فلسطين

الأحد 09 يونيو 2024 8:48 صباحًا - بتوقيت القدس

"القدس" ترصد شهادات مرعبة لناجين من المذبحة.. غارات مجنونة توقع مئات الشهداء والجرحى

تلخيص

غزة - "القدس" دوت كوم

شهود: كانت سوق النصيرات مكتظة بالنازحين قبل دقائق من بدء اشتباكات تطورت إلى غارات
نجونا بأعجوبة.. كانت لحظات مخيفة مرعبة لم نَعِشْ مثلها من قبل
القصف طال كل مكان ودمر المنازل والشوارع والأسواق
كنا نتجول بين الجثث ودماء الضحايا وعشرات الشهداء والجرحى ملقون على الأرض في المستشفى الوحيد
جنود الاحتلال حرّروا أربعة من الأسرى والمقاومة لاحقت السيارة التي كانت تقلهم وأصابوها بأضرار


ارتكبت قوات الاحتلال الإسرائيلي في اليوم الـ246 من الحرب على غزة، مجزرة مروعة في مخيم النصيرات، راح ضحيتها ٢١٠ شهداء، وأصيب أكثر من ٤٠٠ آخرين معظمهم من الاطفال والنساء، خلال هجوم دموي أثناء استعادة 4 محتجزين إسرائيليين، حيث شن الاحتلال بالتزامن قصفاً جوياً عنيفاً وأحزمة نارية مكثفة أسفرت عن المجزرة المروعة.


وأكد المكتب الإعلامي الحكومي في غزة أن شهداء مجزرة الاحتلال في مخيم النصيرات إلى 210 وأكثر من 400 مصاب، ومن المرجح أن يرتفع عدد الشهداء مع استمرار عمليات انتشال الضحايا.


وأعلن الاحتلال استعادة أربعة من الأسرى والمحتجزين الإسرائيليين ومقتل ضابط في وحدة "اليمام" خلال العملية التي وصفها بـ"المعقدة"، وأن الأربعة هم: نوعا أرغماني، وألموع مئير، وأندري كوزلوف، وشلومي زيف، وأن الوضع الصحي لهم جيد، وتم نقلهم للفحص الطبي في مستشفى تل هاشومير.


ووفق زعم الاحتلال، فإن العملية نُفذت بالاشتراك بين الجيش والشاباك والشرطة، بناء على معلومات استخبارية، وأنها انطوت على مخاطر كبيرة وانتهت باستعادة المحتجزين الأربعة.


إلى ذلك، نقلت هيئة البث الإسرائيلية عن مصدر قوله إن الجيش لم ينجح بإدخال مروحية قرب مكان استعادة المحتجزين واستعان بتعزيزات إضافية.


وفي تفاصيل عملية استعادة المحتجزين، أكد المصدر لهيئة البث الإسرائيلية أن عناصر المقاومة الفلسطينية لاحقوا السيارة التي ركبها المحتجزون بعد استعادتهم، وأطلقوا النار عليها وأصابوها بأضرار.


وقال الجيش الإسرائيلي إنه لم يدخل النصيرات وسط قطاع غزة في شاحنة مساعدات أو عبر الرصيف البحري، وذلك بعد تداول أنباء عن استخدام الاحتلال للرصيف البحري الأميركي.


من جانب آخر، نقلت هيئة البث الإسرائيلية عن مصادر قولها إن عملية استعادة المحتجزين الأربعة في النصيرات وسط قطاع غزة خطط لها قبل أكثر من شهر وأجرى الجنود تدريبات بشأن السيناريوهات المتوقعة، وأن واشنطن ساعدت في نقل معلومات استخباراتية لإسرائيل في إطار عملية النصيرات.


يأتي ذلك مع تكثيف الاحتلال استهداف المنطقة الوسطى بالقطاع بقصف جوي وبري وبحري، ومن ضمنها منطقة مخيم النصيرات، بالإضافة إلى دير البلح وشرق البريج ورفح بأقصى الجنوب وشرقي مخيم المغازي وسط القطاع وحي الشيخ رضوات شمال غزة، موقعة المزيد من الشهداء والجرحى في سلسلة مجازر إضافية ترتكبت بحق الأهالي، بينما قصفت زوارق حربية إسرائيلية شواطئ بحر غزة في محيط الميناء غرب مدينة غزة.


