محمود درويش.. الحاضر في غيابه