أقلام وأراء

الأحد 14 أبريل 2024 11:39 صباحًا - بتوقيت القدس

عنف المستوطنين ... إرهاب دولة

تلخيص

ارتفعت وتيرة الاعتداءات والحملات العنيفة من قبل المستوطنين في الضفة الغربية على المواطنين ومنازلهم وسياراتهم ومنشآتهم ومزارعهم وحقولهم التي يبحثون فيها عن لقمة عيشهم بعد منعهم منذ السابع من اكتوبر من الدخول إلى القدس والداخل الفلسطيني للعمل ..


تأتي الموجة الأخيرة من عنف المستوطنين في منطقتي رام الله ونابلس تحديدا وفي مختلف ارجاء الضفة عموما، بشكل ممنهج ومبرمج يعكس حقيقة السياسة الارهابية التي ينتهجونها بحماية الجيش الاسرائيلي والأذرع العسكرية والشرطية الأخرى التي لا تتردد باستخدام القوة المفرطة بحق الفلسطينيين وتوفر للمستوطنين كل الاسباب والفرص التي تسمح لهم بمواصلة عربدتهم واعتداءاتهم على ممتلكات الفلسطينيين وإحراقها وتدميرها وإطلاق النار عليهم الأمر الذي ادى لاستشهاد احد شبان قرية المغير واصابة العشرات في المغير وقبلان ودوما وبيتين وحوارة والساوية وروجيب وقصرة وغيرها من القرى الفلسطينية ..


لا تأتي هذه الممارسات محض صدفة او كما تدعي إسرائيل انها ردا على مقتل مستوطن قرب قرية المغير ، اعلن امس عن الوصول إلى جثته في احد الأحراش بعد عمليات بحث استمرت ٢٤ ساعة ، فالاعتداءات متواصلة وارتفعت وتيرتها خلال السنوات الأخيرة ، الأمر الذي دفع البيت الأبيض لفرض عقوبات على بعض المستوطنين المتشددين ولكن ذلك لا يكفي امام حشد هائل يزيد عن اكثر من نصف مليون مستوطن في الضفة الغربية ..


ومع بداية سلطة الحكومة اليمينية وتيارها الأكثر تطرفا بقيادة بن غفير وسموتريتش ، فانه تم إطلاق ايادي المستوطنين لتنفيذ حملة اعتداءات واسعة النطاق وخصوصا بعد السابع من اكتوبر ، وحتى في الحالات الصعبة جدا فان بن غفير وسموتريتش وعدد من الوزراء الاسرائيليين بشكل عام كانوا يقيدون حرية تحركات الشرطة الاسرائيلية ولو كانت وهمية ويمنعونها من اعتقال المستوطنين او منعهم من تنفيذ جرائمهم بحق ابناء شعبنا ، وبن غفير وسموتريتش تحديدا يفرغان اي خطوة تنفذها الشرطة الاسرائيلية من مضمونها ويشتمل هذا على شل حركة الشاباك في مواجهة عنف اليمينيين المتطرفين ..


تصاعدت وتيرة العنف بحق الفلسطينيين بتشجيع من حكومة نتانياهو التي فقدت صوابها بعد السابع من اكتوبر حيث تم اغتيال اكثر من ٤٧٠ فلسطينيا في الضفة الغربية في غضون ستة اشهر بنيران الجيش ورصاصات المستوطنين الحاقدة في اطار تنسيق واضح يتجه لتحقيق الحلم الذي يراود حكومة اليمين المتطرفة بانهيار حكم السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية من اجل التأثير على اي خطوات سياسية مستقبلية تخص قطاع غزة ، وانتقدت اجهزة الامن الاحتلالية نتانياهو علنا لمنعه مواجهة ارهاب المستوطنين لتحقيق غاياته السياسية والشخصية وإطالة أمد العدوان على غزة واثارة المشاكل في الضفة الغربية لتقويض اي فرصة او حل لبحث اليوم التالي للعدوان على القطاع او إعماره او حتى الحديث عن الدولة الفلسطينية المستقبلية ، وبالتالي فان عنف المستوطنين هو ارهاب دولة ..إرهاب كيان محتل بشكل مبرمج للقضاء على كل معالم الحياة الفلسطينية.

دلالات

شارك برأيك

عنف المستوطنين ... إرهاب دولة

المزيد في أقلام وأراء

مقترح حول التوجيهي لطلبة غزة هذا العام

جهاد الشويخ، أستاذ التربية في جامعة بيرزيت

نتانياهو يلهث خلف الانتصار الوهمي

حديث القدس

الشراكة الأميركية مع المستعمرة

حمادة فراعنة

عدالة دولية... مع وقف التنفيذ

حسن أبو طالب

الحكومة والاعتماد على الذات.. بين الشعار والواقع

عقل صلاح

٢٣٦ يومًا ولم تتوقف الحرب

بهاء رحال

حادثة معبر رفح.. الدلالات القانونية وتبعاتها السياسية

محمود الحنفي

"الديمقراطيون".. وأصوات المهاجرين

جيمس زغبي

إسرائيل تقتل الاسرى بشكل ممنهج

حديث القدس

خواجا نتنياهو.. رصيدك قد نفد

حمدي فراج

جرائم المستعمرة مستمرة

حمادة فراعنة

سيناريوهات الحرب على غزة وتداعياتها المستقبلية

هاني المصري

مساهمة في تحليل الأوضاع الراهنة وتأثيرها على مفاوضات وقف عدوان الإبادة

مروان اميل طوباسي

العدالة الدولية في الميزان

المحامي أحمد العبيدي

من طوفان الأقصى إلى طوفان العالم: ما هو المطلوب فلسطينيا

د. ماهر عامر

مستقبل الاحتلال بين التكامل والتآكل

د. محسن صالح

في دلالة تعاظم مؤشرات ازدياد تعقيد وضع إسرائيل عسكرياً وفي الساحة الدولية

أنطوان شلحت

كي لا تُهدَر التضحيات وما تحقَّقَ من إنجازات حكومة وفاق.. وإلّا فجبهة إنقاذ وطني الآن

جمال زقوت

28 أيار- يوم استقلال جمهورية أذربيجان

إلهام نظرلي

28 أيار- يوم استقلال جمهورية أذربيجان

بقلم: إلهام نظرلي... رئيس مكتب تمثيل جمهورية أذربيجان في دولة فلسطين