فلسطين

الإثنين 28 نوفمبر 2022 4:40 مساءً - بتوقيت القدس

إدارة بايدن مترددة في إظهار أي سخط تجاه حكومة إسرائيلية تشمل بن غفير

واشنطن- "القدس" دوت كوم- سعيد عريقات- وقّع حزب بنيامين نتنياهو، الليكود، أول صفقة ائتلافية مع حزب "القوة اليهودية" بزعامة المستوطن إيتمار بن غفي ، المعروف بعنصريته وانتمائه لتنظيم إرهابي، حيث يسعى إلى تشكيل حكومة إسرائيلية جديدة مع أحزاب اليمين المتطرف بعد انتخابات الأول من شهر تشرين الثاني الجاري.


الاتفاق الذي سيدخل حيز التنفيذ عند توصل الليكود إلى صفقات مماثلة مع أحزاب أخرى من أجل تأمين أغلبية برلمانية في الكنيست، سيشهد تعيين بن غفير في منصب "وزير الأمن القومي" الجديد ، مع سلطات موسعة بشكل كبير.


كما ستتسلم القوة اليهودية أيضا وزارة تطوير النقب والجليل ووزارة التراث اليهودي، وفقا لشروط الصفقة مع الليكود بحسب وسائل الإعلام الإسرائيلي.


يذكر أنه في بداية شهر تشرين الثاني، عندما أجرت إسرائيل والولايات المتحدة انتخابات في غضون أيام من بعضهما البعض ، بدا واضحًا أن هناك شد في اتجاهين متعاكسين، تجسد في الأداء المخيب للآمال لليمين المتطرف الأميركي في الانتخابات النصفية، والظهور القوي لليمين لإسرائيلي ينذر بالتوتر (المحتمل) بين أمريكا وإسرائيل، وتحالفهما الذي لا يتزعزع، كون أن ملامح حكومة بنيامين نتنياهو القادمة بدأت تتشكل بطابع قد يجعل الأمور صعبة بالنسبة للبيت الأبيض.


وتشير الدلائل الأولية على أن ردود إدارة الرئيس جو بايدن على التركيبة للحكومة الإسرائيلية الجديدة، التي بات واضحا أنها ستشمل بن غفير، ستكون ضعيفة ومترددة  حيث أن الناطق باسم وزارة الخارجية الأميركية ، نيد برايس، أصر على أن الإدارة لن تعلق على أمر لم يحدث بعد في رده على أسئلة الصحفيين بما فيهم مراسل القدس.


بحسب المراقبين، فقد كان التوتر محمومًا (في أوساط الإدارة الأميركية) أثناء انتهاء عملية فرز الأصوات في إسرائيل، وأصبح من الواضح أن حزب نتنياهو الليكود سيكون مرة أخرى أكبر حزب في الكنيست - كما كان الحال في الانتخابات الست السابقة – وأن كتلة "الصهيونية الدينية" سيكون ثاني أكبر الائتلاف الحاكم القادم. كان الحزبان الرئيسيان في ذلك الائتلاف بقيادة بتسلئيل سموتريتش ، الذي استلهم سياساته العنصرية الصارخة من مئير كهانا ، وهو رجل عنصري بصراحة تم منعه من دخول الكنيست،  وإيتامار بن غفير ، الذي يتبنى علانية إعجابه بإيديولوجية كهانا وتمسكه بها.


وبحسب المراقبين، فقد كان الشاغل الأول لواشنطن هو طموح سموتريتش أن يصبح وزيراً للدفاع، حيث أخبر مسؤولو إدارة بايدن نتنياهو على الفور أن هذا (اختيارسموتريتش وزيرا للدفاع) لن يكون مقبولا للإدارة، وأوضح نتنياهو أنه لن يعطي سموتريتش ذلك المنصب ، مما أثار غضبً  رئيس الصهيونية الدينية. لكن بحسب الخبراء، لم يكن لدى سموتريتش فرصة حقيقية في استلام حقيبة وزارة الدفاع، حيث أن ليس لديه خبرة عسكرية ، مما جعله خيارًا مريبًا للغاية حتى بالنسبة لزملائه اليمينيين، كما أن نتنياهو أراد الحفاظ على وزارة الدفاع لليكود على أي حال.


وقد حاول البيت الأبيض تسويق تأكيد نتنياهو بأنه لن يعطي وزارة الدفاع لسمورتيتش على أنه مكسب أميركي، ودليل على أن نتنياهو "عقلاني".


