أقلام وأراء

السّبت 20 أبريل 2024 9:58 صباحًا - بتوقيت القدس

حماية هويتنا العربية الأميركية

تلخيص

لقد استغرق الأمر أكثر من نصف قرن لتعزيز الهوية العربية الأميركية وبناء المنظمات لتلبية احتياجات المجتمع. واليوم يتعرض هذا الجهد للهجوم من قبل أولئك الذين يسعون إلى محو مكاسبنا، أو تقسيم المجتمع على أسس طائفية،
...........
أو إسكات آرائنا في السياسة الأميركية. أولاً، إليكم نبذة تاريخية: قبل ستة عقود فقط لم يكن هناك مجتمع عربي أميركي منظم. كان معظم الأشخاص الذين هم من أصل عربي في أميركا من نسل الذين هاجروا خلال حقبة الحرب العالمية الأولى،
وبشكل رئيسي من سوريا ولبنان، والذين شكلوا منظمات تؤكد على الهويات الخاصة بكل بلد أو قرية. وكانت هناك أيضاً أندية قروية فلسطينية. ومثل المجتمعات المهاجرة الأخرى في هذا العصر، كانت المؤسسات الرئيسية التي نظمت المهاجرين العرب الأوائل هي الكنائس أو المساجد.
بعد رفع التجميد عن الهجرة للقادمين من العالم العربي في خمسينيات القرن الماضي، زادت الهجرة العربية وأصبحت أكثر تنوعاً. وقد أدى هذا التغيير، إلى جانب تزايد عدد السكان من نسل المهاجرين الأوائل، إلى تسريع تشكيل الهوية العربية- الأميركية. جاء المهاجرون والطلاب العرب الجدد والأكثر تنوعا إلى الولايات المتحدة حاملين أفكار القومية العربية السياسية. واعتنق نسل المهاجرين في حقبة الحرب العالمية الأولى الهوية العربية الأميركية لأسباب مختلفة. لقد كانوا أكثر اندماجا في المجتمع الأميركي، وبدلا من الهويات المحدودة القائمة على البلد أو القرية أو الطائفة، انجذبوا إلى التراث الثقافي المشترك - بما في ذلك فلسطين، وهي قضية أصبحت مركزية بالنسبة للمجتمع لسببين. ًأولا، كان ينظر إلى هذه القضية على أنها ظلم جسيم وقع على الشعب العربي الفلسطيني، الذي كان للكثيرين منهم عائلات في الولايات المتحدة. ثانًيا، ازدادت أهمية فلسطين في تشكيل الهوية العربية الأميركية بسبب التمييز
والإقصاء الذي واجهه العديد من الأميركيين العرب، أو للتعبير عن تعاطفهم مع القضية الفلسطينية، أو لافتراض أنهم مؤيدون للفلسطينيين بسبب أصلهم العربي. وشاركت المنظمات الوطنية الكبرى المبكرة - مثل رابطة خريجي الجامعات العربية الأميركية والرابطة الوطنية للعرب الأميركيين - في الالتزام ببناء المجتمع على أساس التراث والهوية المشتركة، بما في ذلك قضية الحقوق الفلسطينية.
لقد قللوا من أهمية الانقسامات المتعلقة بالانتماء الديني، أو الأصل القومي، أو وضع المهاجر/المولد الأصلي. وقد أثبت هذا الجهد لبناء صوت موحد أنه سهل بالنسبة للبعض، لكنه كان بمثابة تحد للبعض الآخر - خاصة خلال الحرب الأهلية الطويلة في لبنان. ومع ذلك، استمرينا. في عام ،1980 قمت بالتعاون مع السيناتور السابق «جيمس أبو
رزق» بإطلاق اللجنة الأميركية العربية ضد التمييز لمكافحة الصور النمطية السلبية عن العرب في وسائل الإعلام والثقافة الشعبية والتمييز في المعاملة. وبينما كنا نسافر من مدينة إلى أخرى، أقنعنا عشرات الآلاف من الأميركيين العرب، من كل
جيل وبلد وانتماء ديني، بالتضامن معنا.وخلال العقد التالي، شهدنا العديد من التطورات الرئيسية: فقد رحبت الحملات الرئاسية لجيسي جاكسون بالأميركيين العرب في التيار السياسي الرئيسي، وازدادت قوة المؤسسات العربية الأميركية، مع التركيز على الخدمات الاجتماعية، والحفاظ على تاريخنا وثقافتنا وتعزيزهما. لكن المجموعات اليهودية الأميركية الكبرى المؤيدة لاسرائيل ضغت على الآخرين لاستبعادنا، ومع ذلك، أنشأنا المعهد العربي الأميركي، مع التركيز على حشد الأميركيين العرب في السياسة الأميركية والخدمة العامة.
لقد جلبت العقود الثلاثة الماضية إنجازات كبيرة وتحديات جديدة للمجتمع العربي الأميركي، إذ برز الأميركيون العرب كدائرة انتخابية مهمة تتودد إليها الحملات السياسية، وتم انتخابهم لمناصب على المستوى الفيدرالي والمحلي، وكذلك على مستوى الولايات. كما تهتم وكالات الخدمة الاجتماعية والثقافية بالمهاجرين الجدد وتقوم بتثقيف الآخرين حول مساهماتنا في الحياة الأميركية. وقد تم الاعتراف رسمًيا بـ «شهر التراث العربي الأميركي» من خلال إعلان رئاسي، واحتفل به حكام الولايات والمجالس التشريعية في كل ولاية تقريًبا. وأدى هذا الاعتراف المتزايد إلى زيادة الضغوط التي تمارسها القوى التي تسعى إلى إعاقة نمونا وإسكات أصواتنا. لكننا كنا نتوقع ذلك وقمنا بتقوية أنفسنا للقتال. والأكثر صعوبة هو الجهد المبذول لتقسيم المجتمع. بدأت الجهود الرامية إلى إضفاء الطابع الطائفي على المجتمع مع جورج دبليو بوش واستمرت في إدارتي أوباما وبايدن، حيث تم الخلط بين العرب الأميركيين والمسلمين الأميركيين ثم تقسيم جهود التوعية على «العرب المسيحيين». وقد بدأت هذه المبادرة على أعلى المستويات الحكومية، ثم انتشرت إلى وسائل الإعالم وحتى إلى مبادرات المجتمع المدني. إن منظماتنا الوطنية متحدة في رفض الجهود الرامية إلى محو هويتنا العربية الأميركية غير الطائفية وإرجاعنا إلى انقسامات الماضي. نحن نحتفظ بالحق في تعريف أنفسنا بناء على تاريخنا وتراثنا المشترك. وسنظل متحدين في كفاحنا ضد التمييز والإقصاء السياسي، وفي التزامنا المشترك بالنضال من أجل تحقيق العدالة للفلسطينيين وسياسة خارجية أميركية أكثر توازناً تعزز السلام والأمن والازدهار لجميع بلدان العالم العربي.

