ماهر رمضان مدير عام شركة «ميت لاند» للصناعات الغذائية لـ «ے» الاقتصادي: نناشد رئيس الوزراء اصدار تعليماته للجهات المختصة باقامة

813

نستعد للحصول على شهادة الايزو 22000 التي تمثل اعلى نظام جودة وسلامة غذائية في العالم

القدس - لمراسل القدس الخاص - ناشد ماهر رمضان مدير عام شركة «ميت لاند» للمنتوجات الغذائية رئيس الوزراء د. سلام فياض اصدار تعليماته للجهات المختصة في السلطة الوطنية الفلسطينية لاقامة مسلخ لطيور الحبش ومختبر للتطوير يشارك فيه القطاع الخاص الفلسطيني العامل في هذا المجال وذلك من اجل اقامة مزارع كبيرة في الوطن توفر المواد الخام لصناعة «الشنيتسل» بدلا من الاعتماد على المزارع الاسرائيلية.

وقال رمضان في حديث خاص بـ «ے» الاقتصادي ان من شأن اقامة مزرعة كبيرة لما وصفه بـ «النفط الابيض» الحبش استيعاب ما يقارب 500- 700 عامل في المرحلة الاولى الامر الذي يساهم في التقليل من نسبة البطالة.

واشار الى ان شركته عاقدة العزم على اقامة مزرعة للحبش برأسمال يبلغ 12 مليون دولار في المستقبل القريب، لكنه اوضح ان ما يؤخر خروج هذا المشروع الى النور هو عدم وجود مسلخ بمواصفات صحية عالمية وهو الامر الذي يحتاج الى قرار رسمي يصدر عن رئيس الوزراء بصفته المشجع الاول للمنتوجات الوطنية.

مزارع صغيرة

واشار الى وجود مزارع صغيرة لتربية الحبش في الضفة الغربية لكنها لا تفي بالحاجة ما يجعل الجانب الاسرائيلي يتحكم بالسوق الفلسطيني بسبنة 100٪ في هذا المجال.

واشار الى ان المواد الخام اللازمة لصناعة الشنيتسل يتم استيرادها في الوقت الراهن من فيتنام والارجنتين، موضحا انه في حال اقامة المسلخ وتربية طيور الحبش على نطاق واسع فاننا سنستطيع الاستغناء عن الاستيراد الخارجي.

منتوجات الشركة

وحول المنتوجات التي تصنعها شركته اشار رمضان الى ان ميت لاند هي الشركة الوحيدة على مستوى الوطن التي تصنع شنيتسل الدجاج والحبش والاسماك والخضراوات المفرزة وهي تضاهي في جودتها المنتوجات العالمية والاسرائيلية في آن معا.

وقال ان الاسرائيليين عملوا على الترويج عالميا ان منتوجاتهم الغذائية هي الاجود على مستوى العالم، لكننا نستطيع القول اننا كسرنا هذه الثقافة الزائفة من خلال الجودة العالمية التي تتمتع بها منتوجاتنا.

شهادة الايزو 22000

وفي هذا السياق بدأت الشركة استعداداتها لتسلم شهادة الايزو العالمية 22000 منتصف هذا الشهر وذلك بعد ان استوفت معظم الشروط اللازمة للحصول على هذه الشهادة التي تمثل اعلى نظام جودة وسلامة غذائية في العالم.

وقال رمضان ان الشركة عملت منذ عام من اجل الحصول على هذه الشهادة مشيرا الى ان هذا النظام العالمي في الجودة يبحث حسب وصفه في النقاط الحرجة لكل مصنع او شركة تسعى لامتلاك الايزو 22000 اذ ان ذلك يتطلب جهدا كبيرا ودقة وامانة في الانتاج.

واوضح ان من شأن الحصول على هذه الشهادة ان ينقل الشركة الى مصاف الشركات العالمية حيث انها تسهل عملية التصدير الى الخارج بما يشمل الدول العربية والاجنبية.

وقال ان هذا النظام حصلت عليه اكثر من شركة فلسطينية مما يعني ان جودة المنتوجات المحلية اصبحت تضاهي مثيلاتها الاوروبية مشيرا الى ان الاسرائيليين لم يحصلوا على هذه الشهادة الى الآن.

