[video] "يا سيسي أمرك" آخر أغاني الرئيس المعزول محمد مرسي

6
14091
مشهد من أغنية "امرك يا سيسي"
مشهد من أغنية "امرك يا سيسي"

القاهرة - القدس - جذبت أغنية ساخرة بعنوان "امرك يا سيسي" مئات آلاف المشاهدين خلال اقل من 24 ساعة على نشرها عبر موقع يوتيوب.

ويظهر في الفيديو شخصية كرتونية تمثل الرئيس المصري المعزول محمد مرسي بجانبه الفريق أول عبد الفتاح السيسي القائد العام للقوات المسلحة المصرية وزير الدفاع وقد بدت عليه علامات الطرب والشجوب لأداء الرئيس المعزول.

 

يذكر ان الاغنية فكرة ابراهيم الباز الكلمات من تأليف اشرف حمدي ومصطفى أمين وغناء المطرب احمد سالم ومن إنتاج "ايجيبتتون" وفيمايلي اغنية "يا سيسي امرك":

 

 

14091
6

التعليقات على: [video] "يا سيسي أمرك" آخر أغاني الرئيس المعزول محمد مرسي

التعليقات

صورة عطية زاهدة

إن المظاهرات والمظاهرات المضادة في مصر تعني لي أن الشعب المصري قد أصبح من "أبناء الشوارع"، وأنه قد عاد إلى حلول مشاكله على شاكلة أساليب الأزقة والحارات، يحلها بطريقة "الطوشة"، فالطّوَشُ سياسة الفتوّات! ...ومع أن المصريين قد تجاوزوا حياة العشش، ظاهريّاً، من عشرات السنين، إلا أنهم قد أثبتوا أن "الطوش" متأصلة في جيناتهم؛ إذاً "فالمصري طوشيٌّ بالطبع". فهل اتخذ المصريّون هذا الشعار: إنما المغوار هو غوّار الطوشة!.. فإلى متى سيبقى التطاوش في مصر هو سيد الموقف؟... فتذكر الجيم المصرية (g) واهتف معهم في ميدان التحرير: ---- طوشة طوشة يا جدعان ---- ضلّوا ضلّوا في الميدان/// إحْنا إحْنا في "التحرير" ---- ورا السيسي بِنْسير/// والسيسي هُوّا القائد ---- هُوّا يْأرّرْ المصير /// يا سيسي أمرك أمرك ---- وين مَبِدَّك نِتْحرَّك/// يا سيسي إحْنا ربعَك --- كيف ما بِدَّكْ نِهْجِمْلك ......... واهتف معهم في ميدان "رابعة العدوية": --- طوشة طوشة يا "إخوان" ---- رايْحْ انضَلْ في الميدان /// إحْنا إحْنا في "رابْعة" ---- مِنِ السّابْعة لِلسابْعة/// رَيّسْنا هُوّا مرسي ---- ما في غيرُهْ لَلْكرسي/// يا مرسي أمرك أمرك ---- إيش مَبِدَّكْ نِعْملَّكْ/// يا مرسي إحنا أهلَك--- مين ما بدّك نُضْرُبْلك....
صورة عطية زاهدة

وهكذا سيهتفون أيضاً في ميدان "رابعة العدوية" مجلجلين الجوزاء: يا سيساوي يا عميلْ .... يا خادم ْسرائيلْ/// يا سيساوي يا فحمة ... لازمك ضربْ بالجزمة/// والسيسي هوّي الْجبان ... أنصارُه شْويِّةْ زعران/// يا سيساوي كلَّك عار ... خاينْ للصاحب والجار/// ويا مرسي يا مظلوم ... السيسي هوّا المهزوم ************ وهكذا ستسمع أيضاً الأصوات من "ميدان التحرير" وهي تطاول عنان السماء: يا مرساوي يا خَوّّان .... يا أجير الْأَمْريكان/// يا مرساوي يا لخمة .... لازمَك شلّوط أُلَكْمة/// شوفْ مرسي شو بيبكي .... والسيسي سيدُه بيحكي:/// بُصْ مرسي في السجون .... عادْ عادْ لَلنّطرون! /// ويا سيسي يا مغوار .... يا نصير الثوار ***** تذكير: : السيساوي هو المؤيد والنصير للسيسي المرساوي: هو المؤيد والنصير لمرسي وأخيراً، واحسرتاه على مصر!
صورة أحمد عبد الله - رام الله

