هل يَصل صمتُ عبُّود للرئيس ؟