أقلام وأراء

السّبت 22 يونيو 2024 9:36 صباحًا - بتوقيت القدس

اهتزاز مكانة أميركا عالمياً

تلخيص

لا شك أن أميركا هي الدولة الأولى في العالم في هذا العصر وإنها تملك سلطة كبيرة تهدد بها دول العالم، لكن هذه المكانة لا تعني أنها تحقق كل ما تريد في هذا العالم. الملاحظ الآن أنها تعيش اهتزازا في مكانتها وتمر بأزمات كبيرة. اقتصاديا نجدها ترزح تحت مديونية هائلة، وسياسيا نجد مشاريعها متعثرة في أكثر من قضية، وهي فشلت في مشروع حل الدولتين في فلسطين، والحرب التي تخوضها دولة الاحتلال ضد أهل غزة أظهرت العديد من دلائل وعلامات الضعف الأمريكي، فالجولات المكوكية المتعاقبة لكبار القادة الأمريكيين للمنطقة لاحتواء تداعيات الحرب هو دليل على هذا الضعف. فلو كان في الإدارة الأمريكية رجال دولة أقوياء ما فشلوا في إخضاع نتنياهو في أكثر من قضية فيما يتعلق بهذه الحرب وفي الكثير من القضايا. وسياسياً أيضا نجد أن مشروعها في الوقوف في وجه الصين اهتز، وداخلياً نجد حالة الترهل والانقسام الذي أصاب مفاصلها، لذلك تعدت العلاقة بين الحزبين الجمهوري والديمقراطي حالة التنافس المعتادة وتحولت لحالة صراع كسر عظم بينهما، وهذا يؤكد أن أمريكا ذاهبة لمزيد من الانقسامات والمشاكل، وهذا له تأثير كبير على مكانتها عالمياً.


لقد علمّنا التاريخ أن ترتيب السلّم الدولي لا يبقى على حاله، فدول تتراجع وتتقدم أخرى، وهذه سنن الوجود وما ينطبق على دول العالم ينطبق على أمريكا وسواها، وأمريكا ليست استثناءً أمام سنن الوجود كما يتوهم البعض.


إن المُطالب منه أن يكون ودائماً على سلّم الهرم الدولي هي الأمة الإسلامية بوصفها صاحبة رسالة وحضارة صحيحة لأنها تقوم على أساس روحي، وفي سيادتها سعادة البشرية جمعاء، لذلك فالأمة مُطالبة بمجموعها بالعمل من أجل العودة لقيادة العالم من جديد وذلك بإعادة سلطانها المفقود وعودتها أمة واحدة ومتحدة في كيان سياسي واحد يقوم على أساس مبدئها وعقيدتها لتنقذ العالم والبشرية جمعاء من غول الرأسمالية المتوحش والذي مسخ الإنسان وأذاقه الويلات وحوّل حياته إلى جحيم .


لقد علمّنا التاريخ أن ترتيب السلّم الدولي لا يبقى على حاله، فدول تتراجع وتتقدم أخرى، وهذه سنن الوجود وما ينطبق على دول العالم ينطبق على أمريكا وسواها.

دلالات

شارك برأيك

اهتزاز مكانة أميركا عالمياً

المزيد في أقلام وأراء

البقاء على قيد الحياة .. التحدي الأكبر في غزة

حديث القدس

الحرب في شهرها العاشر.. لوغاريتمات وألغاز اليوم التالي!

أحمد يوسف

لكي نفهم إسرائيل.. ماذا عن ترويض نتنياهو للجيش والدولة العميقة؟

أحمد أبو الهيجاء

"عاشوراء" الذي نُريد!

عطية الجبارين

الأفارقة.. من الاستعمار إلى محاولات الاندماج ومواجهة العنصرية

مروان اميل طوباسي

أصوات تستغيث وقلوب تئن

بهاء رحال

مَن الذي قال لك أن تكون غزّياً؟

حمدي فراج

النزوح.. معاناة البحث عن الأمان المفقود

ريما محمد زنادة

لن تتم الصفقة

حمادة فراعنة

ضُخّوا الحنان والحب!

فراس عبيد

أعوام تحت الركام .. وغزة ستبقى هنا

حديث القدس

جدّ فوجد.. سيرة الطبيب الإنسان محمود صبيح

محمد زحايكة

تصريحات غير مسؤولة ليس وقتها!

حمادة فراعنة

مجازر غزة.. العرب يجلسون على "دكة المبلغ" !!

عبدالرزاق مكادي

في البقعة المائلة نحو الجنة: بيننا خيمة وتراب

وصال أبو عليا

الألعاب الأولمبية في باريس: تسليط الضوء على النضال الفلسطيني

طافي مهكا

حماس ونزع العباءة الأيديولوجية

محسن صالح

فشل وإخفاق للجيش في 7 أكتوبر أم بعده؟

وسام رفيدي

الأقصى في نصف عام.. هل المسجد أمام مرحلة جديدة من الاعتداء؟

علي إبراهيم

المقاومة الفلسطينيّة الشرسة في غزّة، فاقمت أزمة الإمبراطوريّة الأمريكيّة وحلفائها

عوض عبد الفتّاح

أسعار العملات

الأربعاء 17 يوليو 2024 10:35 صباحًا

دولار / شيكل

بيع 3.62

شراء 3.6

دينار / شيكل

بيع 5.11

شراء 5.09

يورو / شيكل

بيع 3.95

شراء 3.9

قرار تجنيد الحريديم.. هل يطيح بحكومة نتنياهو؟

%19

%81

(مجموع المصوتين 69)