أقلام وأراء

الخميس 13 يونيو 2024 9:06 صباحًا - بتوقيت القدس

التعليم الجامعي بين المهارات والشهادات وسوق العمل

تلخيص

إن كتابة مقالة عن موضوع شائك تشبه الركض في ماراثون وتتطلب جهداً ووقتاً وانضباطاً وتركيزاً. شاركت في الأيام والأسابيع الأخيرة في نقاش عن التعليم الجامعي وسوق العمل، وقرأت مقالات متعددة عن الموضوع نفسه، وفي هذه المقالة سأطرح بعض الأفكار حول موضوع الجامعات، وسوق العمل والشهادات، والمهارات لأنه أصبح جديا ومقلقا وبحاجة إلى نقاش على أعلى المستويات. وهذه دعوة للاشتباك الفكري ودفع أصحاب الرأي والقرار والمسؤولين والمثقفين لإعادة النظر في التخصصات المكررة في الجامعات، وتقديم تخصصات تخاطب العصر، وتلبي حاجة الفرد و المجتمع. وإذا لم تقم الجامعات بطرح تخصصات تخاطب المستقبل فإنها تزرع بذور فنائها. وأقول: لكي تبني الطالب، عليك أن تبني نفسك أولاً، فليس كل من يحمل شهادة مثقفاً، وليس كل باحث مثقفاً، حتى لو كانت أبحاثه بالعشرات، فالمثقف هو الذي يشتبك مع قضايا المجتمع المختلفة.


لا أحد يُنكر أن التعليم الأكاديمي هو الطريق لبناء المجتمع وطريق المستقبل، ويعّد متطلباً أساسياً في للحصول على وظيفة، ولا يمكن لأحد أن يمارس المهنة كالمحاسبة والمحاماة والتعليم دون الحصول على شهادة في ذلك التخصص، ولا يمكن الاستغناء عن الشهادة، ولا ينظر في السيرة الذاتية لمقدم الطلب إذا لم تكن لديه شهادة. إن التركيز هنا على الشهادة، وتجاهل المهارات والأخلاقيات المطلوبة لكل مهنة مع أن الشهادة الجامعية هي عبارة عن ورقة تقول إن الطالب حصل على شهادة في موضوع كذا من جامعة كذا بعد إنهاء عدد ساعات مطلوبة لذلك التخصص، ما خلق فجوة بين الخريجين واحتياجات سوق العمل وأصبح هنالك بطالة لحملة الشهادات بكافة التخصصات، وببساطة نقول أن الشهادة هي الطريق الوحيد للحصول على وظيفة ما، حتى الآن.

وبالرغم من التطور الكبير في مجال التعليم الجامعي، والنقلة النوعية في البرامج والتخصصات، فإنه حان الوقت لإعادة النظر في كل مكونات العملية التعليمية، والتخصصات والبرامج والمدخلات والمخرجات وتحديد الاحتياجات المطلوبة للفرد والمجتمع.


الاعتماد على الشهادة الجامعية في التوظيف أصبح يواجه الكثير من الأسئلة، ولا يعني ذلك بأي حال من الأحوال التقليل من قيمة الشهادة، ولكن لا بد من مواءمة التخصصات والشهادة مع المهارات وسوق العمل، فمثلا عندما سئل الطلاب في المدارس لماذا تكرهون المدرسة؟ قالوا: إنها بدون فائدة، فحملة الشهادات بدون عمل وفي الشوارع. وهنا لا بد من التذكير أن الثقافة المجتمعية تلعب دورا كبيرا في ذلك لأنه ينظر إلى التعليم المهني على أنه أقل أهمية من التعليم الأكاديمي. يقول الإمام محمد عبده: إن فكراً يكون مقيداً بالعادات، مستعبداً بالتقاليد، هو فكر لا شأن له ولا حياة، أما ابن الجوزي فيقول: إن في التقاليد إبطالاً لمنفعة العقل لأن العقل إنما خلق للتأمل والتدبر.


وهنا يجب الإشارة إلى أن قانون الخدمة المدنية الفلسطيني يشترط الحصول على شهادة للترقية في الوظيفة، وبدون شهادة يبقى الموظف الذي لا يحمل شهادة جامعية بدون ترقية حتى نهاية خدمته. فقط يمكن أن يصبح مؤهلا للترقية إذا حصل على أي شهادة جامعية حتى لو لم تكن هذه الشهادة لها علاقة بوظيفته الحالية. وأقول هنا: شهادات بلا مهارات كشيكات بلا أرصدة، وما أجمل ما قاله معلم سنغافوري: "كان علي أن لا أتعلم فكرة أن التدريس يتعلق بمحتوى مادتي أو الكتاب، كان علي أن أتعلم أن التدريس يتعلق بتفكير الطلاب ومهاراتهم"، وهنا أقول: إن الكتاب الذي لا يناقَش مع الطلاب يفقد قيمته.


