أقلام وأراء

السّبت 22 يونيو 2024 9:38 صباحًا - بتوقيت القدس

هل الآلات أذكى منا؟..

تلخيص

لطالما كان السؤال حول من هو الأذكى بين الذكاء الاصطناعي والبشر مثيرًا للجدل والنقاش، سواء كنا في مقهى في رام الله أو في أحد شوارع غزة العزة، تتعدد الآراء وتتنوع الأبحاث حول هذا الموضوع، وقد قدم العديد من العلماء والمفكرين إجابات مختلفة. قال العالم الشهير ستيفن هوكينج: "إن تطوير ذكاء اصطناعي كامل يمكن أن يكون نهاية الجنس البشري". من جهة أخرى، يعتقد إيلون ماسك، الرئيس التنفيذي لشركة تسلا وسبيس إكس، أن الذكاء الاصطناعي يمثل خطرًا كبيرًا، لكنه يمكن أن يكون مفيدًا إذا تم التحكم فيه بشكل صحيح. يبدو أن السؤال الحقيقي هو:


هل نريد روبوتات ذكية تساعدنا أم روبوتات ذكية تسيطر علينا؟


يمتاز الذكاء البشري بالقدرة على الإبداع، التفكير النقدي، والتكيف مع البيئات المتغيرة، البشر قادرون على فهم العواطف، التعاطف مع الآخرين، وتقديم حلول مبتكرة للمشاكل المعقدة، يمكنهم أيضًا التعلم من تجاربهم السابقة وتطبيق هذا التعلم في مواقف جديدة فألبرت أينشتاين كان قادرًا على تطوير نظريات مثل النسبية الخاصة والعامة من خلال التفكير العميق، وهي قدرات تميز البشر عن الآلات، *لكن هل يستطيع أينشتاين إيجاد مفاتيحه بسرعة المكنسة الروبوت؟


في المقابل، يتميز الذكاء الاصطناعي بالقدرة على معالجة كميات هائلة من البيانات بسرعة ودقة، يمكن للأنظمة الذكية تنفيذ المهام المتكررة والمعقدة دون تعب، مما يجعلها أداة قوية في العديد من المجالات. على سبيل المثال، في مجال الرعاية الصحية، يستخدم الذكاء الاصطناعي لتحليل الصور الطبية واكتشاف الأمراض مثل السرطان في مراحلها المبكرة بدقة تفوق القدرات البشرية. كما تلعب تقنيات التعلم الآلي دورًا كبيرًا في تحسين الأعمال من خلال تحليل بيانات العملاء والتنبؤ بالسلوكيات المستقبلية. ومع ذلك، لا يزال الذكاء الاصطناعي يواجه صعوبات توصف بالغبية أحيانا.


بدلاً من النظر إلى الذكاء البشري والاصطناعي كمتنافسين، يمكننا النظر إليهما كفريقين مكملين. الذكاء الاصطناعي يمكنه تعزيز القدرات البشرية من خلال توفير الأدوات والبيانات التي تساعد على اتخاذ قرارات أفضل وأسرع. من جهة أخرى، يمكن للبشر توجيه وتطوير الذكاء الاصطناعي لضمان استخدامه بطرق أخلاقية ومسؤولة. مثال رائع على هذا التعاون هو مشروع "ديب مايند" لشركة جوجل. في عام 2016، تمكن برنامج "ألفاغو" من هزيمة بطل العالم في لعبة "غو"، وهي لعبة تعتمد على الاستراتيجية والتفكير العميق. على الرغم من ذلك، لم يكن "ألفاغو" قادرًا على تعلم اللعبة من تلقاء نفسه، بل احتاج إلى بيانات وتوجيهات بشرية لتطوير استراتيجياته.


