تشييع جثمان الشهيد فراس أبو ناب بالقدس وسط إجراءات أمنية

القدس- "القدس" دوت كوم- من أحمد جلاجل- تسلمت عائلة ابو ناب، مساء اليوم الثلاثاء، جثمان ابنها الشهيد فارس بسام سالم أبو ناب (24 عاما)، الذي استشهد مساء السبت الماضي برصاص جنود الاحتلال قرب حاجز بيت جالا العسكري جنوب القدس.

وشُييع جثمان الشهيد أبو ناب إلى مثواه الأخير بعد ان تمت الصلاة عليه في مسجد محمد الفاتح براس العامود، وسط تواجد شُرطي مكثف، وتحليق طائرة تابعة لشرطة الاحتلال في سماء القدس، تحسباً لوقوع اي مواجهات بعد تشييع الشهيد.

وانطلق موكب التشييع من دوار رأس العامود واتجه المقبرة الإسلامية قرب أسوار المدينة القديمة.

وقال أحد أفراد العائلة في اشارة منه لاطلاق جنود الاحتلال النار على فارس بدون سبب "نعتذر" هي الكلمة التي قالتها شرطة الاحتلال لوالد الشهيد فراس أبو ناب حين سألها عن سبب اطلاق النار على ابنه فارس. الشرطة الإسرائيلية قالت /نأسف/ ولكن اشتبهنا فيه واطلقنا النار على السيارة."

وأضاف :"أولاً: صورة السيارة تظهر انها سليمة وليس فيها أي رصاصة وتم فحصها من قبل مختصين !! وهذا دليل على أنه بعدما أنزلوا فارس من السيارة اعدموه واطلقوا النار عليه، كما قال شهود عيان كانوا في المنطقة.. للأسف بهذه الطريقة تُصفي قوات الاحتلال شباب فلسطين. إعدام ميداني، وطبعاً الأجوبة والتبريرات دائماً بأنه اشتبه فيه أو شَكّل خطرا على جندي إسرائيلي وغيرها من التبريرات التي نسمعها دائما عندما يتم اعدام اي شباب ميدانيا".