بنك القدس يرسم البسمة على وجوه أطفال قرى SOS

بيت لحم - "القدس" دوت كوم - نفذ بنك القدس من خلال مسؤوليته المجتمعية يوماً ترفيهيا لأطفال قرية SOS وذلك لمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للطفل وتأتي هذه المبادرة ضمن سلسلة المبادرات المجتمعية التي ينفذها البنك إتجاه محيطه من المجتمع والمؤسسات الأهلية.

أقيم الحفل أمس في مبنى قرى SOS بحضور محافظ بيت لحم اللواء كامل حميد ورئيس بلدية بيت لحم إنطون سلمان والرئيس التنفيذي لبنك القدس صلاح هدمي والمدير الوطني للقرى SOS محمد الشلالدة وأطفال القرية.

محافظ بيت لحم اشار الى الجهد الذي تبذله قرى SOS لرعايتها الأطفال رعاية طويلة المدى وتوجه بالشكر لبنك القدس على مبادرته المجتمعية في اليوم الترفيهي لأطفال القرية انطلاقا من الاسم الذي يحمله البنك داعيا الشركات الخاصة الى ان تحذو حذو بنك القدس.

وفي كلمته قال هدمي "نحتفل باليومِ العالميِ للطفل وفي قرى SOS ، لنُؤكد أن هؤلاء الأطفال هم قادة المستقبل في مجتمعاتهم، وهم مُحركات المستقبل لاقتصاداتها الوطنية كما أوضح هدمي أن مسؤوليتنا المجتمعية شجّعتنا على النظرِ إلى مساندةِ شرائح المجتمع وذلك من خلال رعايةِ ودعم أنشطة مدروسة ومُنظمة ومنوعة لمختلف القطاعات بشتى المحافظات"

من جهته قال المدير الوطني لقرى الأطفال SOS فلسطين ان على الجميع أن يلعبوا دورا هاما في جعل يوم الطفل العالمي ذا صلة بمجتمعاتهم. ونحن في قرى الأطفال SOS فلسطين بالشراكه مع بنك القدس اليوم نؤكد على حق الأطفال في تلقي الرعاية البديلة الفضلى ونشكر لهم هذه اللفته الكريمة

كما أكد رئيس بلدية بيت لحم انطون سلمان في كلمته ان القريه مقامة على شارع هيرمان جماينر مؤسس قرى الأطفال SOS العالمية في 136 دولة حول العالم. وشكر بنك القدس على مساهمته في اقامة يوم ترفيهي بمناسبة يوم الطفل العالمي.

و تضمن اليوم الترفيهي العديد من الفقرات الاستعراضية ,و الألعاب التنشيطية و فقرة المهرج ورقص الدمى حيث تفاعل الأطفال مع الأنشطة بشكل كبير وساد المكان جو من الفرح والسعادة ،كما اشتمل اليوم الترفيهي توزيع الهدايا على الأطفال.

يشار إلى أن قرى الاطفال SOS فلسطين بكافة برامجها في بيت لحم وغزة هي جزء من منظمة قرى الأطفال SOS – الدولية، وبدأت عملها في فلسطين في العام 1966، كأول قرية في الشرق الأوسط، وتضم في بيوتها ما يقارب 200 طفلاً في فلسطين وترعى ما يقارب 3000 طفل مع أسرهم البيولوجية في المجتمع الفلسطيني.

من الجدير ذكره ان بنك القدس يقوم بواجبه تجاه المجتمع، فهو يحرص على دعم ورعاية كافة القطاعات المجتمعية من تعليم وصحة ورياضة وثقافة وفنون وذلك تماشيا مع توجهات البنك واهدافه في تحقيق تنمية مستدامة وإمتداد لنهجه.