عربي ودولي

الجمعة 19 أبريل 2024 9:23 مساءً - بتوقيت القدس

اعتقال 100 طالب من جامعة كولومبيا تظاهروا ضد حرب إسرائيل على غزة

تلخيص

واشنطن - "القدس"دوت كوم – سعيد عريقات

تم إخلاء حرم جامعة كولومبيا من أكثر من 100 شخص كانوا يقيمون في مخيم احتجاج مناصر لفلسطين وغزة أقيم في الجامعة المرموقة كانوا يحتجون على الحرب في غزة، وتم اعتقالهم ووجهت إليهم اتهامات بالتعدي على ممتلكات الغير يوم الخميس. وجاءت الاعتقالات بعد يوم من تعهد رئيس الجامعة خلال جلسة استماع في الكونغرس حول معاداة السامية بالموازنة بين سلامة الطلاب وحقهم في حرية التعبير.


بعد أن تم استدعاؤها من قبل رئيسة كولومبيا مينوش شفيق، المصرية الأصل، فيما وصفته بـ "خطوة غير عادية" للحفاظ على الحرم الجامعي آمنًا، دخل ضباط شرطة نيويورك يرتدون معدات مكافحة الشغب المعسكر بعد الظهر واعتقلوا المتظاهرين بشكل منهجي، الذين لم يقاوموا.


بدأت تيجاسري فيجاياكومار، رئيسة الهيئة الطلابية في كلية كولومبيا، في البكاء، وكانت مصدومة تمامًا، عندما سمعت أن شرطة نيويورك قد انتقلت إلى هناك. وكانت بوابات كولومبيا مغلقة طوال الأسبوع، كي لا يتمكن من الدخول سوى الأشخاص الذين يحملون هوية جامعية؛ وقالت إنها كانت احتجاجات طلابية سلمية.


وقالت شفيق في رسالة إلى شرطة نيويورك إنه سيتم إيقاف الطلاب الذين شاركوا في المعسكر.


وقامت الشرطة في جامعة كولومبيا في 18 نيسان بتقييد أيدي المتظاهرين الذين أقاموا مخيماً مؤيداً للفلسطينيين في الحرم الجامعي.


وجاءت إزالة المخيم بعد يوم واحد من مواجهة شفيق وغيرها من قادة جامعة كولومبيا للتدقيق من قبل المشرعين الفيدراليين بشأن معاداة السامية في حرمهم الجامعي، وفي الوقت الذي تكافح فيه الجامعات في جميع أنحاء البلاد لتحقيق التوازن بين حرية التعبير والاحتجاج والحاجة إلى حرم جامعي آمن بعد ستة أشهر من الحرب بين إسرائيل وغزة. بدأت الحرب.


كما تسببت المظاهرات المؤيدة للفلسطينيين في حدوث اضطرابات خارج الحرم الجامعي هذا الأسبوع. وأغلق المتظاهرون الطرق الرئيسية لساعات في مدن مثل نيويورك وسان فرانسيسكو لتسليط الضوء على الحرب الإسرائيلية على غزة التي أودت بحيات 34 ألف مواطن فلسطيني على الأقل، معظمهم من النساء والأطفال.  وفي سياتل وشيكاغو، أغلق المتظاهرون مداخل المطارات الدولية، مما أجبر الركاب وأفراد الطاقم على السير إلى محطاتهم أو المخاطرة بفقدان رحلاتهم..


م استدعاء قادة جامعة كولومبيا للإدلاء بشهادتهم يوم الأربعاء أمام لجنة التعليم والقوى العاملة بمجلس النواب التي يقودها الجمهوريون كجزء من تحقيقها في معاداة السامية في الحرم الجامعي. أمطرهم المشرعون بالأسئلة التي شملت التدقيق في الشعارات المستخدمة في المظاهرات المؤيدة للفلسطينيين، ولماذا لم يوقفوا احتجاجًا غير مصرح به مؤخرًا، وكيف قاموا بتأديب الطلاب المشاركين. جاء ذلك بعد جلسة استماع في كانون الأول تم فيها التدقيق في شهادتهم أمام الكونجرس لثلاثة رؤساء جامعات آخرين – من جامعة هارفارد، وجامعة بنسلفانيا، ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا – ورفضوا خلالها القول إن الدعوات إلى الإبادة الجماعية لليهود تنتهك سياسات الحرم الجامعي. استقال قادة هارفارد وبن في وقت لاحق.


