عربي ودولي

الأحد 14 أبريل 2024 7:20 مساءً - بتوقيت القدس

غالانت: لدينا فرصة لتشكيل تحالف إستراتيجي ضد إيران

تلخيص

القدس- "القدس" دوت كوم

قال وزير الأمن الإسرائيلي، يوآف غالانت، إن لدى إسرائيل فرصة لـ"تشكيل تحالف إستراتيجي ضد التهديد الإيراني"، بمشاركة الولايات المتحدة وحلفائها في المنطقة، وذلك غداة الهجوم الإيراني الذي وصفه بأنه "أكثر الليالي دراماتيكية" في التاريخ الإسرائيلي.


جاءت تصريحات غالانت خلال جولة ميدانية أجراها في موقع لبطاريات "حيتس 3" التي شاركت الليلة الماضية في اعتراض صواريخ باليستية أطلقت من إيران، وكذلك في مقر قيادة عمليات الدفاع الجوي الإسرائيلية - الأميركية المشتركة، وذلك برفقة السفير الأميركي لدى إسرائيلي، جاك لو.


وشارك في الجولة الميدانية، بحسب ما جاء في بيان صدر عن وزارة الأمن، كل من المدير العام لوزارة الأمن، إيال زمير، ورئيس إدارة البحث وتطوير الأسلحة والبنية التحتية التكنولوجية، داني غولد، وقائد منظومة الدفاع الجوي، غلعاد بيران، ورئيس وحدة "حوما" في وزارة الأمن، موشيه فاتئيل.


ونقل البيان عن غالانت قوله: "شهدت إسرائيل الليلة الماضية واحدة من أكثر الليالي دراماتيكية التي شهدناها على الإطلاق، تم إطلاق مئات الصواريخ من مختلف الأنواع على دولة إسرائيل، بما في ذلك أكثر من 100 صاروخ باليستي أطلقت من إيران، كل منها يحمل مئات الكيلوغرامات من المتفجرات".


وأضاف أن "الاستعداد المستمر الذي قمنا به مع شركائنا الأميركيين حقق نتائج مثيرة للإعجاب. وقام الجيش الإسرائيلي بالاستعداد والتحضير من خلال المنظومات الأرضية والجوية والاستخباراتية وغيرها"؛ وبحسب البيان، استعرض القادة الميدانيين أمام غالانت والسفير الأميركي "أحداث الليلة الماضية والاستعدادات لما هو قادم".


وتابع "لقد أنشأنا، بالتعاون مع الولايات المتحدة ودول أخرى، تحالفًا قويًا، بالتنسيق والتزامن بين الأجهزة الأمنية لدولة إسرائيل والولايات المتحدة وشركائنا. والنتيجة هي احتواء كامل للتهديدات باستثناء هامش صغير جدًا. لدينا فرصة لإقامة تحالف إستراتيجي ضد هذا التهديد الخطير من إيران".


وزعم أن طهران تهدد بـ"وضع متفجرات نووية على رؤوس هذه الصواريخ، هذا الشيء يمكن أن يشكل تهديدا خطيرا للغاية. وتقف الولايات المتحدة وإسرائيل وحلفاؤها جنبًا إلى جنب للدفاع ضد هذا التهديد".

دلالات

شارك برأيك

غالانت: لدينا فرصة لتشكيل تحالف إستراتيجي ضد إيران

المزيد في عربي ودولي