أقلام وأراء

الجمعة 01 يوليو 2022 8:31 صباحًا - بتوقيت القدس

أسرانا وضرورة الدفاع عنهم

حديث القدس
دولة الاحتلال أقامت وتقيم الدنيا والعالم ولم تقعدهما بشأن أسراها لدى حركة المقاومة الاسلامية «حماس» في غزة، في حين انها تمارس أبشع الانتهاكات بحق الاسرى والمعتقلين الفلسطينيين الذين هم في تزايد مستمر بسبب حملات الاعتقال اليومية التي تشنها قوات الاحتلال والمخابرات الاحتلالية يومياً بحق أبناء شعبنا في محاولة منهما النيل من عزيمتهما واصرارهما على مواجهة الاحتلال وانتهاكاته بل وجرائمه بحق شعبنا وأرضه وممتلكاته ومقدساته وفي مقدمتها المسجد الاقصى المبارك وكنيسة القيامة.
فادعاءات الاحتلال بأن «حماس» تمارس بحق أسراها الابتزاز وغيرها من الادعاءات الفارغة، ليست سوى محاولة من دولة الاحتلال لإبعاد الأنظار عما تمارسه بحق أسرى الحرية من أبناء شعبنا.
فهي أي دولة الاحتلال تمارس شتى أنواع التعذيب الجسدي والنفسي بحق من تعتقلهم يومياً، الى جانب الاعتداءات على أسرى الحرية اليومية داخل سجونها والتي هي أشبه بسجون القرون الوسطى، بل أسوأ من ذلك بكثير.
وأبرز دليل على ذلك رفض سلطات الاحتلال الافراج المبكر عن الاسير أحمد مناصرة الذي يعاني من أوضاع صحية ونفسية غاية في السوء، كما انها لم تراع انها عندما اعتقلته كان طفلاً في سن الثالثة عشرة من عمره، وهو الآن في سن العشرين من العمر.
وسبب معاناة الأسير مناصرة هو عزله في الزنازين لوحده في اطار محاولاتها ردعه وافراغه من مضمونه الوطني، بل انها تواصل محاولاتها النيل منه وترفض كل محاولات الافراج عنه نظراً لأوضاعه الصحية والنفسية.
ان ما تقوم به دولة الاحتلال من انتهاكات وجرائم بحق الاسرى والمعتقلين بما فيهم المعتقلين الاداريين الذين لم توجه لهم أية تهم هي انتهاكات وجرائم تتعارض مع القوانين والاعراف الدولية، بل ان القانون الدولي ومحكمة الجنايات الدولية يحاكم عليها على اعتبار انها جرائم حرب.
فالأسرى هم القدوة والمثل الذي يجب على الجميع العمل من اجل اطلاق سراحهم من سجون الاحتلال التي باتت تأكل من أجسادهم ورغم ذلك فهم صامدون، بل يصرون على ضرورة زوال الاحتلال عن الارض الفلسطينية لتنعم بالحرية. ومن حقهم علينا ان نواصل التضامن معهم ومع متطلباتهم الانسانية والتي تعمل ادارات السجون بكل الوسائل من حرمانهم منها، رغم انه منصوص عليها بالقوانين والشرائع الدولية.
فأسرانا المدافعين عن الحرية ويناضلون من اجل زوال الاحتلال لا يقارنون بأي شكل من الاشكال بأسراهم الذين قتلوا ومارسوا كل انواع القتل والتنكيل والتعذيب بحق شعبنا، أي انهم مع الباطل والاحتلال وتكريسه.

دلالات

شارك برأيك على أسرانا وضرورة الدفاع عنهم

شارك دون الحاجة الى التسجيل.

يرجى التعليق باللغة العربية.

فريق عمل القدس دوت كوم

مشاركات القراء

إشترك الآن النشرة البريدية آخر الأخبار من القدس دوت كوم
By signing up, you agree to our Privacy Policy
طقس القدس

السّبت

20- 30

الأحد

21- 31

الإثنين

20- 31
أسعار العملات
  • دولار أمريكي / شيكل شراء 3.24 بيع 3.23
  • دينار أردني / شيكل شراء 4.57 بيع 4.56
  • يورو / شيكل شراء 3.33 بيع 3.32

السّبت 13 أغسطس 2022 9:09 صباحًا

الأكثر قراءة

تصويت

هل تعتقد أن المقاومة حققت انجازات جديدة بعد الجولة الأخيرة ضد الاحتلال؟

37

62

(مجموع المصوتين 126)

الأكثر تعليقاً