اندلعت الاحتجاجات في الكليات في جميع أنحاء البلاد بعد 7 تشرين الأول، ويواجه مسؤولو الجامعات أفضل السبل للرد على التوترات. لقد تعقدت القضية بسبب بعض اللغة المستخدمة في العديد من المظاهرات، والتي يسمعها بعض المستمعين على أنها صرخات فلسطينية والبعض الآخر على أنها دعوات للقضاء على إسرائيل.


يوم الأربعاء، نصب المتظاهرون خيامًا في وسط حرم مورنينجسايد بجامعة كولومبيا، في أحدث عرض للتوترات المتزايدة في جامعة نيويورك وغيرها في جميع أنحاء البلاد.


في مظاهرة غير مرخصة في كولومبيا في وقت سابق من هذا الشهر، صاح أحد المتظاهرين الملثمين قائلاً: "ليس هناك ما يمكنهم القيام به لإيقافنا!" وبينما كان الحشد يهتف ويلوح بالأعلام الفلسطينية، "هذا الحرم الجامعي لنا!"


وأشارت شفيق يوم الخميس إلى مخاوف تتعلق بالسلامة وانتهاكات قواعد وسياسات الجامعة كأسباب لفض المظاهرة، مضيفًا أن الجامعة أصدرت تحذيرات مكتوبة للطلاب المتظاهرين ليلة الأربعاء بأنهم قد يواجهون عواقب إذا لم يحزموا خيامهم.


وقال عمدة نيويورك إريك آدامز (د) يوم الخميس في مؤتمر صحفي إن أكثر من 100 متظاهر احتلوا الحديقة الجنوبية في كولومبيا ابتداءً من صباح الأربعاء، في بداية احتجاج لمدة 20 ساعة كان انتهاكًا لقواعد الجامعة.


وفي يوم الخميس، اتصل قادة جامعة كولومبيا بقسم شرطة نيويورك ليقولوا إن الطلاب ينتهكون العديد من قواعد الجامعة، وتم إيقافهم عن العمل، وكانوا يتعدون على ممتلكات الغير. وقال مفوض شرطة نيويورك إدوارد كابان إنهم طلبوا أن تأتي الشرطة إلى الحرم الجامعي لإخراج الطلاب إذا لزم الأمر. ذهب الضباط إلى المخيم، وأعطوا المتظاهرين عدة أوامر بالمغادرة وحذروهم من أنه قد يتم القبض عليهم إذا لم يفعلوا ذلك. وعندما لم يغادر المتظاهرون، بدأ الضباط باعتقالهم، وهو ما حدث “دون وقوع أي حادث”.


وقالت شرطة نيويورك إن ما يصل إلى 108 ألقي القبض عليهم ووجهت إليهم تهم التعدي على ممتلكات الغير. كما اتُهم اثنان منهم بعرقلة الإدارة الحكومية.


وأظهرت اللقطات (التي حصلت عليها صحيفة واشنطن بوست) الضباط وهم يحتجزون المتظاهرين وأيديهم خلف ظهورهم والعديد من حافلات الشرطة تحمل المتظاهرين بينما شكل المتظاهرون الآخرون لفترة وجيزة حشدًا جديدًا في مكان قريب.


وقالت شرطة نيويورك إن ابنة النائب إلهان عمر، إسراء هيرسي، كانت واحدة من المتظاهرين الذين تم القبض عليهم ووجهت إليهم تهمة التعدي على ممتلكات الغير. وفي وقت سابق من اليوم، قالت حرسي، وهي طالبة في كلية بارنارد وهي منظمة مع مجموعة طلاب كولومبيا من أجل العدالة في فلسطين المؤيدة للفلسطينيين، على وسائل التواصل الاجتماعي، إنه تم إيقافها بسبب مشاركتها في الاحتجاج. وفي اليوم السابق، استجوب عمر (ديمقراطي من ولاية مينيسوتا) شفيق بشأن الاحتجاجات المناهضة للفلسطينيين في حرم الجامعات.

دلالات

شارك برأيك

اعتقال 100 طالب من جامعة كولومبيا تظاهروا ضد حرب إسرائيل على غزة

المزيد في عربي ودولي

أسعار العملات

الخميس 30 مايو 2024 10:43 صباحًا

دولار / شيكل

بيع 3.73

شراء 3.71

دينار / شيكل

بيع 5.29

شراء 5.26

يورو / شيكل

بيع 4.05

شراء 4.0

بعد سبعة أشهر، هل اقتربت إسرائيل من القضاء على حماس؟

%10

%90

(مجموع المصوتين 217)

القدس حالة الطقس