فلسطين

الأربعاء 21 سبتمبر 2022 2:23 مساءً - بتوقيت القدس

لجنة العلاقات الخارجية في النواب الأميركي تقر تغيير مناهج الدراسة الفلسطينية

واشنطن –"القدس" دوت كوم- سعيد عريقات- أقرت لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأميركي الأسبوع الماضي بالإجماع مشروع قانون لتقييد المناهج الدراسية، حتى لا يتم تعليم الأطفال الفلسطينيين "شيطنة" إسرائيل.


كما وافقت اللجنة أيضًا بالإجماع على تعديل من الجمهوري أوغست بفلوجر (جمهوري من ولاية تكساس) لحظر "الادعاءات بأن إسرائيل تمارس الفصل العنصري" من المناهج الدراسية في مدارس وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)  أو مدارس السلطة الفلسطينية التي تمولها الولايات المتحدة.


لذلك، بحسب موقف اللجنة، "يجب ألا تتضمن المناهج الدراسية الفلسطينية وجهة نظر هيومن رايتس ووتش ومنظمة العفو الدولية بأن إسرائيل تمارس الفصل العنصري".


ورعى "قانون السلام والتسامح في التعليم الفلسطيني" التائب براد شيرمان (ديمقراطي من ولاية كاليفورنيا) الذي جرت المناقشة والتصويت عليه يوم الأربعاء الماضي، 14 أيلول 2022، حيث اتسمت حجة شيرمان لدعم حظر الفصل العنصري بالسطحية والانضباط لنقاط صاغتها "اللجنة الأميركية الإسرائيلية للعلاقات العامة – إيباك"، اللوبي الإسرائيلي القوي الذي يعتبر الداعم المالي والانتخابي الأول للنائب شيرمان. 


قال النائب شيرمان في حجته لتبني مشروع القانون : "أعتقد أن هذا التعديل دقيق ... قد يكون هناك من يقول - أو على الأقل قابلت بعض الأشخاص الذين قد يزعمون - أن إسرائيل دولة فصل عنصري، وأريد دحض هذا الاستنتاج المتطرف".


ويدعي شيرمان في نص رعايته للقانون :"نريد حل الدولتين، وهذا يعني أنه ستكون هناك دولة واحدة لشعب ما عدا دولة أخرى لشعب آخر، وهذا ليس فصل عنصري، كان الفصل العنصري نظامًا شريرًا في جنوب إفريقيا عمل العالم بأسره على تدميره، لذا فإن تسمية إسرائيل دولة فصل عنصري ما هي إلا دعوة لبذل جهد عالمي لتدمير إسرائيل، الحقيقة أن هناك حدودا بين إسرائيل ومصر، إذن الشعب المصري مفصول عن إسرائيل بحدود، إنهم يعيشون بمعزل عن إسرائيل في مصر هذا لا يختلف عما نراه في أوروبا".


ويدعي شيرمان في حجته غير المنطقية : "لم يطلق أحد على هولندا دولة فصل عنصري، لأن لها حدودًا مع ألمانيا، ويعيش الهولنديون في الغالب على جانب واحد من الحدود ويميل الألمان إلى العيش على الجانب الآخر من الحدود، ولكل منهما ولايات مختلفة لأناس مختلفين، وبالطبع هناك بعض الألمان يعيشون في هولندا وبعض الهولنديين يعيشون في ألمانيا وحقوقهم محمية، لذا فإن القول بأن أولئك الذين يريدون دولة يهودية تعيش جنبًا إلى جنب مع دولة فلسطينية يحتضنون شرور الفصل العنصري هو القول بأن كل حدود دولية تقريبًا تشكل فصلًا عنصريًا، لأنها تقسم الناس إلى دول مختلفة".


من جهته قال الباحث والكاتب فيليب وايس في تعليقه غلى حجة شيرمان: "هناك العديد من الأسباب التي أعتقد أن هذه الحجة هي ضرب من السخافة والهراء، حيث توجد اليوم دولة واحدة فقط على الأرض هي إسرائيل، والولايات المتحدة تفعل كل ما في وسعها لمنع جهود فلسطين للاعتراف بها كدولة".


ويضيف وايس: "إن الحدود التي رسمها المجتمع الدولي عام 1947 ومرة أخرى عام 1949 هي مجرد رغبات، ولم يتم احترامها، واحتلت إسرائيل الأراضي المخصصة لفلسطين (الضفة الغربية المحتلة) ودخل 750 ألف يهودي إسرائيلي إلى تلك الأراضي، اليهود هناك يخضعون لمجموعة قوانين منفصلة عن الفلسطينيين، مع وجود طرق وجدران منفصلة تخترق القرى الفلسطينية، كما يخضع الفلسطينيون لقانون عسكري".


