أقلام وأراء

الأحد 23 يونيو 2024 9:36 صباحًا - بتوقيت القدس

"العار العربي" يتمدد فى غزة !!

تلخيص

كلنا تابعنا مذابح نتنياهو "هولاكو العصر" لأهلنا فى غزة خلال أيام العيد وما قبلها، خاصة فى رفح وجباليا والنصيرات، مستخدما الأسلحة المحرمة دوليا لإبادتهم ومنها "الأحزمة النارية" التى كانت تحرقهم وهم نيام ..!!


سفاحو جيش الاحتلال ارتكبوا أبشع الجرائم والمذابح، بينما كان حكام العرب منشغلين بذبائحهم وأضحياتهم وبالاستمتاع بأكل"الفتة والمكبوس"!!


ولأن الساحة "الإقليمية "خالية " لنتنياهو" وعصابته، بدعم أميركي مفضوح، فإنه مضى إلى أبعد وأبشع من ذلك، ورأينا بالأمس كيف أظهر جنوده وقادته بطولاتهم وبسالتهم فى قتل أطفال ونساء وشيوخ غزة دهسا بالدبابات وهم نيام داخل خيامهم، فى العراء..!!


هل بلغكم النبأ يا بقايا العرب..!؟


ونقول إلى كل قادر "سياسيا وماليا"، ورغم ذلك استسلم لحالة مزرية من التقاعس، وصم آذانه وأغمض عينيه عن صرخات وصيحات استغاثات أيتام وثكالى ومشردي غزة :


ماذا ستقولون لربكم عندما سيسألكم عن غزة...؟؟!!


لا يقول قائل أو يفتي مضلل - بفتح الضاد- إن عمليات المقاومة الفلسطينية هى السبب..!!


فنحن أمام شعب أرضه محتلة منذ ما يزيد عن ٧٠ عاما، وأبناؤه يعيشون تحت ذل الاحتلال، وأغرابا فى وطنهم تحت سمع وبصر أسرة دولية نصفها منحاز لإسرائيل بقيادة أميركا، والباقي عاجز عن تنفيذ أي قرار دولي لإنصاف أصحاب الأرض وإعادة حقوقهم بفعل الفيتو الأميركي"عورة عورات" النظام الدولي الذى أفرزته وشكلته نتائج الحرب العالمية الثانية.


والقانون الدولي يبيح لهذا الشعب مقاومة المحتل بكل الأسلحة لكي يتحرر ويقرر مصيره.


الحقيقة المؤلمة الصادمة تثبت لنا يوما بعد يوم، ومجزرة بعد أخرى أن ما يتصاعد فى مدن غزة ليس العدوان الاسرائيلي، ولكن الذي يتصاعد ويتمدد بقسوة هو "العار العربي". عارنا يتمدد كل يوم على وقع صيحات واستغاثات النساء والأطفال، وعلى وقع مدافع نتنياهو تدك بيوت المدنيين الآمنين، وعلى أصوات الفارين من الموت إلى"المجهول" والتيه الجديد، وعلى وقع دهس دبابات نتنياهو للنازحين فى خيامهم..!!


هذا العار يتمدد ويتطاول في غزة، ليثبت أننا أمة تتداعى وتعيش حالة اللاوعي، وفقدت ذاكرتها التاريخية والجغرافية، ولا تستحق البقاء..البقاء لله وحده...(إنا لله وإنا إليه راجعون).

...
القانون الدولي يبيح لهذا الشعب مقاومة المحتل بكل الأسلحة لكي يتحرر ويقرر مصيره.

دلالات

شارك برأيك

"العار العربي" يتمدد فى غزة !!

نابلس - فلسطين 🇵🇸

فلسطيني قبل حوالي شهر واحد

والمثل يقول إذا لم تستحي فافعل ما شئت

المزيد في أقلام وأراء

تدمير المخيمات .. محاولة اسرائيلية فاشلة لتذويب الهوية الوطنية

حديث القدس

الجامعات الحكومية.. الضرورة والاحتياج

القرارات الدولية أوهامٌ يُدركها أهل فلسطين

عطية الجبارين

لا يفتي متخاذل لمقاتل ولا قاعد لمجاهد

حمدي فراج

الغطاء الأمريكي لممارسات إسرائيل

د. عقل صلاح

إلى متى تستمر الجرائم والمجازر؟!

حمادة فراعنة

ابدأ يومك الـمُقدّس

فراس عبيد

يا حبيبي يا محمد!

إبراهيم ملحم

العدوان ومصاعب الحياة تفرضان الهجرة من غزة

منير الغول

كارثة

غيرشون باسكن

غزة والنزوح إلى عالم مجهول !!

حديث القدس

خطوةٌ أميركيةٌ نحو التصويب

حمادة فراعنة

مشهدٌ غير مبرر

لؤي ارزيقات

هجوم إسرائيلي دعائي واستعراضي.. والرد اليمني لن يتأخر

راسم عبيدات

ضربةٌ جويةٌ رعناء على اليمن

بهاء رحال

الرأي الاستشاري لمحكمة العدل الدولية مُهم مضموناً وتوقيتاً.. نحو استراتيجية دبلوماسية وحقوقية جديدة

عمار الدويك

اجتماع بكين.. بارقة أمل أم خيبة جديدة؟‎

هاني المصري

استمرار العدوان يستدعي مقاومته.. الاستسلام هو الكارثة الكبرى

جمال زقوت

الولايات المتحدة : السياسة الاستراتيجية المنحازة لإسرائيل ..

حديث القدس

ما بعد قرار المحكمة

حمادة فراعنة

أسعار العملات

الإثنين 22 يوليو 2024 10:50 صباحًا

دولار / شيكل

بيع 3.69

شراء 3.68

دينار / شيكل

بيع 5.25

شراء 5.23

يورو / شيكل

بيع 4.06

شراء 3.99

قرار تجنيد الحريديم.. هل يطيح بحكومة نتنياهو؟

%24

%76

(مجموع المصوتين 94)