مصر تنفي اقتصار لاعبي منتخباتها على "المسلمين الملتزمين"

251

روما - نفت السفارة المصرية في إيطاليا خبراً نشرته صحيفة إيطالية الجمعة جاء فيه أن ثمة قرار يقضي بأن تقتصر تشكيلة المنتخب المصري لكرة القدم، المعروف بين المشجعين باسم "منتخب الساجدين"، على "اللاعبين المسلمين الملتزمين دينياً."

وجاء هذا النفي عبر المستشار الإعلامي بسفارة جمهورية مصر العربية في روما، حاتم عبد القادر، رداً على الخبر الذي نشرته صحيفة "إل سولي 24 أوري" الإيطالية.

ونوه عبدالقادر إلى أن "الدين ليس من معايير اختيار اللاعبين في المنتخبات المصرية"، مبرزاً "وجود لاعبين في بطولات كرة القدم فضلاً عن مدربين في المنتخبات والأندية المصرية ينتمون إلى ديانات مختلفة"، وفقاً لما نشرته وكالة "آكي" الإيطالية للأنباء.

روابط ذات علاقة

"الفراعنة" و"محاربو الصحراء" بأنغولا ومصر تخشى التجسس

الفراعنة يقنصون "نسور" نيجيريا لأول مرة منذ نصف قرن

أداء مخيب للفراعنة وغريب يعتبرهم الأوفر حظاً بأفريقيا

ونقلت عنه الوكالة قوله إن "الدين لا يعتبر عنصراً من عناصر الاختيار في أي مجال في مصر."

وكانت صحيفة "إل سولي 24 أوري" نقلت عن مدرب المنتخب الوطني، حسن شحاتة، الموجود الآن في أنغولا مع المنتخب المصري المشارك في بطولة كأس أمم أفريقيا قوله إن "المهارات الفنية لوحدها لا تضمن الانضمام لصفوف المنتخب"، حسبما نسبت إليه.

وكان المنتخب المصري قد بات يلقب بـ"منتخب الساجدين"، وهو اللقب الذي أخذ يحل تدريجياً محل لقب "منتخب الفراعنة."

وجاء انتشار اللقب الجديد، أي "الساجدين"، نتيجة لما يقوم به لاعبو المنتخب المصري، من سجود فردي أو جماعي، كلما أحرزوا هدفاً في مرمى الخصم، وهو لقب بدأت تطلقه عليه عدد من الصحف المصرية، ثم انتشر في المنتديات على الإنترنت، وأصبح يزاحم بشدة لقب "الفراعنة."

ولم يعد يقتصر السجود بعد كل هدف على لاعبي المنتخب، بل أخذت هذه الظاهرة تنتشر حتى في الأندية، ولكنها ظاهرة يمكن وصفها بأنها "مصرية" بامتياز، رغم أن المصريين لم يكونوا أول من سجد في الملاعب شكراً، إذ سبقهم في ذلك لاعبو المنتخب السعودي، خلال مشاركتهم بكأس العالم عام 1994 كما تفيد بعض المصادر غير المؤكدة.

251
0

التعليقات على: مصر تنفي اقتصار لاعبي منتخباتها على "المسلمين الملتزمين"