منوعات

الأربعاء 10 أغسطس 2022 3:18 مساءً - بتوقيت القدس

اليراعات تفضّل التزاوج بعيداً من الأضواء

باريس - (أ ف ب) -كشفت دراسة نشرت الأربعاء أن اليراعات التي تتوهج في الليل تجد صعوبة في التزاوج عندما يكون الضوء الاصطناعي قوياً جداً، محذرة من آثار التلوث الضوئي وتسببه بتراجع أعداد بعض الحشرات.


وتوصلت الدراسة إلى أنّ الإضاءة الاصطناعية تؤثر سلباً على سلوك عدد كبير من الحيوانات الليلية أثناء بحثها عن الطعام أو وجهتها مثلاً، وقد تتسبب حتى في نفوقها على غرار يرقة كانت تطير حول لمبة كهربائية لاعتقادها أنّ ضوءها منبعث من القمر ثم نفقت من التعب نتيجة دورانها المستمر.


لكنّ الضوء الليلي الاصطناعي الذي زاد تأثيره السلبي مع تضاعف شدته تقريباً مدى السنوات الخمس والعشرين الماضية، يصعب التنبؤ بتأثيره على الحيوانات المُعتادة على الظلام منذ آلاف السنين. فهل ستتكيف الأنواع المعرّضة له أم ستتجه عالياً نحو السماء المظلمة، أم ستشهد أعدادها انخفاضاً بسببه؟


وفي محاولة للإجابة عن هذا التساؤل، تولت مجموعة من العلماء درس اليراعات المصنفة بعض أنواعها (لم يتبق سوى 2000 نوع) في حالة تدهور بحسب القائمة الحمراء للأنواع المهددة بالانقراض امن الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة، مع أنّ ثمة نقصاً في البيانات لتقييم وضعها بشكل دقيق. ويعود السبب في تدهور أعداد اليرقات إلى خسارة موائلها ومبيدات الحشرات والتلوث الضوئي.


ودرست باحثتان من جامعة "تافتس" الأميركية الواقعة في ماساتشوستس تأثيرات الضوء الاصطناعي الليلي على تزاوج هذه الخنافس ذات الضيائية الحيوية وتالياً على عملية تكاثرها.


ومن خلال إجراء تجارب عدة على فصيلة من نوع "فوتينوس" المنتشرة في أميركا الشمالية، توصلت الباحثتان إلى أنّ انبعاث الضوء لدى الحيوانات البالغة (ناجم عن تفاعل كيميائي يحصل في بطنها) يساعدها في العثور على شريك خلال موسم التزاوج.

ويصدر الذكر ومضات تستجيب لها الأنثى أيضاً عن طريق الوميض الذي يشكل وسيلة لتحديد موقع الإناث من النوع نفسه والتعرف إليها.


وتوجت مجموعة من المراقبين المجهزين بمصابيح "ليد" إلى أطراف إحدى الغابات في وقت الغسق، ثم بعثوا إشارات مشابهة لتلك الخاصة بالإناث تحت إضاءة تختلف شدتها. فأتت النتيجة أن الومضات الأنثوية المزيّفة نجحت بالفعل في اجتذاب 28 من أصل 29 ذكراً في الظلام، على ما أوضحت الدراسة المنشورة في مجلة "رويال سوسايتي أوبن ساينس".


وأُجريت التجربة نفسها في أحد الحقول على 34 زوجاً لكن هذه المرة على فصيلة أخرى من "فوتينوس". وكان الباحث يضيء أحياناً مصباحاً على الذكور بينما يترك الحيوانات تتزاوج أحياناً أخرى في الظلام. وفي هذا الاختبار أيضاً أثّر الضوء الاصطناعي حتى لو كان ضعيفاً بشكل سلبي على قدرة الذكور على تحديد مواقع الإناث.


وأعاد علماء الأحياء إجراء الاختبار داخل مختبر، إذ جمعوا الذكور والإناث في أقفاص متنوعة الإضاءة. وعند وقت الغسق الطبيعي، تزاوج 45% من الأزواج "بنجاح"، على غرار ما حصل في التجربة السابقة تحت ضوء اصطناعي ضعيف (3 لكس، وهي الوحدة التي تقيس الاستضاءة). لكن في ظل إضاءة تبلغ 30 لكسأً، لم يستطع أي من الأزواج العشرين التزاوج.
وخلصت الدراسة إلى أنّ التلوث الضوئي يشكل عاملاً أساسياً في تدهور أعداد بعض أنواع اليراعات ولكن ليس كلها، وأوصت بتكثيف هذا النوع من الأبحاث لتحديد أهداف الجهود الرامية إلى حماية الأنواع المهددة بالانقراض بشكل أفضل.

دلالات

شارك برأيك على اليراعات تفضّل التزاوج بعيداً من الأضواء

شارك دون الحاجة الى التسجيل.

يرجى التعليق باللغة العربية.

فريق عمل القدس دوت كوم

مشاركات القراء

إشترك الآن النشرة البريدية آخر الأخبار من القدس دوت كوم
By signing up, you agree to our Privacy Policy
طقس القدس

الأربعاء

19- 30

الخميس

18- 26

الجمعة

17- 25
أسعار العملات
  • دولار أمريكي / شيكل شراء 3.52 بيع 3.51
  • دينار أردني / شيكل شراء 4.96 بيع 4.94
  • يورو / شيكل شراء 3.51 بيع 3.49

الأربعاء 05 أكتوبر 2022 7:08 صباحًا

الأكثر قراءة

تصويت

هل تعتقد أن حوارات المصالحة الفلسطينية الجديدة في الجزائر قد تنجح؟

27

72

(مجموع المصوتين 153)

الأكثر تعليقاً