أقلام وأراء

الخميس 22 فبراير 2024 10:15 صباحًا - بتوقيت القدس

الموت جوعًا

يموت الناس جوعًا خاصة في مناطق شمال قطاع غزة، حيث لا طعام ولا شراب منذ أشهر، ولا قمح ولا شعير ولا عشب، والماء مالح، ولا يزال الاحتلال حتى اليوم يفرض حصاره الشديد، ويمنع وصول المساعدات إلى المحتاجين إليها، ولا يزال العالم عاجزًا عن وقف هذه الحرب المستعرة، وعاجزًا عن إدخال المساعدات من غذاء ودواء، فجاعت الناس ومات البعض من خواء البطون، ومن عطش الأجساد، ومن جفاف الأجسام التي لا تجد قوت يومها، وما يشد من عزمها وبقائها على قيد الحياة.


هذه الحرب كشفت القناع عن حقيقة العالم، وكشفت الوجه الحقيقي لمدعي الإنسانية الذين لم ينتصروا لنداء الناس في غزة، بل آثروا الصمت والسكوت على كل الجرائم التي ترتكب بحق المدنين، ولم يتحركوا في وجه العدوان والطغيان، بل كانوا عونًا له وغطاء شاملًا امتد لكل المحافل الدولية، وفي مقدمتها مجلس الأمن الدولي، فتمادى الاحتلال وانتهك كل الأعراف والمواثيق الدولية، وهو يواصل حرب الإبادة بكل أشكالها وبكل الوسائل، غير آبه بشيء، مطلق العنان لجنوده بمواصلة الحرب والقتل في كل مكان، في المستشفى والمدرسة وفي مراكز الإيواء وخيام النازحين.


لقد أثبت العالم أنه شريك في هذه الحرب التي تشن على غزة، وأثبت شعبنا أنه منارة للصمود والثبات والتشبث بالأرض، والتمسك بالحق والوطن، برغم كل ما يحدث وبرغم كل سياسات التهجير التي يمارسها بحقه الاحتلال بكل بشاعة ودموية. وبين الموت والتهجير يختار الناس الموت على الهجرة من وطنهم وبلدهم وأرضهم.


سياسة التجويع والحصار التي ينفذها الاحتلال منذ اليوم الأول للعدوان، الهدف منها دفع الناس إلى الهجرة خارج قطاع غزة، وإن لم يهاجروا فالموت حتمي تحت الحصار، إما الموت قنصًا أو قتلًا أو جوعًا وعطشًا أو بالأوبئة التي بدأت تنتشر.


رأينا شهادات تقشعر لها الأبدان، وكيف أن الناس صنعوا من طعام الحيوانات خبزًا، وسمعنا أصواتا تناشد وتنادي. ولم يلب أحد النداء، بل استمر الحصار بكل قسوة، ولا يزال مستمرًا في حرب لا تتوقف وموت يحاصر الناس من كل الجهات. وليس الحال في الجنوب أحسن من الشمال، فكل قطاع غزة بمساحته الضيقة يتعرض لحصار مشدد وقتل متعمد وتجويع عن قصد.


إن بقاء الحال على ما هو عليه ينذر بما هو أسوأ، وان بقاء الصمت العالمي على حاله، ينذر بكوارث تفوق الخيال، فلا يمكن أن يبقى الصمت الدولي على حاله، ويجب التحرك لوقف الحرب وإدخال المساعدات على وجه السرعة، فما يحدث من جرائم تستدعي أن يتحرك العالم.


في هذه الأيام حيث يتواصل العدوان يموت الناس جوعًا، ويموت البعض عطشًا والأمراض تنهش الأجساد والأوبئة تنمو وتنتقل، والبرد يقتل الأطفال والشيوخ، والناس وسط كل ذلك يبحثون عن لقمة خبز، ولا يجدون قمحًا ولا شعيرًا بعد أن وقعوا تحت الحصار، وقد أطبق عليهم من كل الجهات.

قالوا إن الجوع كافر، ونقول أن الاحتلال أبو الكفار.

دلالات

شارك برأيك

الموت جوعًا

المزيد في أقلام وأراء

غزة ونتنياهو ومعايير الربح والخسارة

د.دلال صائب عريقات

عنف المستوطنين ... إرهاب دولة

حديث القدس

إنها حرب أمريكا.. والرد الإيراني بات واقعاً

راسم عبيدات

حرب غزة وتشوهات العمل الإغاثي والتنموي في فلسطين

د. طلال أبوركبة

على طريق الانتصار

حمادة فراعنة

في حتمية الرد الإيراني.. ليست معايير مزدوجة بل عداء متأصل للشعوب

وسام رفيدي

المرجعية التوراتية لحرب الإبادة على غزة

إبراهيم إبراش

ثلاثة عشر مؤشراً على دخول الحرب الإسرائيلية على غزة في ”الوقت الضائع“!!

د. محسن محمد صالح

النظام الرسمي العربي.. من التخلي إلى التواطؤ

د.إياد البرغوثي

النظام الرسمي العربي.. من التخلي الى التواطؤ

إياد البرغوثي

العرب الأميركيون..والحاجة إلى الصمود

جيمس زغبي

هل يريد نتنياهو والسنوار التوصل إلى اتفاق؟

غيرشون باسكن

إسرائيل: اوقفوا إطلاق النار، واعيدوا الرهائن، وغادروا غزة، وإعيدوا التفكير في كل شيء

توم فريدمان

غزة تباد ..والعيد حداد

حديث القدس

آثار الحروب على حياة الأطفال: صرخةٌ تحتاج إلى الاصغاء

نعيمة نعمان عبد ‏الله

قراءة سياسية في رمضان هذا العام

وليد الهودلي

إسرائيل وسقوط القناع

جمعة بوكليب

إلى أين يا وليد؟.. في انتظار الباص إلى رام الله

عيسى قراقع

لا هو عيد ولا هو سعيد

بهاء رحال

خان يونس : بقايا الحيطان والجدران شاهدة على بشاعة العدوان

حديث القدس

أسعار العملات

السّبت 13 أبريل 2024 9:41 صباحًا

دولار / شيكل

بيع 3.77

شراء 3.75

دينار / شيكل

بيع 5.32

شراء 5.29

يورو / شيكل

بيع 4.01

شراء 3.98

رغم قرار مجلس الأمن.. هل تجتاح إسرائيل رفح؟

%69

%26

%5

(مجموع المصوتين 97)

القدس حالة الطقس