الرزة وطبنجة وفراج يواصلون إضرابهم عن الطعام ضد اعتقالهم الاداري

بيت لحم- "القدس" دوت كوم- نجيب فراج- يواصل ثلاثة من الاسرى الاداريين، اضرابهم المفتوح عن الطعام احتجاجا على اعتقالهم الاداري التعسفي المتناقض مع الاعراف والمواثيق الدولية.

والاسرى الثلاثة المضربون عن الطعام وجميعهم من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين هم: حسام الرزة (60 عاما)، وهو من مدينة نابلس، ويواصل اضرابه عن الطعام منذ 12 يوما، وجمال خالد فراج (31 عاما)، من مخيم الدهيشة، ومحمد طبنجة (37 عاما) من مدينة نابلس ايضا.

وعلم بهذا الصدد ان ادارة سجن ريمون الصحراوي كانت نقلت الاسير الرزة قبل عدة ايام من اقسام السجن الى زنزانة انفرادية، بينما بقي الاسيران فراج وطبنجة في اقسام المعتقلين بسجن النقب الصحراوي، ولم يتم عزلهم مع ملاحظة ان عدم العزل هو اجراء يعتبر غير مبالي من قبل ادارة السجن حتى لا يكونا تحت مسؤوليتها المباشرة في متابعة وضعهما الصحي.

واكد الاسرى الثلاثة في رسائل منفردة انهم مصممون على مواصلة اضرابهم عن الطعام حتى كسر اعتقالهم الاداري غير الشرعي والمتناقض مع القوانين والاعراف الدولية، اذ قامت سلطات الاحتلال بتجديد امر الاعتقال الاداري للمرة الثانية لمدة ستة اشهر للاسيرين الرزة وطبنجة، بينما مددت الاعتقال الاداري للاسير فراج للمرة الثالثة، علما ان والده كان توفي قبل نحو عشرة اشهر دون ان يتاح له وداعه بسبب تمديد اعتقاله المتواصل، كما واقدمت قوات الاحتلال على اعتقال بدر، نجل الاسير الرزة، بعد ان اعلن الرزة اضرابه عن الطعام.

واصدرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بيانا حملت فيها مصلحة السجون الاسرائيلية المسؤولية عن حياة الاسرى الثلاثة، مطالبة مؤسسات حقوق الانسان التدخل للافراج عنهم وانقاذ حياتهم، والعمل على وضع حد للاعتقالات الادارية التعسفية، كما دعت القوى والمؤسسات والفعاليات المختلفة لمساندتهم والتضامن معهم ومع مطالبهم العادلة.