يذكر أن حصول بن غفير على وزارة الأمن العام التي يريدها، يجعله يتحكم في الشرطة ودوريات الحدود الإسرائيلية ، وهما كيانان يتعاملان بشكل مستمر مع المواطنين الفلسطينيين تحت الاحتلال في الضفة الغربية والقدس الشرقية، كما في إسرائيل عام 1948، وكذلك تتحكم في تراخيص الأسلحة النارية (وتسليح المستوطنين)، ومنتدى الأمن الداخلي الدولي الإسرائيلي ، مما يعني أن بن غفير سيكون له تأثير هائل في جميع أنحاء العالم في أمور مثل الأمن السيبراني وما يسمى بإجراءات "مكافحة الإرهاب".


ومن السمات البارزة الأخرى التي برزت من محادثات الائتلاف أن نتنياهو قد استجاب على ما يبدو لمطلب سموتريتش بمنحه السيطرة على ما يسمى بـ "الإدارة المدنية" ، وهو النظام العسكري الذي يدير مناطق الفلسطينيتين.  


وقد حذر شاكيد موراج من حركة "السلام الآن" ، من أن "سموتريتش يرى المنطقة (ج) كأراضي إسرائيلية وسوف ينفذ رؤيته للسيطرة اليهودية هناك ، مما يعني أنه سيسمح للمستوطنات بالاستيلاء على الأراضي الفلسطينية وبذل كل ما في وسعه لقمع أقلية الفلسطينيين الذين يعيشون في المنطقة (ج) ، أي الضم الفعلي للمنطقة ".


ويقول موقع موندووايس الذي يراقب ما يجري في الأراضي الفلسطينية المحتلة "مع ذلك، وحتى الآن، لم يكن هناك ضجة كبيرة من إدارة بايدن حول تخوفها من هذا الاحتمال ، وهو تناقض صارخ مع الضجة حول مسألة الضم الإسرائيلي للضفة الغربية التي شهدناها قبل بضع سنوات فقط. في حين أن إسرائيل لن تصدر إعلان ضم رسمي إذا كان سموتريتش قد أتيحت له طريقته - على الأقل ، ليس على الفور - فإن الضم الفعلي سيكون النتيجة".


يقول موقع موندووايس : "إن خطوط الصدع المحتملة بين إدارة الرئيس بايدن –التي أظهرت وداعة تامة حتى الآن تجاه الحكومة الإسرائيلية المحتملة- وإسرائيل لا تتوقف عند سموتريش وبن غفير.


 نتنياهو لا يزال تحت لائحة الاتهام، وهناك فرصة حقيقية  أنه إذا اكتملت محاكمته ، فسيواجه عقوبات صارمة ، بما في ذلك السجن، ولكن لحسن حظه ، فإن الكثير من الجناح اليميني في إسرائيل ، بما في ذلك البعض في المعارضة، يدعمون قانونًا من شأنه أن يحد بشدة من سلطة القضاء الإسرائيلي ، من خلال السماح للحكومة بتجاوز المحكمة من خلال التصويت".


ويضيف الموقع :"إن لنتنياهو مصلحة شخصية واضحة في مثل هذا القانون ، لكن تداعياته ستكون أوسع بكثير، حيث أن محكمة العدل العليا، وهي أداة لنظام الفصل العنصري الإسرائيلي ، وجزءًا من الدور الذي تلعبه هو تقديم قدر ضئيل من الديمقراطية وسيادة القانون للدولة، ولكنها عادة ما تنحاز إلى الجيش الإسرائيلي عندما يرفع الفلسطينيون قضايا أمامها (وهو أمر صعب للغاية بالنسبة للفلسطينيين، لأن الخط القضائي الأول بالنسبة لهم هو المحاكم العسكرية) ، لكن في بعض الأحيان لا يفعلون ذلك، مما يخلق قشرة من الإنصاف ويغضب الإسرائيليين. حقا. وإذا أصبحت المحكمة تابعة للحكومة، فسوف تختفي هذه القشرة وستضعف بشكل أكبر الحجج المتكررة لدعم إسرائيل لكونها "الديمقراطية الوحيدة في الشرق الأوسط" وامتلاكها مثل هذا التناسق و "القيم المشتركة" مع الولايات المتحدة".


