أقلام وأراء

الإثنين 26 فبراير 2024 9:53 صباحًا - بتوقيت القدس

رسالة من غزة

ربما، لم يكن باستطاعة أحد مساعدتنا، ولأسباب عديدة فشلوا في الوصول إلينا طيلة أشهر الحرب، وربما كان علينا أن نعي ذلك منذ البداية، فلا ننتظر أحدًا يأتي من خلف الحدود، ولا نغرق كثيرًا في التمني الباحث عن العون، وكسر الحصار لإدخال الغذاء والدواء، وهذا ما لم يحدث برغم المأساة التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني في قطاع غزة. وبينما كانت جسور الدعم العسكري والمالي تصل الاحتلال، لم تصلنا شربة ماء ولا لقمة غذاء.


هي أشياء صارت خلفنا بعد أن أكلتنا الحرب، نحن الآن نعرف وحشة الطريق، ونعرف أثر الجوع، الخوف، الرعب، الحيرة، الحسرة، الفقد، القلق، الرهبة، وحشة الوحدة والخيبة، ونعرف المواقف الدولية المنحازة، وكم التخاذل، وصمت الدول وضعفها في وقف هذا العدوان المستعر.


نعرف أنها أقدار، وكان قدرنا الصعب هو الأطول في محاولة البقاء على قيد الحياة، بين حرب وحصار، وبين معركة ومعركة، وبين شهيد يودع شهيد، نواصل الصمود في حتمية الإرادة وعزيمة تفوق الخيال.


نعرف مقدار حدة الألم، وكم يلزمنا من الصبر لاحتمال الوجع أثناء عملية بتر القدم من دون مخدر، وكم نحتاج من الطعام يوميًا لنبقى على قيد الحياة، وكم هو بارد ليل الخيمة.


نعرف كمية الآهات والأنين التي ترافق الجوع، وحجم الوجع الذي يسكننا بفعل الفقد والموت، وهذا النزوح الذي جعلنا بلا مأوى، بلا طعام ولا شراب، بلا أمن وأمان، بلا بيوت نلجأ إليها، بلا علاج في المستشفيات وبلا مسكنات دوائية.


نعرف كميات الخضار والبندورة التي دخلت للاحتلال، من باب الصفقات التجارية والسياسية بينما نحن جوعى بلا خبز ولا ماء ولا دواء.


نعرف كمية الشعارات الوطنية التي لا تسمن ولا تشبع من جوع. نحن جوعى كلما جاء الصباح وأشرقت شمس نهار جديد، تذكروا، وكلما أسدلت ستائر العتمة فوق خيامنا التي لا تدفئ ولا تمنع الغرق في ليل المطر. جوعى بلسان لا يرجو المهانة وشفاه يبست من العطش.


نعرف مقدار العجز الذي أصابنا، العجز النفسي والعجز الجسدي، كلي أو نصفي، وبدأنا ندرك كم الأمنيات التي بترتها هذه الحرب. يُتم الصغار بلا والدين، وصراخ الطفولة في وجه الجوع والبرد، والحزن على وجه الكبار في خيوط تجاعيد الخيبة، والاغتراب الذي نشعر به.


نعرف طعم الخذلان. وكم هو مرّ وحاذق، يكنس منك روح الأمل ويبعث فيك المزيد من الأرق في ليالي الحرب. الحرب التي لم تتوقف بعد، وصفقات الهدنة تتعثر حينًا وتغيب من أثر الخلافات على شروطها، وضعف إرادة العالم.


نعرف أسماء الشهداء، الجرحى، المفقودين، النازحين، ونعرف أسماء الطائرات وأنواعها والمهمات الموكلة لها، ونستطيع التفرقة بين الميركافا و الـ D9 وناقلات الجند وجيبات الهامر. وبتنا نعرف كمية المتفجرات المحشوة بالصاروخ والقذيفة، نحدد ذلك من قوة الاهتزاز وصوت الانفجار.


الصوت الذي نسمعه دليلنا لمعرفة كل ذلك، وهو دليلنا إلى الأحياء تحت ركام البيوت التي تتعرض للقصف، صوت هند وبتول ويوسف وطارق، وأنين لمى ودنيا ورنا وأحلام، تلك الطفولة التي نامت في حضن أمها الأرض، وحشرجة بكاء الأم الشجرة.

دلالات

شارك برأيك

رسالة من غزة

المزيد في أقلام وأراء

الرد الإيراني ... رسالة لها أبعادها

حديث القدس

في الرد الإيراني وتداعياته

راسم عبيدات

جر أميركا لحرب غير مطلوبة

حمادة فراعنة

"رغبة الطفل العنيد باللعب"

سماح خليفة

وليد دقة.. وقد أوغلوا في قتلك ولم تمت

بهاء رحال

نتنياهو يقود أميركا إلى الحافة

نبيل عمرو

نتنياهو كالمستجير من الرّمضاء بالنار

مصطفى البرغوثي

خسارات اسرائيل و ارباحها بعد الرد الايراني

أحمد رفيق عوض

مشهدية الغد:إطلالةٌ أم غياب؟!

أحمد يوسف

غزة ونتنياهو ومعايير الربح والخسارة

د.دلال صائب عريقات

عنف المستوطنين ... إرهاب دولة

حديث القدس

إنها حرب أمريكا.. والرد الإيراني بات واقعاً

راسم عبيدات

حرب غزة وتشوهات العمل الإغاثي والتنموي في فلسطين

د. طلال أبوركبة

على طريق الانتصار

حمادة فراعنة

في حتمية الرد الإيراني.. ليست معايير مزدوجة بل عداء متأصل للشعوب

وسام رفيدي

المرجعية التوراتية لحرب الإبادة على غزة

إبراهيم إبراش

ثلاثة عشر مؤشراً على دخول الحرب الإسرائيلية على غزة في ”الوقت الضائع“!!

د. محسن محمد صالح

النظام الرسمي العربي.. من التخلي إلى التواطؤ

د.إياد البرغوثي

النظام الرسمي العربي.. من التخلي الى التواطؤ

إياد البرغوثي

العرب الأميركيون..والحاجة إلى الصمود

جيمس زغبي

أسعار العملات

الإثنين 15 أبريل 2024 10:40 صباحًا

دولار / شيكل

بيع 3.72

شراء 3.7

دينار / شيكل

بيع 5.25

شراء 5.22

يورو / شيكل

بيع 3.97

شراء 3.9

رغم قرار مجلس الأمن.. هل تجتاح إسرائيل رفح؟

%71

%25

%5

(مجموع المصوتين 102)

القدس حالة الطقس