عمرو مصطفى يبدأ إضرابا عن الطعام لحين الإفراج عن مبارك

86

القاهرة - القدس - تعاطف الملحن والموزع المصري عمرو مصطفى مع الرئيس المصري السابق حسني مبارك كان واضحا للجميع، حتى إنه كان صاحب الصوت العالي في الهجوم على ثورة 25 يناير منذ اندلاعها. تعاطف عمرو مع مبارك لم يقتصر على عبارات التأييد والإشادة، لكنه وصل إلى حد الدخول في إضراب عن الطعام لحين إطلاق سراح مبارك من سجن طرة.

عمرو مصطفى بالفعل أعلن إضرابه عن الطعام، عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، وجاء ذلك تضامنا مع الرئيس السابق حسني مبارك، حتى يتم الإفراج عنه.

عمرو والمعروف بحبه لمبارك، وجه رسالة إلى منظمات حقوق الإنسان قائلًا: "منذ اليوم أعلن اعتصامي وإضرابي عن الطعام لحين الإفراج عن الرئيس محمد حسني مبارك، وسيتم إثبات حالة لكل منظمات حقوق الإنسان، علشان ميفتحوش بقهم تاني في أي حالة مماثلة بعد اليوم أمام المجتمع الدولي".

وختم رسالته لجمهوره، مطالبًا إياهم بقراءة سورة يس، والدعاء بالإفراج عن مبارك، من عند الله.

وكان عمرو مصطفى قد قال اخيرا إن الحكم الصادر بحق مبارك بالسجن المؤبد ليس نهائيا، كما وجهت الصفحة رسالة قالت لمبارك فيها: "لا تحزن أيها النسر الجسور.. فالحكم الصادر دليل على براءتك.. وهو مفيد للأمن القومي لمصر.. الجميع يشيد بنظافتك ونزاهتك مهما كان لك من أخطاء، ومن الطبيعي أن تخطئ لأنك بشر ولست معصومًا".

وأضافت: "يكفيك موقفك العظيم وخوفك على شعبك من المخاطر التي تتعرض لها البلاد منذ 25 يناير حتى الآن.. إن التاريخ سوف يذكر وطنيتك وصلابتك في التعامل مع النكبة ألا وهي "الثورة"، وانتهت بجملة: "طظ في الدنيا كل من عليها فان.. ومش باقية لحد وإن شاء الله لك حسن الخاتمة".

86
0

التعليقات على: عمرو مصطفى يبدأ إضرابا عن الطعام لحين الإفراج عن مبارك

التعليقات

صورة سامح  //  الامارات

هذا المسكين المدعو ( عمرو مصطفى ) واضح أنه مغيب تماما عن جرائم الرئيس المخلوع ( مبارك ) بحق مصر وشعب مصر . أنصحه يقرأ ما فعل السيد ( مهاتير محمد ) في ماليزيا وخلال عشر سنوات فقط نقلها من دولة متخلفة الى دولة عصرية قوية ذو اقتصاد متين وأصبحت مثلا يحتذى به . وأنصحه : يقرأ تجربة السيد ( أردوغان ) في تركيا وكيف نقلها في أقل من عشر سنوات الى دولة قوية واقتصادها في القمة وأصبحت مثلا يحتذى به . على العكس تماما ( مبارك ) وخلال ثلاثين سنة من حكمه دمر اقتصاد مصر ودينها الخارجي قارب من أربعين مليار دولار عدا الدين الداخلي . أكثر من خمسة آلاف مصنع توقفت عن العمل في عهد ( مبارك ) التعليم والصحة والسكن ضعيفة جدا ويرثى لحالها , العشوائيات فيها الملايين من الفقراء يتسولون رغيف الخبز ليبقيهم على قيد الحياة ولو على الهامش . كل من يؤيد ( مبارك ) إما مضلل أو جاهل بالحقائق على الأرض . شكرا