في ختام لقائه الرئيس الاسرائيلي -كوشنر: يجب اعادة الثقة الى الفلسطينيين بسبب الاحباط من عدم حصول تقدم في عملية السلام

326

القدس - (ا ف ب) -اكد وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير امس على ضرورة احلال اجواء من الثقة بين الشعب الفلسطيني، مبديا اسفه لبقاء مختلف المشاريع التي تم درسها حبرا على ورق.

وقال كوشنير للصحافيين في ختام لقاء مع الرئيس الاسرائيلي شمعون بيرس في القدس يجب احلال اجواء من الثقة (..) لاعادة الامل الى الفلسطينيين.

وتابع مبديا اسفه لدينا مشاريع، لكن شيئا لم يتحرك (..) كل شيء معرقل معتبرا انه بزيادة البؤس نعزز التطرف.

وذكر مشروعين تبدي بلاده اهتماما خاصا بهما وهما بناء محطة لمعالجة مياه الصرف الصحي في غزة وبناء مساكن للفلسطينيين في الضفة الغربية.

واشار الى ان مشروع غزة تعثر بسبب استحالة ادخال الاسمنت الى القطاع وقال يجب ان يكون من الممكن نقل مواد في اشارة الى الحصار الذي تفرضه اسرائيل على قطاع غزة منذ ان سيطرت عليه حركة حماس في منتصف حزيران/يونيو.

وفي كلام كوشنير تلميح الى مشاريع انمائية صدرت وعود بتمويلها خلال مؤتمر الجهات المانحة للفلسطينيين الذي عقد في كانون الاول/ديسمبر في باريس.

وقال كوشنير ردا على اسئلة وكالة فرانس برس حول امكانية اعلان وقف اطلاق نار بين اسرائيل وحركة حماس، فايد ذلك.

وقال يمكن اعلان وقف اطلاق نار (..) وسيكون هذا الامر جيدا بالطبع معتبرا ان في وسع السلطة الفلسطينية وعدد من الدول الاجنبية لعب دور من اجل التوصل الى ذلك.

واكد من جهة اخرى على ضرورة تجميد الاستيطان الاسرائيلي بالكامل في الضفة الغربية.

وكان كوشنير التقى قبل ذلك وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك خلال افطار عمل في احد فنادق القدس الكبرى.

واعلنت وزارة الدفاع في بيان ان المحادثات تناولت المشاريع الاقتصادية المشتركة بين اسرائيل والسلطة الفلسطينية التي تديرها اللجنة الرباعية (الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي وروسيا والامم المتحدة) وموفدها الخاص الى الشرق الاوسط توني بلير ورئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض وباراك.

واضاف البيان ستستمر اسرائيل في التحرك لتحسين ظروف عيش الفلسطينيين في الضفة الغربية ومن اهم واجباتها ضمان امن وسلامة مواطنيها.

وكان كوشنير صرح السبت اثر لقائه الرئيس الفلسطيني محمود عباس في رام الله نحن نؤيد فتح نقاط عبور باتجاه غزة. ظروف الحياة اليومية لفلسطينيي غزة لا تحتمل.

وتفرض اسرائيل قيودا صارمة جدا على تنقل الاشخاص والسلع بعدما سيطرت حركة حماس على قطاع غزة في حزيران 2007. ومنذ 17 كانون الثاني شددت اسرائيل حصارها على قطاع غزة ردا على اطلاق الصواريخ الفلسطينية باتجاه اراضيها، مما ادى الى نقص في المواد الاساسية والى انقطاع في التيار الكهربائي.

كما كثف الجيش الاسرائيلي مؤخرا عملياته العسكرية على قطاع غزة لتصفية ناشطين في المجموعات الفلسطينية المسلحة التي تتبنى اطلاق هذه الصواريخ.

ودعا كوشنير الى وقف اطلاق هذه الصواريخ من قطاع غزة مشيرا الى ردة الفعل الاسرائيلية القاسية التي ستنجم عن استمرار سقوط هذه الصواريخ على جنوب اسرائيل.

ونسب بيان صادر عن مكتب بيرس الى كوشنر قوله »هذا شيء خطير«، مشيرا الى تنامي حالة الاحباط بين الفلسطينيين بسبب عدم التقدم في عملية السلام.

326
0

التعليقات على: في ختام لقائه الرئيس الاسرائيلي -كوشنر: يجب اعادة الثقة الى الفلسطينيين بسبب الاحباط من عدم حصول تقدم في عملية السلام