فلسطين

السّبت 24 سبتمبر 2022 5:27 مساءً - بتوقيت القدس

الأسير المريض نزار حنايشة ما زال رهن التحقيق ووالدته تطالب بزيارته وإدخال أدويته

جنين -"القدس" دوت كوم- علي سمودي - في زنازين العزل والتحقيق في سجن الجلمة تحتجز سلطات الاحتلال الأسير المريض نزار محمد حنايشة (25عامًا)، منذ اعتقاله قبل أربعة شهور.


وتفرض عليه حصاراً مشدداً وعقوبات تثير خوف وقلق والدته الخمسينية عايدة حنايشة "أم ناصر"، فمنذ اعتقاله يرفض الاحتلال إدخال أدويته ويمنع محاميه من زيارته، وتقول لـــــ"القدس" دوت كوم،: "قلبي يحترق ألمًا وحسرة وخوف على حياة ابني الذي يعاني من عدة أمراض ومازال الاحتلال يرفض علاجه، وأعيش حالة اشتياق مستمرة ولا أنام لخوفي عليه، فالاحتلال يتكتم على مصيره وليس لدينا أي معلومات عن اوضاعه في اقبية التحقيق".


في بلدة قباطية ولد حنايشة قبل (25عامًا)، وهو السادس في عائلته المكونة من 8 أفراد، وتقول والدته: "تلقى تعليمه في مدارس قباطية حتى أنهى الثانوية العامة، وبسبب ظروف وواقع الحياة الصعب ضحى بمستقبله وقرر التوجه لسوق العمل وعمل في عدة مهن آخرها البناء حتى اعتقله الاحتلال".


تروي أم ناصر، أن الاعتقال الأول لابنها نزار، كان بتاريخ 31/3/2021 ، وتقول: "عندما كان متوجها لعمله في ورشة بناء في الداخل، اعتقله الاحتلال وحوله إلى أقبية التحقيق في مركز حوارة، وقد انقطعت أخباره لمدة شهرين قضاها في العزل والتعذيب، وبعد معاناة ورعب تلقينا اتصالاً للمدة دقيقة أبلغنا به نزار بأنه معتقل ومحتجز في حوارة ".


 وتكمل: "مرة أخرى انقطعت أخباره حتى انتهت فترة التحقيق ونقلوه إلى سجن مجدو ، وبعد تمديد توقيفه ستة مرات، حاكمته محكمة سالم بالسجن 11 شهرًا وغرامة مالية 2500 شيكل، بعدما فبركت له تهم أمنية رغم أنه اعتقل لعدم حيازته تصريح".


وتتابع: "خلال هذه الفترة  فإن ظروف التحقيق والاعتقال سببت له الآلام حادة ومستمرة في الظهر ورفضوا علاجه مما أثر على صحته كثيرًا ".


تحرر نزار بعدما قضى كامل محكوميته لكن الاحتلال لم يمهله كثيراً، حتى للعلاج، فاستهدفه مرة أخرى، واعتقله فجر تاريخ 9/5/ 2022، وتقول والدته: "عندما كان ابني يسعى للعلاج والتخلص من آثار التحقيق التي سببت له مضاعفات مستمرة في الظهر وأقر الأطباء حاجته للأدوية والرعاية والراحة لفترة طويلة، فوجئنا باقتحام العشرات من الجنود لمنزلنا بعدما حاصرته دوريات الاحتلال وحولت المنطقة إلى ثكنة عسكرية".


 وتكمل: "خلال اقتحام المنزل، أطلق الجنود القنابل الضوئية في المنطقة والقنابل الصوتية داخل المنزل، عزلوني أنا ووالده وتم التحقيق معنا ميدانيًا بعد اخراجنا من المنزل بحوالي 50 متر، صادروا كافة الهواتف الخلوية واستمروا في عمليتهم حتى اعتقلوا نزار واعتدوا عليه بالضرب الوحشي ، وقاموا بتعصيب عينيه وتقييد يديه وحرمونا من وداعه ونقلوه إلى دورياتهم".


اقتادت قوات الاحتلال نزار إلى أقبية التحقيق في سجن الجلمة والتي لازال يحتجز فيها منذ اعتقاله حتى اليوم، وتقول والدته: "رفض الاحتلال إدخال الأدوية له، فإضافة إلى الديسكات في ظهره، يعاني من القولون، ومازال المحامي ممنوع من زيارته".


وتضيف: "حتى اليوم مددت المحكمة توقيفه عدة مرات، ونناشد كافة المؤسسات الإنسانية والدولية والصليب الأحمر زيارته للاطمئنان على وضعه وصحته والزام الاحتلال بإدخال الأدوية المطلوبة له". 

دلالات

شارك برأيك على الأسير المريض نزار حنايشة ما زال رهن التحقيق ووالدته تطالب بزيارته وإدخال أدويته

شارك دون الحاجة الى التسجيل.

يرجى التعليق باللغة العربية.

فريق عمل القدس دوت كوم

مشاركات القراء

إشترك الآن النشرة البريدية آخر الأخبار من القدس دوت كوم
By signing up, you agree to our Privacy Policy
طقس القدس

الجمعة

11- 18

السّبت

8- 15

الأحد

8- 17
أسعار العملات
  • دولار أمريكي / شيكل شراء 3.41 بيع 3.39
  • دينار أردني / شيكل شراء 4.79 بيع 4.78
  • يورو / شيكل شراء 3.59 بيع 3.58

السّبت 03 ديسمبر 2022 7:05 صباحًا

الأكثر قراءة

الأكثر تعليقاً