عربي ودولي

الإثنين 28 نوفمبر 2022 4:46 مساءً - بتوقيت القدس

بريطانيا تدين اعتقال الصين لصحافي يعمل لدى "بي بي سي" خلال الاحتجاجات ضدّ قيود كوفيد

لندن- (أ ف ب) -ندّدت الحكومة البريطانية الإثنين، بممارسات الشرطة الصينية بعدما أفادت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) عن اعتقال أحد صحافييها وتعرّضه للضرب خلال تغطيته الاحتجاجات ضدّ قيود كوفيد-19 في شنغهاي.


وقالت "بي بي سي" إنّ إد لورنس الذي يعمل في الصين كصحافي معتمد، اعتُقل لعدّة ساعات تعرّض خلالها للاعتداء والركل من قبل الشرطة.


وبعد إطلاق سراحه، غرّد لورنس عبر تويتر الإثنين شاكراً متابعيه، وقال إنه يعتقد بأنّه "أُلقي القبض على مواطن محلّي واحد على الأقل بعد محاولته منع الشرطة من ضربي".


من جهته، وصف وزير الخارجية البريطاني جيمس كليفرلي الحادث بأنه "مقلق للغاية".


وكتب على تويتر "يجب احترام حرية الإعلام وحرية التظاهر. لا توجد دولة مستثناة". وأضاف "يجب أن يكون الصحافيون قادرين على القيام بعملهم من دون ترهيب".


ويأتي الاعتقال في الوقت الذي يستعدّ رئيس الحكومة ريشي سوناك لإلقاء أول خطاب رئيسي له بشأن السياسة الخارجية في وقت لاحق الإثنين، حيث سيناقش الحاجة إلى مواجهة منافسي المملكة المتحدة "ليس بخطاب عظيم بل ببراغماتية قوية".


واعتبر بعض النقّاد أنّ هذا يعني اتخاذ موقف أكثر ليونة تجاه بلدان مثل الصين.


بدوره، قال وزير الأمن توم توغندهات إنّ اعتقال لورنس كان "صدى للقمع الذي يمارسه الحزب الشيوعي الصيني في أماكن أخرى".


وأضاف بعد ورود تقارير عن قيام الصين بتشغيل مراكز شرطة غير معلنة في دول أجنبية بما في ذلك بريطانيا، أنّ "محاولات الصين قمع الدولة هنا في المملكة المتحدة تذكّرنا بالحاجة الملحّة للدفاع عن حرياتنا".


ونزل مئات الأشخاص إلى الشوارع في مدن كبرى في الصين الأحد، في احتجاج نادر على الدولة بسبب سياسة "صفر كوفيد".


وأعربت "بي بي سي" عن "قلق بالغ" بعدما تم تصوير لورنس وهو يُقتاد بعيداً عن إحدى الاحتجاجات في شنغهاي.


وقالت "لم نتلق أي تفسير أو اعتذار رسمي من السلطات الصينية، سوى ادعاء المسؤولين الذين أطلقوا سراحه في ما بعد أنهم اعتقلوه لمصلحته لئلا يصاب بكوفيد وسط الحشد".


وأضافت "لا نعتبر ذلك تفسيرا ذا مصداقية".


وصرحت وزارة الخارجية الصينية الإثنين بأنّ لورنس لم يعرّف عن نفسه على أنه صحافي.


وقال المتحدث باسم الوزارة جاو ليجيان "بناء على ما علمنا به من سلطات شنغهاي ذات الصلة، لم يعرّف عن نفسه كصحافي ولم يقدّم طواعية أوراق اعتماده الصحافية".


وطلب جاو من الإعلام الدولي "اتباع القوانين والأنظمة الصينية أثناء وجودها في الصين".


غير أنّ منظمة مراسلون بلا حدود دانت أيضاً اعتقال لورنس وتعرّضه المفترض للاعتداء.


وقالت في تغريدة "تقف (منظمة) أطباء بلا حدود إلى جانب كل هؤلاء الذين يمارسون الصحافة المبنية على الحقائق في الصين وتدعو النظام إلى احترام حقهم في تغطية الاحتجاجات".

دلالات

شارك برأيك على بريطانيا تدين اعتقال الصين لصحافي يعمل لدى "بي بي سي" خلال الاحتجاجات ضدّ قيود كوفيد

شارك دون الحاجة الى التسجيل.

يرجى التعليق باللغة العربية.

فريق عمل القدس دوت كوم

مشاركات القراء

برهان

الأربعاء 30 نوفمبر 2022 10:51 صباحًا

لم نسمع رأيهم هذا عندما تم إغتيال شيرين ابو عاقلة هل بسبب خوفهم من جملة (معاداة السامية) ،بلفور وحكومته وحاييم وايزمن وروتشيلد كانوا معادين للسامية ،لذلك اصدر تصريحه السيئ الذكر لطرد ومنع اليود

إشترك الآن النشرة البريدية آخر الأخبار من القدس دوت كوم
By signing up, you agree to our Privacy Policy
طقس القدس

الثّلاثاء

2- 6

الأربعاء

1- 8

الخميس

1- 6
أسعار العملات
  • دولار أمريكي / شيكل شراء 3.48 بيع 3.49
  • دينار أردني / شيكل شراء 4.91 بيع 4.92
  • يورو / شيكل شراء 3.72 بيع 3.74

الخميس 09 فبراير 2023 9:09 صباحًا

الأكثر قراءة

الأكثر تعليقاً