أقلام وأراء

الإثنين 04 ديسمبر 2023 10:35 صباحًا - بتوقيت القدس

يحتاج الاطفال الى وقف اطلاق نار انساني دائم

 اصدرت المديرة التنفيذية لليونيسف كاثرين راسل بيانا بشأن استئناف القتال في غزة وعبرت فيه عن خشيتها من سقوط المزيد من الاطفال الضحايا حيث أصبح قطاع غزة مرة أخرى أخطر مكان في العالم للأطفال. 

وقالت ( بعد سبعة أيام من الراحة من أعمال العنف المروعة، استؤنف القتال. من المؤكد أن المزيد من الأطفال سيموتون نتيجة لذلك). 

"قبل الهدنة، أفادت التقارير أن أكثر من 5,300 طفل فلسطيني قُتلوا خلال 48 يوماً من القصف المتواصل - رقم لا يشمل العديد من الأطفال الذين ما زالوا في عداد المفقودين ويُفترض أنهم مدفونين تحت الأنقاض.


"إذا عاد العنف إلى هذا الحجم وهذه الحدة، فيمكننا أن نفترض أن مئات الأطفال الآخرين سيقتلون ويصابون كل يوم. وإذا لم نتمكن من إيصال الماء والغذاء والإمدادات الطبية والبطانيات والملابس الدافئة إلى المحتاجين، فسوف نواجه كارثة إنسانية.


"لا ينبغي أن يكون الأمر على هذا النحو - لمدة سبعة أيام، كان هناك بصيص من الأمل للأطفال وسط هذا الكابوس المروع.


"تم إطلاق سراح أكثر من 30 طفلاً كانوا محتجزين في غزة  وتم جمع شملهم مع عائلاتهم ..وقد مكنت الهدنة الإنسانية من زيادة إيصال الإمدادات المنقذة للحياة إلى غزة وعبرها. تمكنت اليونيسف وشركاءها  من توسيع نطاق العمليات والبرامج بشكل ملحوظ. وتمكنا من البدء في ربط الأطفال المنفصلين مع عائلاتهم.


"لم يكن هذا كافياً إطلاقاً لتلبية حجم الاحتياجات الإنسانية، لكنه كان بداية. 

الآن، نحن بحاجة إلى زيادة الوصول الآمن والذي يمكن التنبؤ به للوصول إلى هؤلاء الأطفال الذين أصيبوا ونزحوا وتعرضوا لصدمات نفسية. ونحن بحاجة إلى إيصال الإمدادات إلى الأطفال المعرضين للطقس البارد الماطر الذي وصل.

"يحتاج الأطفال إلى وقف إطلاق نار إنساني دائم.

"ندعو جميع الأطراف إلى ضمان حماية الأطفال ومساعدتهم، وفقا لالتزاماتهم بموجب القانون الإنساني الدولي. جميع الأطفال في  فلسطين وإسرائيل يستحقون السلام والأمل بمستقبل أفضل”.

ونحن نقرأ هذا النداء نستشعر فعلا حجم الكارثة الانسانية المروعة وبعد ان استعاد الجانب الاسرائيلي معظم الرهائن من الاطفال والقاصرين فان عليه ان يقدر ضرورة التوقف فورا عن عملياته العشوائية التي لا يفرق فيها بين مناطق العمل العسكري والبيوت والمنشآت والابراج التي يهدمها على رؤوس النساء والاطفال الابرياء ممن لا ذنب لهم في هذه الحرب الطاحنة ..

ووسط انتقادات حادة لحماس التي خطفت اطفالا وسيدات الامر الذي رفع من وتيرة ونبرة الاصوات الاوروبية التي اعتبرت ذلك عملا غير انساني لانه تسبب بمصرع المئات من الاسرائيليين فان  العديد من اطفال غزة لا زالوا تحت الانقاض ولم تتمكن فرق الدفاع المدني والانقاذ الوصول الى جثامينهم لدفنها ولا زالت مدارس القطاع مغلقة ولا تعليم ولا بصيص امل بعودة طلاب غزة وهم يحملون حقائبهم ويعكسون مشاهد الفرح وهم يجوبون الشوارع في طريقهم لمحطات العلم ..لا زال بحر غزة الذي يعلق عليه اطفال القطاع امنياتهم لاطلاق وتفجير مواهبهم ومهاراتهم مغلقا ومحاصرا  كما ان الطلاب في اسرائيل لم يعودوا الى مدارسهم في الجنوب والشمال بسبب الحرب ..

