عربي ودولي

السّبت 28 مايو 2022 10:52 صباحًا - بتوقيت القدس

كييف تعد ببذل اقصى الجهود للدفاع عن دونباس في مواجهة تكثف الهجوم الروسي

ليسيتشانسك  - (أ ف ب) -تعهدت كييف بذل جهودها القصوى للدفاع عن دونباس حيث كثف الجيش الروسي هجومه ما دفع القوات الأوكرانية إلى التفكير في انسحاب استراتيجي في بعض خطوط الجبهة في هذه المنطقة الواقعة في شرق البلاد، لتجنب محاصرتها.


وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في خطاب بالفيديو الجمعة إن "الوضع في دونباس صعب جدا"، مؤكدا "نحن نحمي أرضنا ونفعل كل شيء لتعزيز" الدفاع عن هذه المنطقة.


وكانت قوات الدفاع عن أراضي "جمهورية" دونيتسك الانفصالية الموالية لروسيا (شرق) والمعلنة من جانب واحد، كتبت على تطبيق "تلغرام" أنها "سيطرت بشكل تام" على بلدة ليمان "بدعم" من الجيش الروسي.


لكن لم يعلق الجيش الروسي ولا الجيش الأوكراني على الفور على هذه المعلومات التي لم تتمكن وكالة فرانس برس من التحقق من صحتها من مصدر مستقل.


ورد زيلينسكي قائلا "إذا كان المحتلون يعتقدون أن ليمان وسيفيرودونيتسك ستصبحان لهم فهم مخطئون. دونباس ستكون أوكرانية".


وبعد الهجوم غير المجدي على كييف وخاركيف (شمال شرق) في بداية الحرب التي شنتها روسيا في 24 شباط/فبراير، تركزت القوات الروسية في شرق أوكرانيا بهدف معلن هو السيطرة على حوض دونباس الغني بالمناجم والخاضع جزئيا منذ 2014 لسيطرة الانفصاليين الموالين لروسيا المدعومين من موسكو.


ونقلت وكالة الأنباء ريا نوفوستي عن مسؤول في شرطة "جمهورية" لوغانسك الانفصالية الموالية لروسيا قوله الجمعة إن "مدينة سيفيرودونتسك محاصرة حاليا" والقوات الأوكرانية عالقة هناك.


لكن حاكم لوغانسك سيرغي غايداي نفى ذلك وقال إنه من الخطأ القول إن المنطقة ستقع تحت السيطرة "الكاملة للعدو" الروسي خلال "يوم أو يومين أو ثلاثة أيام". إلا أنه تابع أنهم "لن يستولوا عليها على الأرجح"، لكن "لتجنب محاصرتها يمكن أن يصدر أمر بانسحاب لقواتنا".


على الصعيد الديني، قطع فرع موسكو للكنيسة الأرثوذكسية الأوكرانية الجسور مع السلطات الروحية الروسية التي تدعم الرئيس فلاديمير بوتين في خطوة تاريخية.


وفي نهاية مجمع، أعلن "الاستقلال التام للكنيسة الأرثوذكسية الأوكرانية وحكمها الذاتي" كما ورد في بيان أكد أن علاقات الكنيسة الأوكرانية بقيادتها في موسكو كانت "معقدة أو غائبة بشكل شبه تام" منذ بداية النزاع.


وهو ثاني انقسام في الكنيسة الأرثوذكسية في أوكرانيا خلال سنوات قليلة. فقد انفصل جزء من الكنيسة الأوكرانية، ممثلة ببطريركية كييف، عن موسكو في 2019 بسبب تدخل الكرملين في البلاد.


وأوكرانيا مركز أساسي للكنيسة الأرثوذكسية الروسية وتضم بعض أهم أديرتها.


في رسالته اليومية بالفيديو، اتهم زيلينسكي مساء الخميس موسكو بارتكاب "إبادة جماعية" في دونباس، مؤكدا أن القوات الروسية تقوم "بعمليات ترحيل" و"قتل جماعي للمدنيين". واستخدم الرئيس الأميركي جو بايدن العبارة نفسها.


وكانت موسكو قد بررت غزوها لأوكرانيا بـ "إبادة جماعية" ينفذها الأوكرانيون ضد سكان دونباس الناطقين بالروسية.


