أقلام وأراء

الأربعاء 21 فبراير 2024 3:15 مساءً - بتوقيت القدس

عن الإبادة الجماعية في غزة

الهولوكوست ليست الإبادة الجماعية الوحيدة في التاريخ الإنساني؛ لكن هنالك أيضاً أكثر من 100 ألف فلسطيني قتلوا على يد المجرمين الإسرائيليين منذ بداية نكبة 1948 إلى هذا اليوم، وهنالك أكثر من مليون أسير بينهم من قضى ربع قرن في معسكرات الإعتقال الإسرائيلية. 


هل تسائلتم إن تضاعف هذا العدد إلى الرقم مليون؟ 

أعتقد أن العالم سيكون متأخراً في فرض الأحكام التي تنص على معاقبة إسرائيل على جرائم الإبادة المرتكبة في حق الفلسطينيين. 

في 11 ديسمبر/كانون الأول عام 1946، قضت الجمعية العامة للأمم المتحدة بتجريم الإبادة الجماعية بموجب القانون الدولي، لكن هذا القانون لم يطبق فعلياً على مجرمين قادة الحرب الإسرائيليين.


كان من المفترض أن تتعلم إسرائيل درساً من محرقة الهولوكوست التي تعرض إليها اليهود طوال عقود من الزمن، لكن الكثير لم يحفظ هذا الدرس جيداً، ولم يتعظوا حتى من كيفية تعلم الإنسان وهو يبحث عن معنى له في هذه الحياة، لا شك في أن إسرائيل قامت بتجربة كل الجرائم الفظيعة وغير الإنسانية ضد الفلسطينيين، بل اقتبست سلوكاً معاديا وأكثر وحشية بحق الفلسطينيين.


إن استخدام مصطلح معاداة السامية بشكل مفرط هو من مهد في حدوث جريمة الإبادة الجماعية بحق الفلسطينيين في غزة،  وأن الجرائم الفظيعة التي ترتكب وتحدث بحق الفلسطينيين، هي من سمحت بحدوث هولوكوست فلسطيني.


تواطؤ المجتمع الدولي وصمته أمام كل هذه الجرائم التي تحصل على مدى عقود من الزمن، هي من ساعدت أيضاً في حدوث هولوكوست من نوع آخر، يمارس ضد الفلسطينيين. 


نحن لا نريد من العالم أن يتدخل في وقت متأخر لوقف جرائم الإبادة والمجازر التي تحصل للفلسطينيين. بل نريد منه أن لا يسمح لإسرائيل بأن تكون دولة فوق القانون الدولي. نريد منه أن يضع قوانين جديدة تحد من كل هذا التطرف، يضع قوانين جديدة بوقف وإنهاء هذا الإحتلال.


المانيا وحلفاؤها كانوا متواطئين في فترة من الفترات مع جرائم الإبادة الجماعية التي كانت ترتكب من قبل النظام النازي إبان الحرب العالمية الثانية ضد اليهود. لكن في هذه الحقبة التي نعيشها، ظهر هذا التواطئ من جديد بصورة أخرى مع الفلسطينيين.

دلالات

شارك برأيك

عن الإبادة الجماعية في غزة

المزيد في أقلام وأراء

غزة ونتنياهو ومعايير الربح والخسارة

د.دلال صائب عريقات

عنف المستوطنين ... إرهاب دولة

حديث القدس

إنها حرب أمريكا.. والرد الإيراني بات واقعاً

راسم عبيدات

حرب غزة وتشوهات العمل الإغاثي والتنموي في فلسطين

د. طلال أبوركبة

على طريق الانتصار

حمادة فراعنة

في حتمية الرد الإيراني.. ليست معايير مزدوجة بل عداء متأصل للشعوب

وسام رفيدي

المرجعية التوراتية لحرب الإبادة على غزة

إبراهيم إبراش

ثلاثة عشر مؤشراً على دخول الحرب الإسرائيلية على غزة في ”الوقت الضائع“!!

د. محسن محمد صالح

النظام الرسمي العربي.. من التخلي إلى التواطؤ

د.إياد البرغوثي

النظام الرسمي العربي.. من التخلي الى التواطؤ

إياد البرغوثي

العرب الأميركيون..والحاجة إلى الصمود

جيمس زغبي

هل يريد نتنياهو والسنوار التوصل إلى اتفاق؟

غيرشون باسكن

إسرائيل: اوقفوا إطلاق النار، واعيدوا الرهائن، وغادروا غزة، وإعيدوا التفكير في كل شيء

توم فريدمان

غزة تباد ..والعيد حداد

حديث القدس

آثار الحروب على حياة الأطفال: صرخةٌ تحتاج إلى الاصغاء

نعيمة نعمان عبد ‏الله

قراءة سياسية في رمضان هذا العام

وليد الهودلي

إسرائيل وسقوط القناع

جمعة بوكليب

إلى أين يا وليد؟.. في انتظار الباص إلى رام الله

عيسى قراقع

لا هو عيد ولا هو سعيد

بهاء رحال

خان يونس : بقايا الحيطان والجدران شاهدة على بشاعة العدوان

حديث القدس

أسعار العملات

السّبت 13 أبريل 2024 9:41 صباحًا

دولار / شيكل

بيع 3.77

شراء 3.75

دينار / شيكل

بيع 5.32

شراء 5.29

يورو / شيكل

بيع 4.01

شراء 3.98

رغم قرار مجلس الأمن.. هل تجتاح إسرائيل رفح؟

%69

%26

%5

(مجموع المصوتين 96)

القدس حالة الطقس