محتويات وسم "ابو مازن-54-10"

دبلوماسية السرادقات!

رام الله-"القدس" دوت كوم - كتب ابراهيم ملحم - لم يختلف الناس يوما على أمر مثلما اختلفوا على مشاركة أبو مازن في جنازة شمعون بيريس، فما أن أعلن الرجل عن نية المشاركة الى جانب رؤساء الدول في جنازة من يصفه العالم بـ"حمامة السلام" والحائز على "جائزة نوبل للسلام"حتى اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي، بعاصفة من الانتقادات إزاء تلك الخطوة، بالنظر للسجل الدامي للرجل التسعيني، الذي أشغل الناس في مماته، مثلما أشغلهم في حياته، والذي كان في الحقيقة والواقع إرهابيا بدرجة رئيس، تورط كما غيره من الزعماء الاسرائيليين من قبل، ومن بعد، في العديد من المجازر بحق الفلسطينيين والعرب، منها العدوان الثلاثي على مصر، ومجزرة قانا عام 96 ضد المدنيين الذين لجأوا الى مركز فيجي التابع للامم المتحدة في جنوب لبنان، هربا من عناقيد الغضب التي صبها على رؤوس اللبنانيين في ذلك العام، فاستشهد أكثر من مئة منهم، بينهم نساء، وأطفال، وأصيب المئات بجراح، في مشهد لم ولن يسقط من ذاكرة الاجيال، وستظل دماء الضحايا تلاحقه الى يوم الدين، حتى أن الامم المتحدة أصدرت حينها قرارا بدا خارجا عن مألوف قراراتها، باعتبار المجزرة جريمة متعمدة ضد المدنيين.
  • منذ 1 سنة
  • 1 - 10 من 10