منوعات

الأحد 14 أبريل 2024 12:57 مساءً - بتوقيت القدس

"المنسف الأردني مع اياد سلمان : لقاء النكهات والذكريات في عالم الطعام والتراث"

تلخيص

عمان - "القدس" دوت كوم

يعد المنسف جزءًا لا يتجزأ من الثقافة الأردنية، حيث يُعتبر رمزًا للضيافة والترحيب. يُعتبر تحضير المنسف وتناوله فرصة للعائلة والأصدقاء للجلوس معًا ومشاركة الأحاديث والذكريات. ويُعتقد أن أصل المنسف يعود إلى العهود الإسلامية الأولى في العراق ومناطق الشام. وقد انتقلت هذه الوصفة إلى الأردن عبر العديد من العوائل والقبائل التي هاجرت واستقرت في المنطقة على مر العصور. تعتبر عائلات مثل العبادي والشرفات والبوابات والمصريات من بين العوائل التي ساهمت في نشر وتطوير وصفة المنسف في الأردن كما وضح لنا مختص وبلوغر الطعام اياد سلمان .


  و يعتبر المنسف الأردني وجبة تجمع بين الشعب الأردني والفلسطيني، حيث يشكل منصة للتبادل الثقافي والتواصل بين الثقافتين. يمكن لتناول المنسف أن يكون فرصة للتعرف على تقاليد الطهي والتغذية لكل من الأردن وفلسطين وتبادل القصص والتجارب الشخصية بين الأفراد من كلا الجانبين وبحسب اياد سلمان والملقب باياد شمعة نسبة على صفحة على السوشيال ميديا والتي يقدم فيها محتو عن الطعام والمنسف الاردني واصوله مع والدته شمعة . ويضيف اياد ويعد  تناول المنسف فرصة للجمع بين العائلات والأصدقاء من الشعبين الأردني والفلسطيني، وذلك في المناسبات الاجتماعية والحفلات الخاصة. يمكن لهذه الفرصة أن تساهم في تعزيز العلاقات الاجتماعية وتعميق التفاهم المتبادل بين الجماعات الثقافية المتنوعة.


في الثقافة الأردنية، تُعتبر الضيافة جزءًا أساسيًا من القيم الاجتماعية كما يقول اياد ، ويُعتبر تقديم الطعام للضيوف عملاً من أعظم أشكال الكرم. يُعتبر تقديم المنسف للضيوف رمزًا للترحيب والتقدير. يُعتبر تناول وجبة المنسف فرصة للعائلة والأصدقاء للتجمع والاحتفال. يُفضل تناول المنسف في المناسبات الخاصة مثل الأعياد والمناسبات الاجتماعية، حيث يجتمع الأهل والأصدقاء حول الطاولة لتبادل الحديث والضحك والتذكريات. يُعتبر المنسف جزءًا من التراث الشعبي الأردني، حيث يتمتع بشعبية كبيرة بين جميع فئات المجتمع. يُظهر تحضير المنسف وتناوله العلاقة القوية بين الأردنيين وتراثهم الغذائي العريق. تعكس وصفة المنسف التنوع الثقافي في الأردن، حيث يتم تحضيرها بأساليب مختلفة وباستخدام توابل متنوعة حسب الإقليم والتقاليد المحلية. يمكن أن يختلف طريقة تحضير المنسف من مدينة لأخرى داخل الأردن، مما يضيف له طابعًا محليًا فريدًا. يُعتبر تحضير المنسف وتناوله فرصة للتلاحم والتضامن في المجتمع الأردني. يجتمع الناس من مختلف الأعمار والطبقات الاجتماعية لتناول هذه الوجبة الشهية، مما يعزز الروابط الاجتماعية ويعمّق التفاهم المتبادل.