الحمد لله، الحمد لله.... أما وقد هزئ هؤلاء بالرئيس مرسي، وداسوا على الشرعية والديمقراطية التي لها ليلا ونهارا يطبلون، فنقول: اهنأوا..... واضحكوا.... واستهزؤا..... وافعلوا ما تشاؤون..... من حقكم أن تضحكوا قليلا لأنّ ما بعده فيه بكاء كثير لكم، من حقكم أن تنالوا شيئاً من الضحك قبل أن تقلب على وحوهكم الطاولة..... الرئيس مرسي الذي وقف بصمود وصبر واحتمل من خصومه الأذى الكثير، لدرجة أن بعض الإعلاميين البغضاء حرّضوا على قتله بشكل مباشر، والعجب أن هؤلاء لم يحاسبوا البتة، ولم ينظر لهم، والعسكر الآن يحاول أن يحبك المسرحية ليخرجها بفصولها الدرامية، وبين ثناياها فصل اتهام الرئيس، وفصل محاكمة الرئيس، وفصل إعدام الرئيس على الجرم المشهود الذي ارتكبه (ولا يعلم أحد ما هو الجرم المشهود أمام الإجرام المحلي والعالمي الذي ارتكب في مصر بحق الشباب والنساء والأرض والعرض من قبل أذناب إسرائيل من جماعة مبارك والإنقاذ وغيرهم)....... أخيراً: رئيسنا العزيز مرسي، لقد هزئ أهل الكفر والشقاق والنفاق من سيدنا محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهذه كانت آخر مناوراتهم للقضاء على دعوة الحق للبشرية، على دعوة النور والهدى، تلك الدعوة التي يرفضها كل من انغمس في رذائل العهر والفساد والإفساد (ميدان التحرير مثال حي وواقعي)، ولكن سرعان ما زهق الباطل وساد الحق وأهل الحق، وهذه بشارة الرسول صلى الله عليه وسلم لأهل الحق عند ثباتهم وصبرهم،،،،،، ومن صوّر هذا الفيديو وأخرجه إنما هو يصور في الواقع أولئك المتخبطون على عتبات الذل الغربية، راكعين أمامها ناظرين أوامر الصهيونية والصليبية في ما يفعلون بحق الإسلام وأبناء الإسلام، ليكيدوا لهم ويقضوا عليهم بين عشية أو ضحاها، ولكن نسوا أن كيد الله فوق كيدهم، والله يمهل الكافرين رويدا رويدا........... وهذا ابتلاء الصبر والثبات على العقيدة ليبين الله من هم أهل الحق، ومن هم أهل الباطل، ولكي تخرج زينة الحياة الدنيا من قلوب الذين آمنوا، فلا يبقى في قلبهم سوى حب الله ورسوله، وحب التضحية من أجل الله ورسوله، وإقامة حكم الله في الأرض، وهو ما لا يريده الإنقلابيون وأعوانهم وأسيادهم........ ولا ننسى أن نذكر موقف جريدة القدس البائس من نشر هذا الفيديو والترويج له، فحرية الإعلام المهني ترأب بنفسها عن نشر مثل هذه التفاهات، خاصة أنها لا تمثل الواقع ولا تمثل موقف الرئيس مرسي، وندعوها بسرعة للاعتذار عن نشر هذا الفيديو، وبحذفه عن موقعها احتراما لكرامة نفسها أولا واحتراما لكرامة القارئ الذي يفترض أنها لا تستخف بعقله ولا برأيه......
صورة Anonymous

الرئيس مجمد مرسي ... تم احتجازه وهو بكبرياءه وعظمة المسلم الذي يلا يلجئ للعباد ... انما يلجئ لرب العباد ... فليخسا السيسي واعوانه ... فرئيسي قد اناب امره الى الله وتوكل عليه .... هذا كلام لا يفهمه السيسي واعوانه ... لانهم جبناء ... لا يعلمون عن عزة المسلم شيئا ... والمسلم العزيز لا يجبن ابدا ... اللهم احفظ عبدك المؤمن / محمد مرسي ... وايده بنصرك ... يا عزيز يا قهار ... انك على كل شئ قدير ... ارنا فيهم عجائب قدرتك يا الله .