واوضح المدير العام لـ «ميت لاند» التي تأسست عام 2000 ان شركته هي الوحيدة على مستوى الوطن التي تصنع «شنيتسل» الدجاج والحبش والاسماك منذ العام 2007 اضافة الى الخضراوات المفرزة، مشيرا الى ان مجموعة من الخبراء المحليين يشرفون على خطوط الانتاج الخاضعة في ذات الوقت لمراقبة الوزارات المعنية وفي مقدمتها الصحة.

اتفاقية مع اوزباكستان

ونوه بأن الشركة التي تحرص على تشغيل الايدي العاملة الفلسطينية وقعت مؤخرا اتفاقية مع اوزباكستان لتصدير منتوجاتها اليها، مشيرا الى ان للشركة مركز توزيع في ماركا الشمالية في الاردن حيث يتم ضخ ما نسبته 50 طنا من المنتوجات المذكورة في السوق الاردني شهريا.

واكد ان جودة المنتوج الذي تصنعه شركته يضاهي المنتوجات العالمية مشددا على ان الخبراء العاملين لدى الشركة يعملون على تطوير المنتوجات باستمرار وذلك في اطار سعيهم الدؤوب لجعل «الذوق الفلسطيني» في قمة الهرم الغذائي.

وحول العراقيل التي يضعها الجانب الاسرائيلي امام عمل الشركة قال رمضان: توجد عوائق كثيرة من اهمها دخول منتوجاتنا الى الاسواق في الخط الاخضر والقدس، على غرار المنتوجات الاسرائيلية التي تغرق الاسواق الفلسطينية وتجني منها ملايين الدولارات سنويا، اضافة الى حجز المواد الخام في ميناءي حيفا واشدود لأكثر من شهر في معظم الاحيان والزامنا بدفع غرامات مالية مقابل ذلك، ناهيكم عن العراقيل التي يضعها الجيش الاسرائيلي على الحواجز العسكرية المنتشرة في انحاء الضفة الغربية وكذلك الاجراءات المعقدة على المعابر من حيث التفتيش والاجراءات الامنية المبالغ بها، وهذا بمجمله يشكل حصارا اقتصاديا محكما.

وذكر ان المستثمرين في القدس يدفعون الضرائب مرتين الاولى للجانب الاسرائيلي والثاني للسلطة الوطنية حسب القانون، الامر الذي يضيف اعباء اخرى على كاهلهم.

دعوة لوزارة الاقتصاد

وفي هذا السياق دعا رمضان وزارة الاقتصاد الوطني الى دعم القطاع الخاص الفلسطيني وتشجيعه على التطور المستمر من خلال توفير اسباب التقدم والنجاح مشيرا الى ان اي شركة انتاجية حديثة تقام في دول العالم يتم دعمها من قبل الحكومة حتى تقف على قدميها وتستطيع المساهمة في دعم الاقتصاد المحلي.

وناشد وزير الاقتصاد النظر الى الشركات والمصانع الصغيرة وتوفير الدعم لها حتى تستطيع البقاء والصمود وخاصة تلك الشركات المقامة في منطقة القدس كونها تشكل الجدار الحامي لعروبة وفلسطينية المدينة المقدسة التي يحاول الاحتلال تهويدها بكل السبل المتاحة امامه.

يذكر انه يعمل في الشركة ما لا يقل عن 60 عاملا وهي تقع في منطقة الضاحية بالقدس ولديها مختبر تطوير وفحص دائمين وجميع منتوجاتها خاضعة لرقابة مختبرات وزارة الصحة الفلسطينية علما انها تنتج ما معدله عشرة اطنان يوميا.

813
0

التعليقات على: ماهر رمضان مدير عام شركة «ميت لاند» للصناعات الغذائية لـ «ے» الاقتصادي: نناشد رئيس الوزراء اصدار تعليماته للجهات المختصة باقامة

التعليقات

صورة ام اللول

الشركة ماشاء الله شو انها ممتازة..... بس يا ريت يتغير المدير
صورة اسامه قبها

الله يزيدك يا سيدي ولازم تعرف يا سيدي ماهر ان هزا الفضل لنا بتسويق منتوجك وانت بتعرف كم انا بعزك بس لو تسايرنا افضل وجعل خصم لي واكون راضي عليك اسامه قبها جنين 0599211605