سامي شهيدًا، وأمنية لم تتحقق!