أقلام وأراء

السّبت 22 يونيو 2024 9:35 صباحًا - بتوقيت القدس

حول التصعيد في حرب شمالي فلسطين

تلخيص

لعل أهم ما يجب أن يقرأه القادة العسكريون والسياسيون في إسرائيل، وهم يشهدون ما أُعلن عنه بنشر الصور التي التقطتها مسيّرة الهدهد، عالية التقنية، بأنهم أمام تطوّر تقني لم يتوقعوه من قبل، فضلا عن أن مجرد الكشف عنها من قِبَل حزب الله في لبنان يعني أن المخفي أعظم، مما يمثل إنذارا رادعا لا يجوز تجاهله.


إن ما تعنيه “زيارة” مسيّرة الهدهد إلى سماء حيفا وما حولها، وتجوّلها “الآمن” من دون أن تشعر بها مجسّات الرادار، أو كل ما يكشف دخول جسم غريب فوق المدينة الأهم، يوجب المزيد من ضرورة إعادة الحساب في شنّ حرب؛ أعلن الجيش الإسرائيلي إعداده العدّة لها.


لقد كثرت التهديدات الإسرائيلية بشنّ الحرب ردا على ما جرى من تصعيد خلال الأسبوعين الماضيين، وبالتحديد بعد اغتيال القائد العسكري في قوات المقاومة الشهيد طالب سامي عبد الله “الحاج أبو طالب”،


يقف الوضع العسكري في الحرب المُسيطر على سقفها بين حزب الله وتل أبيب، على شفا شنّ حرب شاملة من جانب العدو، وهو يتلقى الهزائم ضمن قواعد الاشتباك التي حوفظ على التصعيد المتبادل فيها لثمانية أشهر، مع دخولها في الشهر التاسع منذ بضعة أيام


وذلك بإطلاق 200 صاروخ ومسيّرة على مدى ثلاثة أيام متتالية، على الشمال الفلسطيني المحتل منذ 1949، الأمر الذي كان يوجب شنّ الحرب فورا، لو كان الجيش ودولة الاحتلال كما كانا أيام زمان. وقد فعلاها، لأقل من ذلك بكثير، حين شُنت حرب 2006 بسبب أو بحجة أسر جنديين وتفجير دبابة ميركافا.


يقف الوضع العسكري في الحرب المُسيطر على سقفها بين حزب الله ودولة الاحتلال، على شفا شنّ حرب شاملة من جانب العدو، وهو يتلقى الهزائم ضمن قواعد الاشتباك التي حوفظ على التصعيد المتبادل فيها لثمانية أشهر، مع دخولها في الشهر التاسع منذ بضعة أيام.


وصول الحرب إلى هذا المستوى، الذي اتسم بإمطار الاحتلال بمئات الصواريخ والمسيّرات في اليوم الواحد، يرجّح توقع شنّ حرب شاملة، أو عالية السقف بين لحظة وأخرى، علما أن شنّ حرب عدوانية من جانب إسرائيل ما زال على الطاولة بانتظار التنفيذ، منذ خمس أو سبع سنوات في الأقل. وليس هنالك من تفسير للتردّد في تنفيذه إلاّ أحد مانعين: الأول عدم التأكد من الانتصار فيها، بل رجحان الخوف من فشلها من جهة، أو عدم القدرة على تحمل الخسائر في حيفا وتل أبيب، مثلا، في حالة اندلاع قصف متبادل في العمق، ما يُعتبر حربا شبه شاملة.


ليس هنالك من تفسير للتردّد في تنفيذه إلاّ أحد مانعين: الأول عدم التأكد من الانتصار فيها، بل رجحان الخوف من فشلها من جهة، أو عدم القدرة على تحمل الخسائر في حيفا وتل أبيب، مثلا، في حالة اندلاع قصف متبادل في العمق، ما يُعتبر حربا شبه شاملة


فالسؤال هل التردد في شنّ الحرب، ردا على ما وصله الردع من جانب المقاومة في لبنان، يرجع إلى السببين إياهما أعلاه، وربما مع تدخل أمريكي أيضا لتجنّب مثل هذه الحرب، مع حرب دائرة في قطاع غزة؟


إذا كان الجواب باتجاه ترجيح إبقاء الرد ضمن السقف الذي تصاعد إليه الوضع الحالي، فهذا يوجب إبقاء الإصبع على الزناد تحسبا لوقوع الحرب، بسبب حماقة في تقدير الموقف، وهي حماقة أصبحت جزءا من سمات قرارات نتنياهو طوال الأشهر الثمانية الماضية، وإن كانت الحسابات مختلفة مع حزب الله.

دلالات

شارك برأيك

حول التصعيد في حرب شمالي فلسطين

المزيد في أقلام وأراء

البقاء على قيد الحياة .. التحدي الأكبر في غزة

حديث القدس

الحرب في شهرها العاشر.. لوغاريتمات وألغاز اليوم التالي!

أحمد يوسف

لكي نفهم إسرائيل.. ماذا عن ترويض نتنياهو للجيش والدولة العميقة؟

أحمد أبو الهيجاء

"عاشوراء" الذي نُريد!

عطية الجبارين

الأفارقة.. من الاستعمار إلى محاولات الاندماج ومواجهة العنصرية

مروان اميل طوباسي

أصوات تستغيث وقلوب تئن

بهاء رحال

مَن الذي قال لك أن تكون غزّياً؟

حمدي فراج

النزوح.. معاناة البحث عن الأمان المفقود

ريما محمد زنادة

لن تتم الصفقة

حمادة فراعنة

ضُخّوا الحنان والحب!

فراس عبيد

أعوام تحت الركام .. وغزة ستبقى هنا

حديث القدس

جدّ فوجد.. سيرة الطبيب الإنسان محمود صبيح

محمد زحايكة

تصريحات غير مسؤولة ليس وقتها!

حمادة فراعنة

مجازر غزة.. العرب يجلسون على "دكة المبلغ" !!

عبدالرزاق مكادي

في البقعة المائلة نحو الجنة: بيننا خيمة وتراب

وصال أبو عليا

الألعاب الأولمبية في باريس: تسليط الضوء على النضال الفلسطيني

طافي مهكا

حماس ونزع العباءة الأيديولوجية

محسن صالح

فشل وإخفاق للجيش في 7 أكتوبر أم بعده؟

وسام رفيدي

الأقصى في نصف عام.. هل المسجد أمام مرحلة جديدة من الاعتداء؟

علي إبراهيم

المقاومة الفلسطينيّة الشرسة في غزّة، فاقمت أزمة الإمبراطوريّة الأمريكيّة وحلفائها

عوض عبد الفتّاح

أسعار العملات

الأربعاء 17 يوليو 2024 10:35 صباحًا

دولار / شيكل

بيع 3.62

شراء 3.6

دينار / شيكل

بيع 5.11

شراء 5.09

يورو / شيكل

بيع 3.95

شراء 3.9

قرار تجنيد الحريديم.. هل يطيح بحكومة نتنياهو؟

%18

%82

(مجموع المصوتين 68)