ويتميز المنسف الأردني بتوازن نكهاته وغناها، حيث يجمع بين لحم الخروف أو البقر المطهو بشكل مثالي مع الأرز المنقوع بالتوابل والمكسرات. تُضاف العديد من التوابل الشرقية المميزة مثل البهارات والكمون والكزبرة لإعطاء المنسف طعمًا فريدًا وغنيًا. ويكمل اياد سلمان تتطلب عملية طهي المنسف وقتًا وجهدًا، حيث يتم طهي لحم الخروف أو البقر ببطء على نار منخفضة مع التوابل والبصل والثوم حتى يصبح لحمًا طريًا ومنسجمًا مع النكهات. يُطهى الأرز بشكل منفصل مع التوابل ويُمزج مع اللحم والخضروات المطهوة.


تعتبر تناول وجبة المنسف في الأردن تجربة اجتماعية فريدة من نوعها. يتم تقديم المنسف في وجبات الاحتفالات والمناسبات الخاصة، بالإضافة إلى تناوله في الوجبات اليومية. تتوافر أصناف مختلفة من المنسف في المطاعم الشعبية والمطاعم الفاخرة على حد سواء. يُقدم المنسف عادة في طبق كبير مزين بشكل جميل، حيث يتم وضع اللحم والأرز في الطبق بشكل منتظم ومتناسق. يُزين المنسف غالبًا بالمكسرات المحمصة مثل اللوز أو الصنوبر لإضافة نكهة مميزة وطعم لذيذ. يُقدم المنسف عادة مع صلصة الزبادي والسلطات الطازجة لتكملة الطعم وإضافة التوازن الغذائي. تعتبر تجربة تناول المنسف فرصة للتواصل وتعزيز العلاقات الاجتماعية. يجتمع الأهل والأصدقاء حول الطاولة لتناول هذه الوجبة الشهية ومشاركة الأحاديث والضحكات. بالإضافة إلى ذلك، يُعتبر تناول المنسف فرصة للتعرف على التقاليد والعادات الثقافية للمجتمع الأردني، مما يساهم في تعزيز التفاهم والتسامح بين الأفراد.


  و يُعتبر المنسف الكركي نوعًا محددًا من المنسف يشتهر في مدينة الكرك في الأردن  كما يوضح اياد سلمان او اياد شمعة ، ويميزه تحضيره الفريد. عادةً ما يتم استخدام لحم الخروف في تحضيره، حيث يُطهى ببطء مع توابل مميزة مثل البصل والثوم حتى يصبح طريًا ولذيذًا.  يُميز المنسف الكركي نكهاته العميقة والمميزة التي تأتي من استخدام مزيج من البهارات الشرقية مثل الكزبرة والكمون والفلفل الأسود. يُقدم عادةً مع الأرز المطهو بالتوابل والزبيب، ويُمكن تقديمه أيضًا مع الخضروات المطهوة. يعود تاريخ المنسف الكركي إلى عمق التاريخ المحلي لمدينة الكرك ويُعتبر جزءًا مهمًا من تراثها الغذائي.


و نجد أن المسف  ليس مجرد طبق غذائي، بل هو قصة ترويها النكهات والروائح والأطباق المليئة بالتراث والثقافة كما يوضح اياد سلمان . إنه رمز للتلاحم والترابط الاجتماعي، حيث يجمع الناس حول الطاولة لتناوله ومشاركة الفرحة والتواصل. لذلك، دعونا نستمتع بكل قطعة من المنسف، ولنحتفل بتنوعنا وتراثنا الغذائي، فهو يجسد جمال العيش المشترك والتبادل الثقافي الذي يغذي روح المجتمع.

دلالات

شارك برأيك

"المنسف الأردني مع اياد سلمان : لقاء النكهات والذكريات في عالم الطعام والتراث"

المزيد في منوعات

أسعار العملات

الإثنين 20 مايو 2024 10:57 صباحًا

دولار / شيكل

بيع 3.73

شراء 3.72

دينار / شيكل

بيع 5.31

شراء 5.29

يورو / شيكل

بيع 4.07

شراء 4.02

بعد سبعة أشهر، هل اقتربت إسرائيل من القضاء على حماس؟

%10

%90

(مجموع المصوتين 112)

القدس حالة الطقس