وظهرت مؤخراً مخاوف جديدة تتعلق بفقدان الوظيفة، حيث أظهر تقرير البنك الدولي أن ظهور الذكاء الاصطناعي سيؤثر على 40% من الوظائف حول العالم. وفي تقرير لمنتدى الاقتصاد العالمي 2020-2025، سيفقد العالم 85 مليون وظيفة، خصوصا الوظائف التقليدية. وفي ظل هذا الواقع الجديد لا بد من مواجهة التحديات المستقبلية عن طريق تزويد الخريج بمهارات المستقبل، وإعادة تأهيل المعلمين أثناء الخدمة تأهيلا شاملا و تجويد التعليم ليكون قادرا على تحقيق مخرجات عالية الجودة.


من غير المقبول أن تستمر الجامعات بتخريج آلاف الطلاب سنويا، دون مراعاة حاجات المستقبل، ولا بد من حكمة وجرأة في اتخاذ قرارات قد تكون مؤلمة، وتبنّي رؤية تربوية جديدة لأن المبرر الوحيد لوجود أية مؤسسة أو شخص في قيادة مؤسسة هو الرؤية الواضحة قبل فوات الأوان، وقبل أن تضيق الجامعات بما رحبت لأن أصحاب الرؤيا هم القادرون على تشكيل الفرد والمؤسسة ومواكبة المستجدات. وعندما يشار إلى مؤسسة ما بأنها متخلفة فإن هذا يرجع إلى عدم وجود رؤية واضحة من القائمين عليها.


في نهاية القرن العشرين وبداية القرن الواحد والعشرون اجتاحت البلدان العربية موجة لإنشاء جامعات تكنولوجية، ولكنها وللأسف تطرح تخصصات مكررة تطرحها الجامعات التقليدية. الجامعة التي نريد هي جامعة تخاطب المستقبل في برامجها، جامعة لديها رؤية واضحة، تغربل الأفكار، وتزود المتعلم بمهارات المستقبل، جامعة تشجع ثقافة الحوار والإصغاء وتقبل الآخر و الإقناع، وتركز على خضخضة الأفكار، وتغرس التعاون، وتزرع الأمل، مخرجاتها قادرة على التنافس، وتقوم على التنوع والانفتاح والمرونة، وتوفر فرصا لطلبتها لممارسة ما تعلموه. وأقول: لن يستوعب الطلاب 1000 ساعة من المحاضرات ما لم يعيشوه بأنفسهم.


 نريد جامعة تعيد بناء الفرد وتشكيله، وتركز على التعليم والتعلم بدل التركيز على الامتحانات، وتركز على تخريج مواطن جيد وليس طالب جيد فقط، تزرع فكرة الفرد للجميع والجميع للفرد، وتركز على العدل و تمقت الظلم، وتزرع المحبة للعلم، وتجذب الطلاب إليها، وتحول الأفكار الإبداعية إلى مشاريع.


وأقول: إن التكنولوجيا تسمح لنا بفعل أشياء كثيرة لا تصدق، وإن التكنولوجيا اليوم صنعها طلاب الأمس وتكنولوجيا الغد سيصنعها طلاب اليوم. يقول فرانسيس بيكون: إن أهم مخرجات التعليم والتعلم إنتاج متعلم منتج شامل باحث عن المعرفة بشكل مستمر من أجل إنتاج أفكار صحيحة يمكن البناء عليها أو استهلاكها بالطريقة السليمة ولديه بنية معرفية ذهنية يستطيع توظيفها في مواقف حياته المختلفة. أما طه حسين فيقول: إن التعليم يجب أن يكون صالحا مصلحا وخصبا ومنتجا وهو ليس كذلك في كثير من الأحيان.


وقد يسأل سائل: ما هي المهارات المطلوبة؟ أقول: هنالك مهارات شخصية مثل إدارة الذات، ووجود رؤية شخصية واضحة، ومراقبة الأداء الشخصي، والتعبير عن الأفكار، وتحمل المسؤولية، والثقة في الأفكار، وهنالك مهارات سوق العمل مثل الاتصال والتواصل، والعمل ضمن فريق لحل المشكلات والمبادرة والتخطيط والإدارة الذاتية والتعلم المستمر ومهارات تكنولوجية ومهارة التحدث والكتابة بلغة أجنبية والاستماع والفهم والتكلم بشكل واضح وتبادل المعلومات والتكيف مع الأوضاع والمواقف.


