أقلام وأراء

الأربعاء 29 نوفمبر 2023 9:39 صباحًا - بتوقيت القدس

حماس... شكراً

قد يتفق بعضنا مع حركة حماس وقد يختلف معها لسبب أو لآخر، ولكن ما فعلته في اعادة وصل واستمرارية الحضور الفلسطيني بعمليتها غير المسبوقة، بالفعل والتخطيط والتنفيذ الذي يؤكد قدرتها على الاخفاء والتضليل لأجهزة المستعمرة وأدواتها، مما يؤكد قدرة العربي الفلسطيني على المواجهة وعلى التفوق على العدو رغم قدراته وامكاناته.


لم يقتصر فعل حماس على تنفيذ العملية النوعية، من حيث الاجراء والنتيجة، بل ما فعلته مع أسرى المستعمرة من المدنيين، ومن ذوي الجنسيات المزدوجة، أحرج الاجهزة والسياسات الاسرائيلية، بعد خروج المرأة المسنة وما قالته، دفع مخابرات المستعمرة لحجب الأسرى الذين أُطلق سراحهم، وحجبهم عن الاعلام، وتوجيههم نحو عدم التطرق لسلوك حماس الأخلاقي الإنساني القيمي معهم، ومع ذلك تسربت إنطباعاتهم عن سلوك حماس والجهاد الإسلامي معهم، وكيف تمت معاملتهم برقي ورفعة يعكس ثقافة العربي الفلسطيني، وخاصة أن حماس والجهاد الاسلامي يدينون بالاسلام قناعة وايماناً وسلوكاً، عكس ما عانته شعوبنا العربية، والأجانب من سلوك القاعدة وداعش.


لقد سقطت اتهامات المجرم نتنياهو في ربط حماس والجهاد مع داعش والقاعدة، و قدموا نموذجا راقياً في كيفية التعامل مع الأسير، وخاصة حينما يكون مدنياً ، أو امرأة، أو طفلاً، سلوك يدفع للمباهاة على ما نحن عليه، وما نتمناه لأن نكون، وما وصل إليه الكفاح الفلسطيني من ثقة بالنفس.


وتبرز قيمة فعل حماس والجهاد، في مواجهة الجرائم والأثام والقتل العشوائي للعائلات ، وممارسة التطهير العرقي، والابادة المتعمدة للفلسطينيين، ومع ذلك لا يرد الكفاح الفلسطيني الصاع بصاعين للأسرى الإسرائيليين ، بل تتم معاملتهم برفق إنساني سيبقى ظاهراً ومؤثراً وله نتائج لن تزول من نفس الاسرى وعقولهم وخبراتهم .


كم قتل الاسرائيليون من الصحفيين؟؟ وكم قتلوا من الاطباء والممرضين؟؟ بل وكم قتلوا من موظفي وكالة الغوث؟؟ وكم قتلوا من النساء والاطفال؟؟ وكم دفنوا تحت الانقاض من العائلات وإبادتهم بالكامل؟؟.


كيف عاملت أجهزة المستعمرة وأدواتها الأسرى الفلسطينيين بالتعذيب والحرمان بلا ضوابط، بلا اخلاق، بلا حدود، من التجاوزات، والضرب والإهانة؟؟.


حصيلة ذلك، الفرق الجوهري بين أخلاق وسلوك وقيم المشروع الوطني الديمقراطي الفلسطيني، وانحدار سلوك وأثام وجرائم المشروع الاستعماري التوسعي الإسرائيلي، حصيلة هذا الفرق ما نشاهده من إنحيازات شعبية لدى الاميركيين والأوروبيين لصالح الشعب الفلسطيني وضد المستعمرة الاسرائيلية، حصيلة نهايتها الانتصار لفلسطين وهزيمة واندحار للمستعمرة.

دلالات

شارك برأيك

حماس... شكراً

المزيد في أقلام وأراء

(آن أوان نهاية الاحتلال)

حديث القدس

معادلة هل يكون رصيدك قد نفذ يا اسرائيل

حمدي فراج

نتنياهو وأحلام اليقظة السياسة!

ناجي صادق شراب

ليسَ كلُّ منْ يركضُ في المَيدانِ عَدَّاء!

القس سامر عازر

التوصيف البرازيلي الدقيق

حمادة فراعنة

عدالة دولية طويلة بطيئة بدون مخالب!

المحامي إبراهيم شعبان

مشهد الإبادة وعيون أطفال غزة .. والانتظار على الأريكة!

جمال زقوت

هل يمثل لقاء موسكو للفصائل بارقة أمل‎؟

هاني المصري

اسرائيل تصدر حكم الاعدام على مشروع الدولة الفلسطينية …

حديث القدس

ما وراء الموقف الأمريكي ايديولوجيا الرجل الأبيض والمشاركة في الإبادة

وسام رفيدي

أعراس غزة

بهاء رحال

فشل المراهنة على الفصل بين اليهودية والصهيونية

إبراهيم أبراش

جولات الملك الأوروبية

حمادة فراعنة

مفاوضات القاهرة مراوحة في المكان ....والتصعيد المدروس قائم ومستمر

راسم عبيدات

البراءة تحت النيران: الأزمة العميقة لأطفال غزة ونداءهم للمساعدة

سماح جبر

اليوم العالمي للسياحة القادرة على الصمود

كريستين حنا نصر

رسالة عاجلة وبرسم الدم والموت الى الأمين العام للأمم المتحدة غوتيريش

سامي مشعشع.... الناطق الرسمي للاونروا سابقا ومدير الاعلام والاتصالات

المخططات الاسرائيلية لاقتحام رفح تثير مخاوف المواطنين

حديث القدس

ماذا تريد إسرائيل ؟

الاستاذ ميخائيل رشماوي

التدافع السياسي قبل الهدنة في قطاع غزة....محظورات خطة الـ 12

محسن صالح

أسعار العملات

الإثنين 19 فبراير 2024 10:53 صباحًا

دولار / شيكل

بيع 3.65

شراء 3.62

دينار / شيكل

بيع 5.22

شراء 5.18

يورو / شيكل

بيع 3.97

شراء 3.89

هل يمكن أن تحقق العملية البرية الإسرائيلية في قطاع غزة أهدافها؟

%13

%83

%4

(مجموع المصوتين 24)

القدس حالة الطقس