أقلام وأراء

الإثنين 15 أبريل 2024 9:24 صباحًا - بتوقيت القدس

مشهدية الغد:إطلالةٌ أم غياب؟!

تلخيص

في محاولة لقراءة المشهد القادم بعد وقف الحرب العدوانية على قطاع غزة، فإنَّ أسئلة كثيرة تطرح نفسها حول الطبيعة السياسية والإنسانية والنضالية التي ستؤول إليها الأمور، والمساحات التي ستتركها لنا إسرائيل -والعالم المتواطئ معها- للعيش وإعادة الإعمار، مما يُمكِّن شعبنا من الحفاظ على وجوده، وإعادة ترتيب أولوياته الحياتية والنضالية، وتخطي طغيان الاحتلال الحاضر في كلِّ تفاصيل حياتنا ومشاهد أحلامنا.


ورغم مشاهد الكارثة والدمار وآلاف الشهداء والجرحى فلن تموت غزة، وسيكون هناك ميلادٌ لفجر جديد، وبعثٌ لجيلٍ فريد من أبنائها ينتفض بعزةٍ ورجولة من تحت الرماد، ويفرض بمقاومته للاحتلال قوة شكيمته في السعي لاستعادة وطنه السليب كحقٍ كفلته له الأعراف والقوانين الدولية.


إنَّ المشهد النضالي الفلسطيني المقاوم، كان يحظى -دائماً- بنصيب الأسد في ثقافتنا الوطنية، وكان حضور فصائل المقاومة التي تمارس الكفاح المسلح يجد دعماً شعبياً ونخبوياً من إطارات دينية وأيدولوجية متعددة، وهو ما أسهم في نشأة عددٍ من الفصائل، التي تباينت خلفياتها النضالية والفكرية، إلَّا أنها التقت جميعها عند شعارٍ وهدفٍ واحد؛ "ثورةٌ حتى النصر والتحرير".


كانت هناك حركة فتح التي مثلَّت الانطلاقة والطلقة الأولى وياسر عرفات، ثم كانت الجبهة الشعبية والجبهة الديمقراطية وحزب الشعب، وتتابعت بعد ذلك الواجهات النضالية ذات الخلفيات الإسلامية كحركة حماس والجهاد الإسلامي، والتي أعطت للكفاح المسلح ومقاتليه عنواناً جهادياً، حرَّكت أنفاسه اندفاعاتٍ غير مسبوقة نحو التضحية والفداء، فكانت "العمليات الاستشهادية" لكتائب القسَّام وسرايا القدس داخل العمق الإسرائيلي هي الأكثر وجعاً وإيلاماً، ومنحت الفلسطينيين أملاً بقرب الخلاص من الاحتلال، وتعبيد الطريق وتمهيده نحو هدف التحرير والعودة.


ومع تغييب القائد والزعيم ياسر عرفات (رحمه الله)، تعقَّدت سريالية المشهد النضالي، ولم تنجح حركة حماس التي فازت في الانتخابات التشريعية في يناير 2006، ودخلت على خط العمل السياسي بشكل رسمي، في تكييف علاقاتها مع من كانوا يُديرون مشهدية الحكم والسياسة، مما أدى إلى صراع دامٍ تسبب في إضعاف الفعل المقاوم وشرذمة روح النضال الفلسطيني، وتشكيل سلطتين ضمن المشاهد الدرامية الساخرة لمسرحية "حكومتان.. لشعبٍ بلا وطن"!! حيث كان هناك داخل كلِّ من فتح وحماس من يعمل على "إقصاء"، باعتبار أنهما "خطان متوازيان لا يلتقيان"!!


في الحقيقة، تمكنت إسرائيل من توسيع الشرخ وتعزير القطيعة بين الطرفين الفلسطينيين، وغدت اتهامات "الخيانة" والتبعية للاحتلال تأخذ طريقها إلى ثقافة وأدبيات كلّ طرف، بهدف الشطب والإلغاء؛ أيPolitical Lynching) )، كظاهرة كانت معروفة في التاريخ الأمريكي.

الاختيار.. التحدي والاستجابة

اليوم، هناك ثلاثةٌ من الأركان السياسية، وعلى شعبنا أن يفاضل في اختياراته بينها، ولعل أوضحها رؤيةً وقرارًا هو الموقف من فتح الرئيس، حيث غدا التنظيم العتيد بصفاته وصفحاته التاريخية أشبه بتنظيم خارج الخدمة.