ويعتقد الخبراء أنه في حين أن هذه التحركات لا تزال تخمينية - لم يتم تشكيل الحكومة بعد، وحجم ردود فع سلبية محتملة من أوروبا، والإمارات العربية المتحدة، وحتى الولايات المتحدة لم يتم قياسه بأي قدر من اليقين، إلا أن الحكومة الإسرائيلية الجديدة ستلقي بظلالها سلبيا على صورة إسرائيل بين الأميركيين الليبراليين، واليهود الأميركيين، والديمقراطيين، ولكن الأمر الأكثر أهمية هو رد فعل إدارة بايدن ، ولا سيما ردود فعل وزير الخارجية أنتوني بلينكين والرئيس بايدن نفسه.


يقول مايكل بليننك من موقع موندووايس: "إن سجل إدارة بايدن الحافل ، يشير إلى أنهم سوف ينحرفون إلى الوراء، حتى بعد نقطة الانهيار، لمحاولة الحفاظ على العمل كالمعتاد مع إسرائيل. تعطينا الأحداث الأخيرة بعض الأدلة حول المكان الذي قد يرغب بايدن في الذهاب إليه في مواجهة الإجراءات الإسرائيلية التي تتعارض بشكل واضح مع رغبات الديمقراطيين ، وهذه القرائن لا ترسم صورة واعدة".


ويستشهد بليتنك قائلا : "لقد كان الحدث الأكثر شهرة هو قرار وزارة العدل بفتح تحقيق في مقتل الصحفية الأميركية الفلسطينية ، شيرين أبو عاقله. سارع كل من البيت الأبيض ووزارة الخارجية إلى إعلان أن قرار فتح مكتب التحقيقات الفيدرالي هذا التحقيق لا علاقة له بهما ، وأنهما لم يكونا على علم به. من شبه المؤكد أن هذا الجزء من الخبر غير صحيح، حيث أن وزارة العدل كانت قد قررت قبل عدة أيام من الإعلان عن بدء هذا التحقيق".


ويضيف بليتنك مشير إلى إنه يعتقد "أنهم (وزارة العدل) اتخذوا مثل هذا القرار المتفجر وجلسوا عليه لعدة أيام دون إخبار البيت الأبيض أو وزارة الخارجية. ومع ذلك ، تشير الدلائل على أن بايدن وبلينكين ربما كانا على علم بالقرار ولكن من الواضح أنهما لم يفعلا  أي شيء لتغييره ، على الرغم من عدم ارتياحهما الواضح له ، وهو أمر يعكس الانكماش السياسي الكبير الذي اتخذته صورة إسرائيل داخل الحزب الديمقراطي".


ويقول بليتنك :"واشنطن استطاعت التأثير على إسرائيل في مجالات أخرى مثل قدرتها على الحكومة الإسرائيلية المنتهية في سحب وتخفيف استثماراتها في الصين رغم المكاسب الإسرائيلية من هذه الاستثمارات، مما يظهر أن الولايات المتحدة قادرة تماما على تحريك إسرائيل عندما تريد ذلك، لكنها بكل بساطة لا تهتم بحقوق الفلسطينيين لدفع إسرائيل في هذا الصدد، ولا يبدو أن لدى بايدن وبلنكن نية لفعل ذلك. وبدلاً من ذلك، سيحاولون شراء الرضوخ الفلسطيني من خلال ترقية محاورهم الفلسطيني في جميع المناسبات، مساعد وزيرة الخارجية هادي عمرو ، إلى منصب الممثل الخاص للشؤون الفلسطينية. إنه ليس منصب سفير، لكن بايدن وبلينكين يأملان في أن يخفف هذا بطريقة ما ضربة عدم رغبتهما أو عدم قدرتهما على الوفاء بوعودهما للفلسطينيين بإعادة فتح مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن والقنصلية الأميركية في القدس".

دلالات

شارك برأيك على إدارة بايدن مترددة في إظهار أي سخط تجاه حكومة إسرائيلية تشمل بن غفير

شارك دون الحاجة الى التسجيل.

يرجى التعليق باللغة العربية.

فريق عمل القدس دوت كوم

مشاركات القراء

فلسطيني

الإثنين 28 نوفمبر 2022 7:30 مساءً

الهذه الدرجة تحسب امريكا حساب المتطرفين اليهود

إشترك الآن النشرة البريدية آخر الأخبار من القدس دوت كوم
By signing up, you agree to our Privacy Policy
طقس القدس

الثّلاثاء

2- 6

الأربعاء

1- 8

الخميس

1- 6
أسعار العملات
  • دولار أمريكي / شيكل شراء 3.48 بيع 3.49
  • دينار أردني / شيكل شراء 4.91 بيع 4.92
  • يورو / شيكل شراء 3.72 بيع 3.74

الخميس 09 فبراير 2023 9:09 صباحًا

الأكثر قراءة

الأكثر تعليقاً