أقلام وأراء

السّبت 23 أبريل 2022 10:09 صباحًا - بتوقيت القدس

الاقصى امام أمة الاسلام واسلام الأمة

بقلم : حمدي فراج
على مدار خمسة أيام ، تحولت احدى أهم بقاع الاسلام والمسلمين قدسية في العالم ، الى ما تعجز الكلمات عن وصفه او حصره ، ربما لوجود الصورة المتحركة والبث المباشر المتاح لكل انسان مشاهدته على مدار الساعة وكل ساعة ، عملا بالمثل الروسي "ان ترى شيئا مرة ، افضل من ان تسمع عنه مئة مرة" .
على مدار الخمسة أيام، عرّضت اسرائيل المسجد الاقصى المبارك، الى تدنيس و تخريب وتكسير ورصاص وقنابل غاز مدمع وغاز فلفل واصابة المئات من المتعبدين ، بعضهم كسر رأسه وفقئت عينه، وبعضهم كسّرت أطرافه بالعصي والهراوات ، كما اعتقلت المئات، بعضهم سيواجه احكاما عالية بتهم إلقاء الزجاجات الحارقة ، كما أمّنت دخول نحو اربعة آلاف "داعشي" متزمت بدعوى انهم يمارسون حقهم في تأدية شعائرهم الدينية المقدسة. ساحوا وصالوا وجالوا وغنوا ورقصوا وعربدوا وهتفوا "الموت للعرب" ، فأي من الممارسات السابقة هي شعائر دينية لها علاقة بعبادة الرب ، بما في ذلك مسيرة الاعلام !!.
على الجانب الآخر، وقفت أمة المسلمين تتفرج، الا من مظاهرة هنا او وقفة هناك . لا يشتمل الحديث هنا عن المشاعر الانسانية الاخوية التي اعتملت في صدور الملايين عربا ومسلمين ومسيحيين ، ولكن على ردات الفعل الرسمية والدينية العربية والاسلامية التي كانت ستكون أبلغ لو ان ما حصل في الاقصى حصل في حديقة حيوانات مثلا ، اقتحمها وحش ضار .
نسوق ذلك لهؤلاء الفلسطينيين الذين خلال الحقبة الماضية كانوا يحذرون اسرائيل وهم يتقاسمون معها "السلام" من مغبة خطورة تحول الصراع الى صراع ديني ، اسلامي يهودي ، فها هو مسجد المسلمين "الاقصى" في القدس يحوله اليهود الدواعش واسرائيل الديمقراطية والصهيونية الامبريالية، الى ما شاهده الناس على الهواء مباشرة على مدار خمسة ايام ، دون ان يحرك احدا من حكام العرب والمسلمين ساكنا ، بل ان بعضهم اتصل مع المتطرف نفتالي بينيت وقدم التهنئة والامنيات السعيدة والبعض وعد ان يشارك في عيد "استقلال اسرائيل" منتصف ايار القادم . هؤلاء، عليهم قبل التحدث عن أمة الاسلام واسلام الامة، ان ينظروا الى علاقتهم مع اسرائيل المستندة الى تشريعهم الاسلامي الخاص، الذي يسمح لرسول الله ان يشارك في جنازة شمعون بيرس لو كان حيا .
مراسلة الجزيرة "نجوان سمري" التي لا اعرف الى اي من ديني الشعب تنتمي ، خرجت عن النص التقليدي للتغطية الاعلامية، حين اختنق صوتها الجميل بالدمع والألم، من أن هذا ليس المسجد الاقصى التي اعتادت على تغطية صلواته ، كان يعج بعشرات الاف المصلين خاصة في مثل هذا الوقت الرمضاني، اليوم كان خاويا وحزينا .

شارك برأيك على الاقصى امام أمة الاسلام واسلام الأمة

شارك دون الحاجة الى التسجيل.

يرجى التعليق باللغة العربية.

فريق عمل القدس دوت كوم

مشاركات القراء

إشترك الآن النشرة البريدية آخر الأخبار من القدس دوت كوم
By signing up, you agree to our Privacy Policy
طقس القدس

السّبت

21- 33

الأحد

23- 33

الإثنين

22- 32
أسعار العملات
  • دولار أمريكي / شيكل شراء 3.57 بيع 3.56
  • دينار أردني / شيكل شراء 5.02 بيع 5.01
  • يورو / شيكل شراء 3.51 بيع 3.49

السّبت 01 أكتوبر 2022 6:24 صباحًا

الأكثر قراءة

تصويت

هل تعتقد أن المجتمع الدولي سيضغط للعودة للمفاوضات بعد خطاب الرئيس عباس؟

13

86

(مجموع المصوتين 146)

الأكثر تعليقاً