ثمَّ هناك فتح دحلان، وهو تنظيم خرج من رحم حركة فتح، متمرداً عليها، وشكَّل تياراً إصلاحياً بواجهة عملٍ ديمقراطية، والتنظيم ما زالت روحه فتيةً، من حيث منتسبيه من الكوادر الشبابية، وله حضوره الفاعل في المناسبات الوطنية، وكذلك خلال هذه الحرب الهمجية على قطاع غزة، إذ برزت تحركاته من خلال تصدره لقيادة العمل الإغاثي والإنساني، وهو ما يمنحه قصب السبق والحضور في ذهنيِّة الشارع الفلسطيني وثقة تجمعات النازحين.


ثم هناك حركة حماس، كأحد تحديات الاختيار في المخيال الفلسطيني للنازحين، وإن كانت الحركة من حيث التنظيم ربما ما تزال هي الأوسع شعبية وانتشاراً جماهيرياً، ولكنَّ الكارثة الإنسانية التي حلَّت بالقطاع جرَّاء الحرب، من حيث ثقل أوجاعها ومآسيها وشهورها السبع الدامية وما هلك فيها من الحرث والنسل، وتقديرات الشارع ونخبه السياسية بمسؤولية قيادة حماس عنها، ستؤدي إلى حدوث تراجع ملحوظ في شعبية الحركة، باعتبار أنَّ قرارها الذي اتخذته في السابع من أكتوبر الماضي لم يكن موفقاً بالكفاية المطلوبة، من حيث الدافعية والقراءة الفاحصة لواقع الانقسام والتشرذم الفلسطيني والعربي، والحسابات التي أخطأت قراءة التداعيات والعواقب، والتي ستكلف الحركة كثيراً على مستوى المكانة، واستعادة السيطرة والحضور على ساحة قطاع غزة، وخاصة بعد مشاهد الدمار الهائل والمجازر الفظيعة ونزوح آلاف العائلات من مدنهم وقراهم، وفقدان الكثيرين منهم لإخوانهم وأخواتهم وفلذات أكبادهم.


وبناءً على ذلك، فإنَّ استمرارية وجود الحركة سيتطلب -بلا شك- تجديداً لآليات عملها، وتقديم نفسها كتيار وحزب إسلامي محافظ بأجندة وطنية، وضرورة إعادة هيكلة العمل بالعودة الى ساحات الجماهير، والتركيز على الجوانب الإنسانية والخيرية والدعوية، والتأكيد على إيمانها وصدق توجهها نحو الشراكة الوطنية، من خلال أدبيات الحزب السياسي المحافظ، الذي سيمثل مُطلقاتِ رؤيتها للمرحلة القادمة، والتي ستفرض على "الكل الفلسطيني" التركيز والجنوح نحو المقاومة اللاعنفية، وإعطاء الأولوية لإعادة ترميم كلّ ما دمرته الحرب، وما يتطلبه ذلك من بناء شراكة سياسية وتحالفات حزبية، سيكون مرشحها الأكثر واقعية وقبول هو تيار فتح الإصلاحي، وإن كان هذا يتطلب من حركة حماس جمع شتاتها أولاً، وإصلاح ما تصدَّع من قناعات تمسُّ بنيانها المرصوص، الذي اهتزت الثقة ببعض أركانه في الداخل والخارج، وإن كانت روح الحركة ما تزال قائمة، والرهان على فكرتها بانتظار مآلات ما هو قادم، ومدى جدوى "وحدة الساحات"، التي أظهرت شهور الحرب التي تجاوزت نصف العام على قطاع غزة بأنها مجرد فكرة (طوباوية)، تمكنت إسرائيل من ضرب مصداقيتها بعمق، بعد الدمار الهائل وسياسة الإبادة الجماعية التي طالت مدن القطاع وقراه، مع صمت قاتل وغيابٍ مُعيب للمواقف الرسمية العربية والإسلامية والدولية.


لا شك أنَّ فضاءات "اليوم التالي" بعد انتهاء الحرب لا تزال غامضة، نظراً لكثافة الضباب وتعقيدات المشاهد المتناقضة التي تظهر وتغيب، عبر تباين التصريحات التي تصدر عن الشخصيات السياسية والعسكرية الإسرائيلية، وعن أركان الإدارة الأميركية؛ الراعي الحقيقي لهذه الحرب العدوانية منذ بدايتها.


إنَّ المواطن الفلسطيني في قطاع غزة بين ثلاث مشاهد ستلاحق توجهاته واختياراته، من خلال ما عايشه من وجع وألم، وما انتهت إليه أحواله من وضعية الإفلاس وتراجع الإحساس بكرامته، حيث أصبح رأس ماله "على الحميد المجيد" لا قُدَّامه ولا وراه، وعليه أن يبدأ حياته من الصفر، بعد سنوات عُمرٍّ من الكدِّ والشقاء والنحتِ في الصخر الذي أنحنى معه الظهر، كي يبني ما بناه من مقومات العيش الكريم والستر الجميل، والذي أضحى بعد هذه الحرب -حقيقةً- في خبر كان؛ بلا جاهٍ ولا سلطان.