على الرغم من التقدم الكبير في مجال الذكاء الاصطناعي، يواجه العلماء تحديات تتعلق بأخلاقيات الذكاء الاصطناعي، مثل الخصوصية والتحيز في البيانات، وكذلك تأثيره على سوق العمل. بعض الدراسات تشير إلى أن الذكاء الاصطناعي سيؤدي إلى تغيير كبير في طبيعة الوظائف، حيث سيحل محل العديد من الوظائف التقليدية، ولكنه سيخلق أيضًا وظائف جديدة تتطلب مهارات متقدمة في التعامل مع التكنولوجيا. ربما علينا أن نستعد لوظائف جديدة مثل "مدرب روبوتات" أو "مستشار عواطف للذكاء الاصطناعي". تخيل لو أن الفلسطينيين أصبحوا خبراء في تدريب الروبوتات على إعداد القهوة العربية أو تعلم الدبكة!


في النهاية، لا يمكن القول بأن الذكاء الاصطناعي أذكى من الذكاء البشري أو العكس. لكل منهما مجالات قوة وضعف، ويمكن لهما التعاون لتحقيق تقدم كبير في مختلف المجالات. التحدي الأكبر هو كيفية استخدام هذه التقنيات بطرق تعزز رفاهية الإنسان وتضمن مستقبلًا مستدامًا وآمنًا. بينما يستمر العلماء في تطوير تقنيات الذكاء الاصطناعي، يبقى الذكاء البشري هو القوة الدافعة وراء هذا التطور، مما يبرز أهمية التكامل بين الاثنين لبناء عالم أفضل. وربما يومًا ما، سنشهد تعاونًا بين البشر والروبوتات في بطولة عالمية لمسابقة نكت الذكاء الاصطناعي، أو ربما في تحضير "صحن الحمص" المثالي في شوارع نابلس.


دلالات

شارك برأيك

هل الآلات أذكى منا؟..

المزيد في أقلام وأراء

البقاء على قيد الحياة .. التحدي الأكبر في غزة

حديث القدس

الحرب في شهرها العاشر.. لوغاريتمات وألغاز اليوم التالي!

أحمد يوسف

لكي نفهم إسرائيل.. ماذا عن ترويض نتنياهو للجيش والدولة العميقة؟

أحمد أبو الهيجاء

"عاشوراء" الذي نُريد!

عطية الجبارين

الأفارقة.. من الاستعمار إلى محاولات الاندماج ومواجهة العنصرية

مروان اميل طوباسي

أصوات تستغيث وقلوب تئن

بهاء رحال

مَن الذي قال لك أن تكون غزّياً؟

حمدي فراج

النزوح.. معاناة البحث عن الأمان المفقود

ريما محمد زنادة

لن تتم الصفقة

حمادة فراعنة

ضُخّوا الحنان والحب!

فراس عبيد

أعوام تحت الركام .. وغزة ستبقى هنا

حديث القدس

جدّ فوجد.. سيرة الطبيب الإنسان محمود صبيح

محمد زحايكة

تصريحات غير مسؤولة ليس وقتها!

حمادة فراعنة

مجازر غزة.. العرب يجلسون على "دكة المبلغ" !!

عبدالرزاق مكادي

في البقعة المائلة نحو الجنة: بيننا خيمة وتراب

وصال أبو عليا

الألعاب الأولمبية في باريس: تسليط الضوء على النضال الفلسطيني

طافي مهكا

حماس ونزع العباءة الأيديولوجية

محسن صالح

فشل وإخفاق للجيش في 7 أكتوبر أم بعده؟

وسام رفيدي

الأقصى في نصف عام.. هل المسجد أمام مرحلة جديدة من الاعتداء؟

علي إبراهيم

المقاومة الفلسطينيّة الشرسة في غزّة، فاقمت أزمة الإمبراطوريّة الأمريكيّة وحلفائها

عوض عبد الفتّاح

أسعار العملات

الأربعاء 17 يوليو 2024 10:35 صباحًا

دولار / شيكل

بيع 3.62

شراء 3.6

دينار / شيكل

بيع 5.11

شراء 5.09

يورو / شيكل

بيع 3.95

شراء 3.9

قرار تجنيد الحريديم.. هل يطيح بحكومة نتنياهو؟

%19

%81

(مجموع المصوتين 69)