المعلومات الأجنبية".


وبالإضافة إلى العقوبات الجديدة، تعمل وزارة الخزانة على توسيع تعريفها لـ"القاعدة الصناعية العسكرية" الروسية. وحاليا، يمكن فرض عقوبات على البنوك الأجنبية لدعمها صناعة الدفاع الروسية.


وبموجب العقوبات الجديدة، أصبح ممكنا توسيع نطاق ما يسمى العقوبات الثانوية ليشمل جميع الأفراد والكيانات الروسية المستهدفين أصلا بالعقوبات الأميركية.


وهذا يعني أن المؤسسات المالية الأجنبية يمكن أن تُستهدف بالعقوبات إذا أجرت تعاملات تشمل أي شخص أو مصرف روسي يخضع لعقوبات.


كما تؤثر العقوبات الأخيرة على شبكات عابرة للحدود مع استهدافها أكثر من 90 شخصا وكيانا في دول منها الصين وجنوب أفريقيا وتركيا والإمارات، وفق ما أفادت وزارة الخزانة الأميركية.


وتعتبر الولايات المتحدة أن السلع والخدمات التي توفرها هذه الشبكات الأجنبية، ساعدت روسيا على مواصلة حربها وتفادي العقوبات. وقال مسؤول أميركي رفيع المستوى إن الجهود المبذولة لتقييد قدرة روسيا على مواصلة الحرب في أوكرانيا كان لها "تأثير كبير".


وأضاف طالبا عدم كشف اسمه "تراجعت الصادرات العالمية إلى روسيا بنحو 90 مليار دولار، في حين توقفت كل الصادرات الأميركية إلى روسيا باستثناء بعض المواد الطبية مثل اللقاحات".


كما وسّعت وزارة الخزانة قائمة المعلومات الخاصة بـ5 مؤسسات مالية روسية خاضعة للعقوبات لتشمل العناوين والأسماء المستعارة لمواقعها الأجنبية.


وأشار المسؤول الأميركي إلى أن ذلك سيؤثر على عناصر ذات أهمية قصوى بقيمة 100 مليون دولار بما فيها أشباه الموصلات، مضيفا أن عددا كبيرا من عمليات التهرّب من العقوبات يعتقد أنها تمر عبر كيانات في الصين.


الرد الروسي

من جهتها، تعهدت موسكو اليوم بالرد على العقوبات الأميركية، والتي تشكل أيضا ضغطا على المؤسسات المالية التي تتعامل مع الاقتصاد الروسي، وذلك عشية قمة لمجموعة السبع في إيطاليا.


ووصفت موسكو تلك العقوبات بـ"المعادية"، وقالت الناطقة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا "كما جرت عليه العادة في حالات مماثلة، فإن روسيا لن تدع الأفعال المعادية للولايات المتحدة من دون رد".


 هجمات روسية

ميدانيا، قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إن هجوما صاروخيا روسيا على مدينة كريفي ري الأوكرانية اليوم الأربعاء أدى إلى مقتل 6 أشخاص وإصابة 11 آخرين.


وكتب زيلينسكي على تطبيق تليغرام "كل يوم وكل ساعة، يبرهن الإرهاب الروسي أن أوكرانيا يجب أن تعزز دفاعاتها الجوية بالتعاون مع شركائها"


وفي وقت سابق أعلنت الإدارة العسكرية للعاصمة الأوكرانية كييف، في بيان لها، أن روسيا شنت هجوما صاروخيا على المدينة، باستخدام صواريخ طراز "كيه إتش 101″، و "كيه إتش 555″ و"كيه إتش 55" وصواريخ باليستية، وطائرات مسيرة في الساعات الأولى من نهار اليوم الأربعاء.


وأضاف البيان "اقتربت هذه الصواريخ من كييف من الجنوب في عدة موجات، في الوقت نفسه الذي كانت تتحرك الطائرات المسيرة المعادية باتجاه العاصمة من نفس الاتجاه الجنوبي تقريبا."


وذكرت سلطات كييف أن قوات الدفاع الجوي اعترضت جميع الصواريخ والمسيرات الروسية. وتسببت شظايا الصواريخ التي تم اعتراضها في عدة حرائق خارج المدينة، واندلعت النيران في مبنى صناعي لم يتم تحديده. كما لحقت أضرار بمحطة وقود وساحات انتظار سيارات وعدة مبان خاصة. وأصيب شخص واحد.


على الجانب الآخر، أعلن الجيش الروسي أنه "استهدف مرابض للطائرات الأوكرانية، ونقاط انتشار وتدريب مؤقتة لمرتزقة قوات العدو، ودمر مستودعات ذخيرة وطائرات مسيرة وقتل مئات العسكريين الأوكرانيين على مختلف خطوط القتال".


وجاء في بيان وزارة الدفاع الروسية اليوم "نفذ الجيش الروسي هذا الصباح ضربة كبيرة جماعية على مرابض الطائرات والبنية التحتية لقاعدة طيران تابعة للقوات الأوكرانية".


وأضاف أنه "قصف نقطة انتشار مؤقتة للمرتزقة الأجانب ومواقع تدريب على استخدام الزوارق المسيرة ومستودعات للذخيرة والمتفجرات. وتكبدت القوات الأوكرانية أكثر من 500 عسكري خلال 24 ساعة، بسبب عمليات مجموعة قوات "الغرب"، بحسب تعبير البيان.



دلالات

شارك برأيك

عقوبات أميركية لإعاقة روسيا عسكريا وموسكو تتعهد بالرد

المزيد في عربي ودولي

أسعار العملات

السّبت 13 يوليو 2024 11:19 صباحًا

دولار / شيكل

بيع 3.61

شراء 3.6

يورو / شيكل

بيع 3.95

شراء 3.9

دينار / شيكل

بيع 5.1

شراء 5.05

قرار تجنيد الحريديم.. هل يطيح بحكومة نتنياهو؟

%16

%84

(مجموع المصوتين 62)