دحلان.. مشهدية وخيار

في سياق ما هو قادم، فإنَّ هناك ثلاثة من الشخصيات والوجوه السياسية التي تغطي فضاءات ما نحن بانتظاره كمستقبلٍ... لقطاع غزة؛ أي بعد أن تضع الحرب أوزارها وتستقر أحوالنا سياسياً وأمنياً. فالرئيس عباس لن يكون خيار "الكل الفلسطيني"؛ لاعتبارات تتعلق بعدم القدرة على تحقيق الإجماع الوطني، ونظراً لحالة - كبار السنِّ ممن تجاوز الواحد منهم التسعين من عمره.


أما رئيس الوزراء السابق ورئيس المكتب السياسي الحالي لحركة حماس إسماعيل هنية، فستلاحقه بالتأكيد تداعيات هذه الكارثة التي ألمَّت بالقطاع، من حيث مشاهدها الدامية وحجم الدمار الهائل الذي طال معظم مدن القطاع الثمانية، والذي ستعجز حركة حماس -وحتى من خلال حلفائها- على إعادة إعماره، إذ إنَّ إسرائيل والغرب المتواطئ معها ستحول دون تحقيق ذلك.


وعليه؛ فإن هناك دحلان؟.


وسط هذه المشهدية الغامضة في تداعياتها السياسية، والقدرة على قراءة صفحات ما هو قادم من هذه الحرب وما خلَّفته من رماد، تتعذر قدراتنا على التنبؤ والاستقراء لمستقبل الفصائل الفلسطينية، من حيث فرص الاطلالة أو الغياب.


ومع وقف الحرب، والخرائط التي تُرسم لمشهدية قطاع غزة، تبقى عقولنا حائرة تقلب النظر في هذه الوجوه الثلاثة، وايهم الأوفر حظاً بينهم، والقادر على بناء شراكات سياسية، وتسهيل جلب بعض المال الضروري لإعادة الإعمار، إلَّا إذا حدثت متغيرات عارضة، وكان لوحدة الساحات رأيٌ آخر.


ختاماً.. يبقى الترقب والانتظار هو سيد الموقف، بأمل بزوغ فجرٍ جديدٍ، بعد ليلٍ طويل أرخى سدوله، وأرهقتنا في ظلمته شطحاتُ أفكارٍ لما نحن فيه من الكوابيس.

دلالات

شارك برأيك

مشهدية الغد:إطلالةٌ أم غياب؟!

المزيد في أقلام وأراء

مقترح حول التوجيهي لطلبة غزة هذا العام

جهاد الشويخ، أستاذ التربية في جامعة بيرزيت

نتانياهو يلهث خلف الانتصار الوهمي

حديث القدس

الشراكة الأميركية مع المستعمرة

حمادة فراعنة

عدالة دولية... مع وقف التنفيذ

حسن أبو طالب

الحكومة والاعتماد على الذات.. بين الشعار والواقع

عقل صلاح

٢٣٦ يومًا ولم تتوقف الحرب

بهاء رحال

حادثة معبر رفح.. الدلالات القانونية وتبعاتها السياسية

محمود الحنفي

"الديمقراطيون".. وأصوات المهاجرين

جيمس زغبي

إسرائيل تقتل الاسرى بشكل ممنهج

حديث القدس

خواجا نتنياهو.. رصيدك قد نفد

حمدي فراج

جرائم المستعمرة مستمرة

حمادة فراعنة

سيناريوهات الحرب على غزة وتداعياتها المستقبلية

هاني المصري

مساهمة في تحليل الأوضاع الراهنة وتأثيرها على مفاوضات وقف عدوان الإبادة

مروان اميل طوباسي

العدالة الدولية في الميزان

المحامي أحمد العبيدي

من طوفان الأقصى إلى طوفان العالم: ما هو المطلوب فلسطينيا

د. ماهر عامر

مستقبل الاحتلال بين التكامل والتآكل

د. محسن صالح

في دلالة تعاظم مؤشرات ازدياد تعقيد وضع إسرائيل عسكرياً وفي الساحة الدولية

أنطوان شلحت

كي لا تُهدَر التضحيات وما تحقَّقَ من إنجازات حكومة وفاق.. وإلّا فجبهة إنقاذ وطني الآن

جمال زقوت

28 أيار- يوم استقلال جمهورية أذربيجان

إلهام نظرلي

28 أيار- يوم استقلال جمهورية أذربيجان

بقلم: إلهام نظرلي... رئيس مكتب تمثيل جمهورية أذربيجان في دولة فلسطين