أقلام وأراء

الإثنين 22 أبريل 2024 9:35 صباحًا - بتوقيت القدس

الاحتلال يواصل جرائمه والقيادات تواصل تصريحاتها .. والالتصاق بالكراسي

تلخيص

يواجه شعبنا الصابر الصامد، جرائم الاحتلال التي لا تتوقف، وتصريحات قياداته التي فقدت كل قيمتها واهميتها.


الاحتلال يسرق الارض ويعتدي على المواطنين بلا توقف، والقيادات تواصل اصدار بيانات الادانة الجوفاء، وبلا توقف ايضا.


ولو كانت مسألة الحسم بالتصريحات وتكرار الاقوال، لكانت القضية قد انتصرت واندحر الاحتلال منذ عقود كثيرة. الكل يعرف وخاصة نحن الفلسطينيين، ان القوة هي بالاعمال لا بالاقوال، والكل يعرف ايضا، اننا من المحيط الى الخليج نملك من القوة الامكانات الهائلة استراتيجيا والثروات، خاصة من البترول، ما يجعل، ليس اميركا وحدها وانما العالم كله يستمع الينا ويستجيب لمطالبنا، ولكن هذه الثروات صارت هدفا وغاية لكل القوى الاحتلالية والاستعمارية، هي تتمتع بها ونحن نتفرج..!!


والحل يبدو سهلا وممكنا جدا لو ان هذه القيادات لا تلتصق بالكراسي والمصالح الخاصة والفئوية، والمطلوب الصعب مع وجود هذه القيادات، هو اجراء انتخابات دستورية، لكي يختار الشعب من يحكمه ويرى حقيقة وكيفية تصرفاته، ويحاسبه على كل اعماله في الانتخابات اللاحقة، اما ان يلتصق كل الحكام بلا استثناء بكراسي السلطة فإن تلك هي المشكلة.


وحتى نكون صادقين في اقوالنا واعمالنا، فان اول من يجب ان ينفذ هذه القضية ، هم قياداتنا وحكوماتنا، لا ان يشتد الالتصاق بكراسي السلطة واجترار التصريحات والبيانات الجوفاء.


قياداتنا تطالب ومطالبها ممتازة من حيث الكلام والاقوال وردود الفعل الجوفاء ، لكنها بلا اي قيمة عملية، وهي تظل تكرر وتعيد المواقف ولا تقوم بأية خطوة ايجابية واحدة لتحويل هذه الاقوال الى افعال حقيقية.


وآخر ما سمعناه من الاحتلال، ان المحكمة العليا الاسرائيلية صادقت على مصادرة املاك واراضي بالقدس، ويسعى احد كبار المتطرفين الاسرائيليين وهو ايتمار بن غفير الى تغيير الوضع القائم بالمسجد الاقصى المبارك. كما انه يدعو الى اعدام المعتقلين الفلسطينيين، وذلك لايجاد حل لاكتظاظ السجون بالاسرى والمعتقلين، ولا يفكر بأي حل آخر، ويقول هذا الكلام بكل صراحة ووضوح.


خلاصة القول، لقد زهق شعبنا من كثرة هذه الاقوال الجوفاء ولم يعد يستمع اليها او يهتم بها، وهو يطالب وبكل بساطة باجراء انتخابات حقيقية كل مدة محددة، لكي يختار الشعب من يريد، ويحس بأن قيادته هي التي اختارها ويستطيع استبدالها اذا لم تقم بما هو مطلوب منها.


وتبدو القضية بسيطة وواضحة وسهلة، اذا اقتنع الملتصقون بالكراسي ان التاريخ لا يرحم، والشعب لا يغفر أبداً، وان عليهم التعامل بالاخلاق الحقيقية والمسؤولية الوطنية.


اتساءل اخيرا : هل من يقرأ هذا الكلام ممن يعنيهم الامر ام انه طلب عند اطرش؟

دلالات

شارك برأيك

الاحتلال يواصل جرائمه والقيادات تواصل تصريحاتها .. والالتصاق بالكراسي

المزيد في أقلام وأراء

إسرائيل تقتل المعلم والطالب والطبيب ..!!

حديث القدس

الفشل الإسرائيلي

حمادة فراعنة

الزمن الإعلامي الجديد

نداء يونس

غانتس نتنياهو وجدلية العلاقة

فتحي أحمد

خطوات منحازة للمدعي العام للجنائية الدولية

بهاء رحال

تهديد كريم خان... لا أحدَ في مأمن من الإسرائيليين

مالك ونوس

وأخيرا نطق المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية

المحامي إبراهيم شعبان

إسرائيل تهين العالم

إياد البرغوثي

قرار مساواة الجلاد بالضحية .. مسرحية هزلية دولية بامتياز ..!!

حديث القدس

مشاعرنا مع الشعب الإيراني

حمادة فراعنة

رصيف مائي مشبوه بدواعٍ إنسانية

بهاء رحال

مصر... من سلام بارد إلى حرب باردة

نبيل عمرو

"اليوم التالي" يجب أن يجسد وحدة الأرض والشعب والقضية في ظل الدولة المستقلة

مروان اميل طوباسي

يوم سعادة في إسرائيل و فجاعة في محور المقاومة

حمدي فراج

الاستسلام ليس خيارًا‎

هاني المصري

نماذج ناجحة للعمل الأهلي في مواجهة سياسات التفكيك الإسرائيلية

طلال أبو ركبة

حرب الإبادة والتصفية.. والحاجة لقرار فلسطيني شجاع طال انتظاره

جمال زقوت

قلق كبير على حياة الرئيس الإيراني

حديث القدس

أهل النقب المغيَّبون

حمادة فراعنة

خيارات إسرائيل الصعبة بعد رفح

أحمد رفيق عوض

أسعار العملات

الإثنين 20 مايو 2024 10:57 صباحًا

دولار / شيكل

بيع 3.73

شراء 3.72

دينار / شيكل

بيع 5.31

شراء 5.29

يورو / شيكل

بيع 4.07

شراء 4.02

بعد سبعة أشهر، هل اقتربت إسرائيل من القضاء على حماس؟

%10

%90

(مجموع المصوتين 112)

القدس حالة الطقس