عريقات: حماس حركة وطنية لن تكون "إرهابية"

2291
عريقات
عريقات

رام الله- القدس دوت كوم- طالب عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، د. صائب عريقات، حركة "حماس" بتنفيذ اتفاق القاهرة والدوحة للعودة الى إرادة الشعب وتحقيق المصالحة الوطنية مؤكدا على أنها "حركة فلسطينية لم ولن تكون حركة إرهابية".

جاء تصريحاته خلال كلمة له ألقاها خلال جلسة "واقع المفاوضات وآفاقها" أقيمت ضمن فعاليات المؤتمر السنوى الثالث للمركز الفلسطيني لأبحاث السياسات والدراسات الاستراتيجية "مسارات"، بعنوان "إستراتيجيات المقاومة" الذي نظم اليوم برام الله بالتزامن مع تنظيمه فى غزة.

وأوضح عريقات أن رئيس الوزراء الاسرائيلى بنيامين نتنياهو يسعى الى تكريس استراتيجة تقوم على عدة ركائز منها أن يبقى قطاع غزة خارج الفضاء الفلسطيني، مؤكدا أن "هذه النقطة ستكون ناقصة دائما ما لم تحقق المصالحة الفلسطينية"،

وقال عريقات "نطالب حركة حماس اليوم وأكثر من أي وقت مضى أن تبدأ بتنفيذ اتفاق القاهرة والدوحة للعودة الى إرادة الشعب (…) فعندما تختلف حركات سياسية فلسطينية يجب أن تلجأ الى صناديق الاقتراع وليس الى صناديق الرصاص".

وأضاف "أعلن للجميع وباسم الرئيس أبو مازن وباسم اللجنة التنفيذية أن حركة حماس هي حركة فلسطينية لم ولن تكون حركة إرهابية".

وأضاف "نتفق أو نختلف معهم لكن الأساس الآن هذه الخطوة خطوة مصالحة (…) لا دولة فلسطينية داخل قطاع غزة ولا دولة فلسطينية دون قطاع غزة وإن لم نساعد أنفسنا فى هذا المجال لن يساعدنا أحد".

وأكد عريقات أن استراتيجية نتنياهو التي وضعها منذ ثلاث سنوات ترتكز أيضا على ترسيخ فكرة سلطة فلسطينية دون سلطة، موضحا أنه "عمليا على الأرض لاتوجد سلطة فعلية، كذلك على تنفيذ فكرة احتلال دون تكليف، فهي سلطة الاحتلال ومسؤولة مسؤولية كاملة لكن الان لاتقوم بدفع رواتب أو معاشات".

من ناحية أخرى، عرض عريقات مجموعة المعايير التي على أساسها تم التوجه الى المؤسسات والمواثيق الدولية، وقال إن المعيار الأول تمثل في أن توقع على مواثيق تجسد الدولة وتعزز مؤسساتها وقدراتها الاقليمية والدولية.

وأوضح "الميثاق الأول الذي يتوجب توقيعه هي مواثيق جنيف الأربعة بتاريخ 12 اب 1949 والبروتوكولات الاضافية لعام 1977 وهى خمسة بروتوكولات وأيضا رسالة تسمى فى القانون الدولي "صك الانضمام" وهي التزامات دولة فلسطين، التي يجب أن تنفذها حال العضوية".

وقال إن "التوجه الى سويسرا كان بسبب أنها هي حاضنة لاتفاقيات جنيف، وتم توجيه رسالة الى رئيس الاتحاد السويسري، والان خلال فترة ستة أشهر لكنه عمليا بما أننا شعب تحت الاحتلال فعليه خلال فترة شهر أن يصدر رسالة رسمية يعلن فيها للرئيس محمود عباس أن دولة فلسطين على حدود عام 67 وعاصمتها القدس الشرقية، أصبحت دولة متعاقدة سامية لمواثيق جنيف لعام 1949 والبروتوكولات الاضافية".

وأضاف عريقات أن "من ضمن المعايير التي على أساسها تم اختيار والتوقيع على هذه المواثيق حاجة الشعب الفلسطيني بالضفة الغربية وفي قطاع غزة الى حماية دولية".

وقال "حماية المدنيين خلال الحرب هى أساس أركان الميثاق الرابع لجنيف، كما يوجد نحو 5000 أسير فى السجون الاسرائيلية لذلك تأتي ضرورة الحماية لشعب فلسطين"، مؤكدا ضرورة التوقيع على الميثاق المتعلق بمكافحة الابارتهايد وكذلك الميثاق المتعلق بمكافحة كافة أشكال التفرقة العنصرية.

وتابع "نحن فى عام 2014، وهناك طرق لا يستطيع الفلسطيني استخدامها فى الضفة الغربية وفي القدس، ولم يحدث في أسوأ لحظات تاريخ جنوب أفريقيا العنصرية أن يمنع مواطن أبيض اللون استخدام طريق ما، لكن اليوم هنا وفي عام 2014 هناك طرق في الضفة الغربية والقدس لا يستخدمها الفلسطيني.. فهذه الاجراءات العنصرية تستخدمها اسرائيل لتبررها كأسباب أمنية".

