محتويات وسم "ابراهيم ملحم-59-53"
  • منذ 1 شهور
  • منذ 1 شهور
  • منذ 2 شهور
  • منذ 3 شهور
  • منذ 3 شهور
  • منذ 5 شهور
  • منذ 6 شهور
  • الحياة مظاهرات!

    رام الله-"القدس"دوت كوم- كتب ابراهيم ملحم- بعد مرور نحو ربع قرن على المفاوضات، وما واكبها من اجتراح مفاهيم وأدبيات، ونحت مصطلحات وصكّ عبارات، بلغت حد ترسيخ عقائد جديدة ترى بان "الحياة مفاوضات"، وهو عنوان الكتاب الذي أصدره كبير المفاوضين الصديق الدكتور صائب عريقات -أمده الله بموفور الصحة وتمام العافية- في لحظة "غيبوبة سياسية"، لم تكن قادرة على رصد حجم الانزياحات الحادة في مفهوم الطرف الآخر إزاء تلك العقيدة التي حاول صاحب الكتاب ترسيخها، كخيار واحد ووحيد للوصول الى الاهداف والغايات الوطنية، ليكتشف بعد كل تلك السنين العجاف بسقوط رهاناته على تلك الأداة النبيلة في بلوغ الشعوب لحقوقها المشروعة، وليقر بأن "ليبرمان ومردخاي" هما من يتوليا التحكم بحياتنا التي فاض بها كيل المفاوضات، قبل ان يُسدِل "الراعي الحصري" الستارة الاخيرة على لعبة الوهم التي أفقنا منها بصدمة سحب أهم وأخطر الملفات"القدس واللاجئين والاستيطان والحدود"عن الطاولة، لتوجّه للمفاوضين بعدها تهمة رفض الجلوس على مأدبة اللئام كما الايتام.
  • منذ 6 شهور
  • منذ 8 شهور
  • منذ 8 شهور
  • الصفعة المرتدّة!

    رام الله - "القدس" دوت كوم - كتب إبراهيم ملحم - كثيرًا ما يحدث أن تتحوّل المحنة إلى منحة، وهو ما حدث بالفعل يوم أمس الخميس، عندما أظهرت الأمم الحرّة، قدرًا عاليًا من المسؤولية بتضامنها بالتصويت بنعم، لمشروع القرار "متحدون من أجل السلام" الذي تقدّمت به كل من تركيا واليمن، في جلسة استثنائية للجمعية العامة للأمم المتحدة، ضدّ القرار المتهوّر للرئيس الأمريكي، باعتبار القدس عاصمة لإسرائيل، غير عابئة بالتهديد والوعيد الصادر من "نيكي هيلي" مندوبة ترامب في الهيئة الدولية، والتي توعدت الدول المصوّتة ضدّ القرار الأمريكي بقطع المساعدات الماليّة عنها، وهو ما ردّ عليه مندوب فنزويلا عندما قال بأنّ مواقف بلاده غير قابلة للبيع، قبل أن تحذو حذوه جميع الدول الـ128التي صوتت مع المشروع، في صفعة مرتدة لترامب ومندوبته العنصرية المتعجرفة، التي لا تتقن سوى الحديث بلسان حذائها؛ ذي الكعب العالي، والذي سبق وتوعدت بأن تركل به كل دولة تناهض ربيبتها في الهيئة الدولية.
  • منذ 9 شهور
  • الدّواعش الرحّل!

    رام الله-"القدس"دوت كوم- كتب ابراهيم ملحم- إذا كان البدو الرحّل، بما عرف عنهم من قيم نبيلة، وسجايا وشمائل حميدة، بإكرام الضيف، وإغاثة الملهوف، وإجارة المستجير، يتنقلون من مكان إلى مكان، رجالًا وعلى كل ضامر، طلبًا للكلأ والماء، فإن"الدواعش الرحّل" بما عرف عنهم من دموية وتوحش ، باتوا اليوم يتنقلون من قطر الى آخر، طلبًا للقتل والدماء واستباحة الاوطان ،وإشاعة الخوف وزرع بذور الفتن الطائفية والعرقية، محمولين على سيارات الدفع الرباعي تارة، وطورًا في الحافلات المكيفة، أو على متن المروحيات، والسّمتيات التي تضيء لهم بقنابل الإنارة طريق الحافلات، وهي تشق طريقها في عمق الصحراء ، كما جاء في تحقيق صحفي لمراسل الـ"بي بي سي"الذي شاهد عملية إجلاء الدواعش من الرقة آخر معاقل دولة الخرافة مع عائلاتهم، وهم بكامل عدتهم، وعتادهم إن لم نقل بكامل عافيتهم، الى مناطق أكثر أمنا يعيدون منها تموضعهم، وبناء قواعدهم، للانطلاق في الآفاق وفق الشعار الاثير لهم"باقية وتتمدد"؛ وهو ما يفسر عدم وقوع أي من قادة التنظيم الارهابي في الأسر أو العثور على جثث عناصره رغم الدمار الكبير الذي حل بالمدينة الأسيرة، وغيرها من المدن التي وقعت في قبضة التنظيم، قبل أن يجري تحريرها بتهديمها على رؤوس ساكنيها؛ فقد اقامت امريكا سجنا في "غوانتانامو" جلبت اليه كل عناصر القاعدة بعد هزيمتهم في افغانستان فأين هو "غوانتانامو الدواعش"بعد أفول دولتهم؟
  • منذ 9 شهور
  • منذ 11 شهور
  • منذ 12 شهور
  • منذ 1 سنة
  • منذ 1 سنة
  • [فيديو] عندما يأتي العيد قبل العيد!

    رام الله-"القدس"دوت كوم- كتب ابراهيم ملحم - في صالات التحرير تشيع مقولة أثيرة "ليس كل يوم عيد" في إشارة إلى أن الوجبات الاخبارية الساخنة التي تتغذى منها وعليها الصحافة ليست يومية، بيد أن المقدسيين بانتصارهم، في موقعة الأيام الأربعة عشر، على أبواب الاقصى الاسير، جعلوا من الايام التي تلت تلك الواقعة كلها أعياد؛ بما انطوت عليه من معان ودلالات، ستترك آثارها على طريقة إدارة اسرائيل لملفات الحل النهائي، وتعامل العالم مع تلك الملفات التي أرجئت الى حين وتُركت كقنبلة موقوتة، وذلك بعد أن كسر المقدسيون بقوة إرادتهم، ومضاء عزيمتهم، وطول صبرهم، بوابات الامر الواقع، التي حاول نتنياهو فرضها بغطرسة القوة، وفق حسابات خاطئة لردود الفعل التي يمكن أن تنشأ رفضاً لتلك البوابات؛ التي تهاوت أمام هتافات عشرات الآلاف، الذين جاؤوا الى أُولى القبلتين، وثالث الحرمين الشريفين، رجالاً وعلى كلّ ضامر، ومن كل فج عميق.
  • منذ 1 سنة
  • منذ 1 سنة
  • 1 - 30 من 92