إن التحسين المستمر أفضل من الكمال المؤجل، فالتغيير والتطوير والتحسين في الأداء والإنجاز لا تأتي إلا من خلال مراجعة جريئة واتخاذ قرارات حكيمة وشجاعة في معالجة الأداء في كافة المجالات.


وأخيراً، أشعر بالفرح والسرور وأنا أتابع طلابا وطالبات يخططون للمستقبل ويعيشون حياة كلها تجارب وتحديات وفي كل يوم لديهم شيء جديد ومعاصر ومبادر، يحبون العمل والإنجاز المبادرة ويحلمون بترك أثر في حياتهم. وفي المقابل أشعر بالشفقة والأسف على بعض الطلاب الذين يكررون أيامهم سواء في العمل أو البيت بروتين وكأن الحياة بالنسبة لهم لا حراك فيها. الوقت ليس متأخرا، انهض الآن، غامر، ابحث، تعلم، ابدأ تجربة جديدة. العالم الآن مفتوح لأصحاب العقول النيرة. وبالرغم من ما تم الإشارة إليه فلا بد من التذكير بمخاطر التعليم المتأثر بالسوق، فالتعليم منذ عصر التنوير هو أحد الفرص القليلة التي تمكن الإنسان من محاربة الجهل والتخلف وخلق عالم أفضل وأن التعليم لا يمكن حصره في خدمة القطاع الخاص وتلبية حاجات مجتمع الأعمال. هل هذا يعني أنه إذا لم يكن هناك طلب في السوق لماذا على الطالب أن يدرس ويبحث في الآداب وعلم الاجتماع وعلم النفس والتربية و الفنون والتاريخ؟؟ وكيف يمكن أن تقنع الأجيال القادمة بأهمية التعليم وأن التعليم هو مفتاح النجاح ما دام هنالك عشرات آلاف الخريجين بدون وظائف (بطالة شهادات)؟ متى ستتوقف النظرة والممارسات التعليمية إلى التعليم كمدخلات لفظية ومخرجات لفظية.


إن التحسين المستمر أفضل من الكمال المؤجل، فالتغيير والتطوير والتحسين في الأداء والإنجاز لا تأتي إلا من خلال مراجعة جريئة واتخاذ قرارات حكيمة وشجاعة في معالجة الأداء في كافة المجالات.

دلالات

شارك برأيك

التعليم الجامعي بين المهارات والشهادات وسوق العمل

المزيد في أقلام وأراء

الاغتيالات لا تغير مجرى الحرب

حديث القدس

الإسرائيليون فشلوا ولم يُهزموا بعد الفلسطينيون صمدوا ولم ينتصروا بعد

حمادة فراعنة

وكثيرٌ من السؤالِ اشتياقٌ

تركي الدخيل

الاسترخاء ... شفاء

أفنان نظير دروزه

الحجر محله قنطار

فواز عقل

ترجّل الأديب الخلوق

إبراهيم فوزي عودة

تأملات--المحبة.. تلك الجوهرة الضائعة

جابر سعادة / عابود

تسكين الألم

أشخين ديمرجيان

التحديات أمام تصعيد العدوان.. وضرورة الحفاظ على شعبنا ووحدة شقي الوطن

مروان اميل طوباسي

الرأي الاستشاري لمحكمة العدل الدولية وآفاق العدالة للشعب الفلسطيني

فادي أبو بكر

إسرائيل تتحول سريعاً إلى الفاشية

رمزي عودة

مجزرة خانيونس إمعان في حرب الإبادة

بهاء رحال

كبار الصحافيين... كبار الروائيين

سمير عطا الله

مقترح لرئيس حكومة التكنوقراط

دلال صائب عريقات

جرائم حرب ..ابادة جماعية ..تطهير عرقي

حديث القدس

سجالات واختلافات على الساحة الفلسطينية.. ما البديل؟

أحمد صيام

التحويلات الطبية.. بين الشفافية وتوطين الخدمات

د.عقل أبو قرع

عبقريّة ابن غفير تُعلن الحرب على مُعزّز عبيّات

وليد الهودلي

"الملك السعيد" وبدر الدين لؤلؤ

بكر أبوبكر

الفلسطينيون أفضل شعوب الارض في الدفاع عن وطنهم

حديث القدس

أسعار العملات

السّبت 13 يوليو 2024 11:19 صباحًا

دولار / شيكل

بيع 3.61

شراء 3.6

يورو / شيكل

بيع 3.95

شراء 3.9

دينار / شيكل

بيع 5.1

شراء 5.05

قرار تجنيد الحريديم.. هل يطيح بحكومة نتنياهو؟

%16

%84

(مجموع المصوتين 62)