وفي لاهاي (هولندا) دعا المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية كريم خان، روسيا إلى التعاون في التحقيق الذي فتحه بعد أربعة أيام من بدء الغزو الروسي، في جرائم حرب وجرائم مفترضة ضد الإنسانية يعتقد أنها ارتكبت في أوكرانيا.


ولا روسيا ولا أوكرانيا عضو في المحكمة الجنائية الدولية لكن كييف قبلت اختصاص المحكمة.


وتستمر الحرب في بقية أنحاء أوكرانيا.


فقد كتبت قيادة الجنوب في الجيش الأوكراني على فيسبوك السبت أن روسيا حشدت ثلاثين دبابة من طراز "تي-62" وآليات مدرعة أخرى ومنظومات صواريخ غراد في منطقة خيرسون (جنوب) التي تقصفها مروحيات.


في هذا الوضع، طالبت كييف الجمعة مجددا الغربيين بمزيد من الأسلحة.


وقال مستشار الرئاسة الأوكرانية ميخايلو بودولياك إن "بعض الشركاء يتجنبون تقديم الأسلحة اللازمة خوفا من التصعيد"، مشيرا إلى أن "روسيا تستخدم أثقل الأسلحة غير النووية وتحرق الناس أحياء".


وأضاف "قد يكون حان الوقت (...) لتسليمنا" قاذفات صواريخ متعددة من طراز "إم إل آر اس".


ولم يؤكد الناطق باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) جون كيربي وجود خطة من هذا النوع تحدثت عنها الصحف الأميركية. وقال "نبقى ملتزمين مساعدتهم على الفوز في ساحة المعركة".


بينما تبدو أوكرانيا غير قادرة حاليا على تصدير حبوبها بسبب الحصار المفروض على موانئها، رفض الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال اتصال هاتفي مع مستشار النمسا كارل نيهامر الجمعة تحميل روسيا مسؤولية الأزمة الغذائية في العالم.


وكان الرئيس الروسي قد عرض الخميس المساعدة في "تخطي الأزمة الغذائية" شرط الرفع المسبق للعقوبات الغربية المفروضة على موسكو، ما عرضه لاتهامات بممارسة الابتزاز.


وفي محاولة للالتفاف على الحصار، أقامت ألمانيا "جسرا للسكك الحديد" مع أوكرانيا لمساعدة كييف على تصدير حبوبها، عبر قطارات لنقل القمح الأوكراني إلى أوروبا الغربية، على حد قول القائد الجديد للقوات الأميركية في أوروبا الجنرال كريس كافولي.


وفي هذا السياق، سيشارك زيلينسكي عبر الفيديو في اجتماع للاتحاد الاوروبي في بروكسل، يفترض أن تُطرح فيه مجددا خطة حظر النفط الروسي التي لا تزال المجر تعرقل إقرارها.


وقال وزير المال الروسي أنطون سيلوانوف في مقابلة تلفزيونية مساء الجمعة إن روسيا ستجني هذا العام ألف مليار روبل إضافية (13,7 مليار يورو) من صادراتها من المحروقات التي ترتفع أسعارها، موضحا أن جزءا منها سيخصص لمواصلة الهجوم في أوكرانيا.

شارك برأيك على كييف تعد ببذل اقصى الجهود للدفاع عن دونباس في مواجهة تكثف الهجوم الروسي

شارك دون الحاجة الى التسجيل.

يرجى التعليق باللغة العربية.

فريق عمل القدس دوت كوم

مشاركات القراء

إشترك الآن النشرة البريدية آخر الأخبار من القدس دوت كوم
By signing up, you agree to our Privacy Policy
طقس القدس

السّبت

8- 14

الأحد

10- 16

الإثنين

11- 18
أسعار العملات
  • دولار أمريكي / شيكل شراء 3.43 بيع 3.42
  • دينار أردني / شيكل شراء 4.83 بيع 4.82
  • يورو / شيكل شراء 3.56 بيع 3.55

الأحد 27 نوفمبر 2022 6:35 صباحًا

الأكثر قراءة

تصويت

هل تعتقد أن قطر ستحقق نجاحًا باهرًا في استضافتها لكأس العالم؟

28

71

(مجموع المصوتين 940)

الأكثر تعليقاً