ويعتبر وايس "إن هذا النظام (الإسرائيلي) برمته نظام فصل عنصري في حقيقته، وهذا ما تقوله منظمة هيومن رايتس ووتش ومنظمة العفو الدولية ومؤسسة الحق وبتسيلم ومجموعات حقوقية أخرى، بالإضافة إلى أصوات قيادية من بينها (الرئيس الأميركي السابق) جيمي كارتر، والباحثة في معهد كارنجي، زها حسن، ناهيك عن العديد من الجماعات البروتستانتية، بما في ذلك كنيسة المسيح المتحدة والكنيسة المشيخية".


ويقول وايس "علاوة على ذلك، بدأ تقرير هيومن رايتس ووتش عن "الفصل العنصري" لعام 2021 في عام 2018 عندما أقرت إسرائيل مشروع قانون الدولة القومية الذي أعطى اليهود حقوقًا أعلى في الأرض واللغة والقوانين، ووضع الفلسطينيين الإسرائيليين في موقع المواطنة الهامشية".


يذكر أن "بتسيلم" الإسرائيلية قالت في تقرير لها "إن إسرائيل هي عبارة عن نظام فصل عنصري في كل الأرض التي تسيطر عليها إسرائيل (1948-1967)، وحل الدولتين، غير مطروح على الطاولة في السياسة الإسرائيلية".


بدورها إدعت النائبة، كاثي مانينغ، (ديمقراطية من نورث كارولينا) إن الشباب الفلسطيني تخلوا عن "القبول والتسامح" بسبب الكتب المدرسية، وأضافت إنه في رحلتها الأخيرة  لإسرائيل، "التقينا بشباب فلسطينيين أصيبوا بخيبة أمل عميقة بشأن إمكانية السلام مع جيرانهم الإسرائيليين ، لأن مناهجهم تتضمن محتوى يديم معاداة السامية وضحية الفلسطينيين واستشهادهم" - نصوص "تشيطن أو يسيء توصيف إسرائيل".


وعلقت لارا فريدمان من "مؤسسة سلام الشرق الأوسط" في واشنطن على القرار  بأن "الكونجرس يسعى إلى إنكار فكرة أن للفلسطينيين أي مظالم مشروعة ضد إسرائيل".


ويعتقد وايس "إن مشروع القانون هذا والأهمية في اللجنة يعطي ذريعة مريحة للكونجرس بأن السبب الأساسي لاستمرار الصراع الفلسطيني الإسرائيلي هو الكراهية الفلسطينية غير العقلانية لإسرائيل / اليهود، وليس أي شيء تفعله إسرائيل ضد الفلسطينيين، [مشروع القانون] يصر أن على الفلسطينيين أن يتعلمون  وجهات نظرهم حول إسرائيل في المدارس بناء على الرواية الإسرائيلية، وليس انبثاقًا من تجربتهم الحية في ظل نظام الفصل العنصري الإسرائيلي".


وتعتقد لارا فريدمان أن المجموعة المناصرة لإسرائيل في لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب  الأميركي من الديمقراطيين، تهدف في نهاية المطاف محاصرة وعزل التيار التقدمي في الحزب الديمقراطي مثل النائبة إلهان عمر، والنائبة رشيدة طليب، والنائبة أليكزاندريا أوكاسيو كورتيز، والنائبة أيانا بريسلي، والنائب مارك بوكان، وبقية التقدميين في الكونجرس.

دلالات

شارك برأيك على لجنة العلاقات الخارجية في النواب الأميركي تقر تغيير مناهج الدراسة الفلسطينية

شارك دون الحاجة الى التسجيل.

يرجى التعليق باللغة العربية.

فريق عمل القدس دوت كوم

مشاركات القراء

صبحي قحاوش

الجمعة 23 سبتمبر 2022 9:47 مساءً

المداخلة حول هذا الموضوع بقلم صبحي قحاوش -يسرني ان اكتب في هذه العجالة انه لا أحد حتى هذه اللحظة يكتب عن المناهج الإسرائيلية التي تنكر الشعب الفلسطيني كبشر، وانهم دون ذلك، وأتمنى ان

باسم سرحان

الأربعاء 21 سبتمبر 2022 8:52 مساءً

غاية في التدخل العدواني على التعليم الوطني الفلسطيني . وهل من مهام مجلس النواب الأميكي التدخل في مناهج التعليم في الدول الأخرى ؟!!! وهل يقبل مجلس النواب الأميركي دعوة الصين مثلا لتغيير مناهج

إشترك الآن النشرة البريدية آخر الأخبار من القدس دوت كوم
By signing up, you agree to our Privacy Policy
طقس القدس

الجمعة

11- 18

السّبت

8- 15

الأحد

8- 17
أسعار العملات
  • دولار أمريكي / شيكل شراء 3.41 بيع 3.39
  • دينار أردني / شيكل شراء 4.79 بيع 4.78
  • يورو / شيكل شراء 3.59 بيع 3.58

السّبت 03 ديسمبر 2022 7:05 صباحًا

الأكثر قراءة

الأكثر تعليقاً