في هذه الأثناء، طالبت وزارة الصحة في قطاع غزة، المجتمع الدولي والمنظمات الإغاثية بتوفير مولدات كهرباء لمستشفيات القطاع، مؤكدة أن توقف المولدات يعني الموت للمرضى والمصابين وانتهاء الخدمة الصحية بالكامل في القطاع.


ميدانيًا، وفي شأن المعارك التي تخوضها المقاومة، أكدت كتائب القسام الذراع العسكرية لحركة حماس أنها "فجرت حقل ألغام بقوة هندسة إسرائيلية قرب السياج شرق مدينة رفح"، مشيرة إلى أنها "أوقعت أفرادها بين قتيل وجريح"، كما استهدفت جرافتين إسرائيليتين من نوع "دي 9" بقذيفة تاندوم وعبوة صدمية شرق حي الزيتون في مدينة غزة، كما فجرت عبوة مضادة للأفراد بقوة إسرائيلية داخل منزل، مؤكدة أنها أوقعت أفرادها بين قتيل وجريح شرق حي الزيتون.


وأعلنت كتائب القسام أنها استهدفت بالاشتراك مع كتائب الشهيد أبو علي مصطفى الذراع العسكرية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مروحية أباتشي بصاروخ "سام 7" في سماء مخيم النصيرات وسط قطاع غزة، وأنها استهدفت دبابة ميركافا إسرائيلية بقذيفة "الياسين 105" واشتبكت مع قوة مشاة حولها قرب دوار العودة في رفح جنوبي قطاع غزة، كما أعلنت كتائب القسام أنها استهدفت مروحية إسرائيلية من نوع أباتشي بصاروخ سام 7 شرق مدينة رفح جنوبي قطاع غزة.


وأعلنت سرايا القدس الذراع العسكرية لحركة الجهاد الإسلامي أنها قصفت مستوطنات غلاف غزة برشقات صاروخية، فيما أكدت مصادر صحفية سماع صفارات الإنذار دوت في غلاف غزة.


وأكدت سرايا القدس استهداف آلية إسرائيلية بقذيفة "آر بي جي" واشتعال النيران فيها بالحي السعودي غرب مدينة رفح جنوبي قطاع غزة، وسط تواصل الاشتباكات في محاور التقدم بالمدينة، كما أوقعت قوة إسرائيلية خاصة بين قتيل وجريح، باستهدافها في منزل تحصنت فيه بالحي السعودي غربي رفح.
إلى ذلك، ووجه المكتب الإعلامي الحكومي بغزة نداء استغاثة للمجتمع الدولي لإنقاذ مستشفى شهداء الأقصى وإمداده بالمستلزمات الطبية اللازمة، مع توافد عشرات المصابين بالمجزرة التي ارتكبها الاحتلال في النصيرات ومناطق وسط قطاع غزة.

دلالات

شارك برأيك

"القدس" ترصد شهادات مرعبة لناجين من المذبحة.. غارات مجنونة توقع مئات الشهداء والجرحى

نابلس - فلسطين 🇵🇸

فلسطيني قبل 4 أيام

السؤال الكبير موجه لبايدن هل ترقى هذه الأفعال الشنيعة الى مستوى جرائم حرب ام هي نزهة لأنها من اسرائيل ضد الشعب الفلسطيني وانت لا تدينها لانك ترى بعين واحدة

رام الله - فلسطين 🇵🇸

بلجيكي قبل 5 أيام

وأخيرا خرجت العروس وعادت الى بيتها وكأنها وباقي رفاقها كانوا طوال هذه الفترة في نزهة او رحلة استجمام حيث لا يبدوا عليهم اثار الأسر والتعب والجوع . ويبدوا أن حماس عاملتهم معاملة ممتازة

المزيد في فلسطين

أسعار العملات

الأربعاء 12 يونيو 2024 10:08 صباحًا

دولار / شيكل

بيع 3.75

شراء 3.73

دينار / شيكل

بيع 5.31

شراء 5.27

يورو / شيكل

بيع 4.07

شراء 4.0

بعد سبعة أشهر، هل اقتربت إسرائيل من القضاء على حماس؟

%14

%86

(مجموع المصوتين 380)