دلالات

شارك برأيك

حماية هويتنا العربية الأميركية

المزيد في أقلام وأراء

مقترح حول التوجيهي لطلبة غزة هذا العام

جهاد الشويخ، أستاذ التربية في جامعة بيرزيت

نتانياهو يلهث خلف الانتصار الوهمي

حديث القدس

الشراكة الأميركية مع المستعمرة

حمادة فراعنة

عدالة دولية... مع وقف التنفيذ

حسن أبو طالب

الحكومة والاعتماد على الذات.. بين الشعار والواقع

عقل صلاح

٢٣٦ يومًا ولم تتوقف الحرب

بهاء رحال

حادثة معبر رفح.. الدلالات القانونية وتبعاتها السياسية

محمود الحنفي

"الديمقراطيون".. وأصوات المهاجرين

جيمس زغبي

إسرائيل تقتل الاسرى بشكل ممنهج

حديث القدس

خواجا نتنياهو.. رصيدك قد نفد

حمدي فراج

جرائم المستعمرة مستمرة

حمادة فراعنة

سيناريوهات الحرب على غزة وتداعياتها المستقبلية

هاني المصري

مساهمة في تحليل الأوضاع الراهنة وتأثيرها على مفاوضات وقف عدوان الإبادة

مروان اميل طوباسي

العدالة الدولية في الميزان

المحامي أحمد العبيدي

من طوفان الأقصى إلى طوفان العالم: ما هو المطلوب فلسطينيا

د. ماهر عامر

مستقبل الاحتلال بين التكامل والتآكل

د. محسن صالح

في دلالة تعاظم مؤشرات ازدياد تعقيد وضع إسرائيل عسكرياً وفي الساحة الدولية

أنطوان شلحت

كي لا تُهدَر التضحيات وما تحقَّقَ من إنجازات حكومة وفاق.. وإلّا فجبهة إنقاذ وطني الآن

جمال زقوت

28 أيار- يوم استقلال جمهورية أذربيجان

إلهام نظرلي

28 أيار- يوم استقلال جمهورية أذربيجان

بقلم: إلهام نظرلي... رئيس مكتب تمثيل جمهورية أذربيجان في دولة فلسطين