رمزي أبو رضوان.. المقاومة بالحجارة وبالموسيقى