…اي عقل سيستوعب الضرر النفسي الهائل الذي يسببه هذا القصف على اطفال غزة وحجم الدمار والكارثة وصوت الطيران طيلة ٢٤ ساعة في اليوم ..كيف يمكن لاطفال صغار ان يرسموا مستقبلهم تحت هذه الظروف واي مستقبل غامض ينتظرهم وجلهم في كانتونات ومراكز ايواء ونصفهم لا يفهم ماذا يحدث وماذا يحصل …

لقد لخصت طفلة غزية المشهد بسؤال لطبيب يعالجها من جروح اصيبت بها جراء القصف عندما قالت له : هذا حلم ولا حقيقة ..

آن الاوان ان تتوقف هذه الحرب حتى نرصد من احلام الطفولة بارقة امل ، فهذه حقيقة وليست حلما ، فالحلم يبنى في ليال هادئة من النوم لا بخيبات وجروح وصواعق وكوابيس وألم سيعمق حجم المأساة الانسانية الهائلة ..اعطوا الطفولة والانسانية حقها …اعطوها الامل لكي تحلم بمستقبلها فهل من مجيب ؟

دلالات

شارك برأيك

يحتاج الاطفال الى وقف اطلاق نار انساني دائم

المزيد في أقلام وأراء

في موسكو يتجدد الحوار

حديث القدس

أمريكا تقنن تبرعاتها وتُقصي "الاونروا" وتجرعها السم تنقيطا

سامي مشعشع

مَن يقرر مستقبل وجغرافيا اليوم التالي للحرب؟

المحامي أحمد العبيدي

تصريحات بن غفير وسموتريتش.. ذخيرة سياسية وقانونية في أيدي الفلسطينيين

فادي أبو بكر

حرية الاختيار الفلسطيني

حمادة فراعنة

انصياع للمطلب الأمريكي أم استجابة لدعوة المقاومة؟

وسام رفيدي

ما بين طوفان الغفران وطوفان رمضان

حديث القدس

أكلنا الصبر من صبرنا

بهاء رحال

أمريكا والرئيس الفلسطيني القادم

عقل صلاح

كيف تبدو خريطة الأحزاب الإسرائيلية إذا جرت الانتخابات اليوم؟

فتحي أحمد

الجندي الأميركي : الحرية لفلسطين

حمادة فراعنة

جبهة عالمية تتشكل ضد الهيمنة الأمريكية والعنصرية "الإسرائيلية"

راسم عبيدات

غزة هاشم في عيون صقر بني هاشم وقِبلة صقور جيشنا الباسل

كريستين حنا نصر

سيبقى الأردن شامخاً

نادية إبراهيم القيسي

فلسطين تنقل كرة الشوط الأول إلى ملعب العالم

حديث القدس

"معادلة غزة" لم يعد عندها ما يبتزه "قصفها، تدميرها، وتجويعها"

حمدي فراج

لقاء موسكو وحيرة الفصائل؟

بكر أبو بكر

فتحي غبن ورسائل الفن المحارب

نصار يقين

خطة نتنياهو

حمادة فراعنة

الحاجة لإجماع وطني لمواجهة الإجماع الإسرائيلي على العدوان

طلال أبو ركبة

أسعار العملات

الخميس 29 فبراير 2024 12:09 مساءً

دولار / شيكل

بيع 3.63

شراء 3.6

دينار / شيكل

بيع 5.16

شراء 5.11

يورو / شيكل

بيع 3.96

شراء 3.86

هل يمكن أن تحقق العملية البرية الإسرائيلية في قطاع غزة أهدافها؟

%18

%74

%8

(مجموع المصوتين 123)

القدس حالة الطقس