وذكر عريقات فى كلمته معيار آخر وهو خاص بالتمثيل الدبلوماسي حيث يوجد حاجة ملحة لوجود حصانة كباقي الأمم، مؤكدا أهمية التوقيع على ميثاق فيينا للعلاقات الدبلوماسية كذلك ميثاق فيينا للعلاقات القنصلية وميثاق فيينا لقوانين المعاهدات.

وأكد ضرورة قيام دولة فلسطين على أساس أنها دولة القانون ودولة الحريات وحرية المرأة وحرية العبادات، وقال "يجب أن تكون رسالتنا الى العالم نعم نحن نوقع على ميثاق انهاء جميع أنواع التمييز ضد المرأة كذلك ميثاق ضد التعذيب أو أي شكل من أشكال الاساءة للمواطن لمجرد أنك تختلف معه".

وأكد توقيع 15 ميثاق وتسلم الجهات الدولية 13 صك انضمام، حيث أرسل وزير الخارجية د. رياض المالكي الاربعاء الماضي وثائق انضمام دولة فلسطين إلى الاتفاقيات والمعاهدات الدولية رسمياً إلى الجهات الدولية المختصة، وهي روبرت سيري، ممثل الأمين العام للأمم المتحدة، وبول غارنيير، ممثل الاتحاد السويسري، وكذلك نائب ممثل المملكة الهولندية.

وقال "لا يخضع أي من هذه طلبات الانضمام للتصويت، فالقانون الدولي واضح ومحدد فى هذا الشأن، واذا قرر سكرتير عام الامم المتحدة عدم الرد خلال فترة الشهر فتصبح فلسطين اوتوماتيكيا دولة عضو فى 13 مؤسسة التي قدمت للسيد بان كى مون".

وأكد عدم نية فلسطين الصدام مع أحد قائلا: "نحن لانريد صداما مع أحد ولا نريد مواجهة مع أحد، طاقتنا بسيطة ونوجهها الى اسرائيل".

وتابع "سمعت أصوات اسرائيلية تقول إن هذا خرقا لاتفاق فلسطين، وأرد عليهم: لم يكن للمؤسسات الدولية علاقة بالمفاوضات، فالصفقة التي تمت مع وزير الخارجية الأمريكي جون كيري وليس مع اسرائيل، هي اذا وافقت اسرائيل الافراج عن 104 أسرى يمتنع الجانب الفلسطيني عن الذهاب لعضوية هذه المؤسسات الدولية لمدة 9 أشهر(…) وقد دفعنا ثمنا باهظا لكن مبررنا أن الشعوب التي تحترم نفسها عبر التاريخ تخوض حروب من أجل أبنائها".

واشار الى أن الجانب الفلسطينى لم يخالف الاتفاق "نحن نلتزم بالدولتين وإنما نعزز بهذا التوقيع، عندما نقضت اسرائيل الافراج عن 30 أسيرا من المتبقين في الدفعة الرابعة كان هناك قرار اتخذ بالتوجه الى الانضمام الى عدد من المواثيق الدولية".

وأكد أن هذه الخطوة لم تقلل من الجهود الدولية والامريكية لعملية السلام، مضيفا "نحن لم نفاجأ الطرف الأمريكي والاسرائيلي قمنا بإبلاغهم اذا لم تلتزم اسرائيل بالاعلان عن الموعد بالافراج عن الاسرى سنوقع على المعاهدات الدولية .. هذا حق نمارسه بعيدا أن اي تهديد ووعيد".

وأعرب عن أمله في أن يبادر الاتحاد الاوروبي بالاعلان عن تأييده التام لهذه الخطوة وكذلك الحال بالنسبة للدول العربية، مشيرا الى طلب اجتماع المجلس الوزاري العربي بشكل طارئ حتى يصدر بيانات تأييد للقيادة الفلسطينية.

وكان المؤتمر السنوي الثالث للمركز الفلسطيني لأبحاث السياسات والدراسات الاستراتيجية "مسارات"، طالب باعتماد وسائل نضالية جديدة، وتقديم قراءة عميقة وعلمية للتجربة الفلسطينية تعطي الكفاح بكافة أشكاله حقه.

وأكد المشاركون فى المؤتمر الذي بدأت فعالياته فى رام الله وغزة امس الجمعة، بعنوان "استراتيجيات المقاومة"، ضرورة الاستفادة من التجارب السابقة واستخلاص الدروس والعبر وبلورة ووضع السياسات القادرة على فتح الآفاق المستقبلية.

وقال رئيس مجلس أمناء مركز "مسارات" ممدوح العكر، إن "المؤتمر يبحث في الاستراتيجيات الممكنة والفعالة والمؤثرة لمقاومة المشروع الاستعماري الاستيطاني العنصري".

2291
0

التعليقات على: عريقات: حماس حركة وطنية لن تكون "إرهابية"