يتسابقن بصناعته وأشكاله - حياكة الصوف يدويا هواية نساء الخليل في فصل الشتاء وتساقط الثلوج

2740

الخليل - جهاد القواسمي - استغلت نساء وفتيات الخليل فرصة تساقط الثلج وأيام فصل الشتاء الممطرة في حياكة الصوف وتعلم طرق جديدة في فن هذه المهنة التي تشعرهم بسعادة، خاصة عندما يتم انجاز بعض القطع الصوفية الجميلة ، فحياكة الصوف وشغله يدويا من هوايات المرأة الخليلية واهتماماتها في ساعات فراغها وسهراتها الشتوية ، ويتسابقن بصناعته وبأشكال ورسومات جميلة على السنارة أو سنارتين, لتنجز ألبسة صوفية لكل أفراد العائلة من الكنزات والجاكيت والشال و الجوارب والطواقي والكفوف وغيرها .

يبعث الفرح والدفء

وتقول الحاجة أم أحمد أبو هدوان، أن فصل الشتاء فصل جميل له خصوصية ولحظات حميمية تجمع غالبية أفراد العائلة حول المدفأة ما يكون له أثر كبير في النفس ويضفي على أيامهم دفئا عائليا، ويكون أجمل عندما نستغل كل لحظة من يومنا الشتوي في حياكة الصوف التي تعتبر تقليدا قديما يعاني الاندثار وعدم اهتمام الفتيات به بشكل كبير كالسابق.

وأضافت ان كل قطعة أنجزها تشعرني بالفخر وتدخل الفرح والسعادة والدفء الى نفسي أولا ، ثم للشخص الذي تحاك له تلك القطعة ، مشيرة الى إنها تحيك جميع أنوع الصوف وبمختلف الطرق على السناره الواحد أو سنارتين وأكثر.

مهنة تقي عثرات الزمن

وأوضحت أبو هدوان ان القطعة الواحد تختلف في وقت عملها من قطعة إلى أخرى وحسب نوع الصوف ، مشيرة الى انها تنجز الجاكيت للطفل الصغير بيوم واحد ، وهناك أعمال تستغرق وقتا أطول ، و أكثر قطعة لا تحتمل معها أكثر من أسبوع واحد فقط ، داعية الفتيات الصغيرات إلى تعلم حياكة الصوف ربما تقيها من عثرات الزمن، منوهة انها تعمل مجانا ولا تبيع إنتاجها .

إرث تتناقله الاجيال

وتقول أم عمر ، أنها تعلمت حياكة الصوف من والدتها وجدتها ، وبدورها تعلم ابنتها حياكة الصوف ، معتبرة ذلك واجبا كإرث تتناقله الأجيال ، وذكرت أن الأم في أيام الشتاء تتسلى بإعداد وابتكار ملابس تليق بأبنائها في رغبة منها ليكونوا أكثر أناقة ، وان الأطفال عندما يلبسونها يفتخرون انهم يرتدون على أجسادهم اهتمام أمهاتهم .

وقالت أنها في ظل ارتفاع الأسعار وكون عائلتها كثيرة العدد وجميعهم أطفال ، وشعورا منها بالعبء الاقتصادي على زوجها تفكر بالعمل في حياكة الصوف بالأجرة بل وإنتاج أعمال وبيعها في السوق ، ما يساعد في تحمل المسؤولية بمواجهة الأسعار التي لا تتراجع بل تزداد يوميا .

يعود بالفائدة

وقالت الناشطة الاجتماعية ، المربية مكرم القصراوي ، ان الكثير من الفتيات تحولن لتعلم الشغل اليدوي ، نظرا لارتفاع أسعاره وجودة مروده ، ما يعود بالفائدة الى السيدات ، في ظل ظروف معيشية صعبة .

وأوضحت ان اعمال الحياكة والتطريز تراجعت في السنوات الماضية لارتفاع أسعار الغزل اليدوي ، ولجوء الفتيات إلى العمل الالي ، بسبب سرعة الإنتاج وكثرته وبالتالي أصبح العرض أكثر من الطلب ما يساعد على تدني الأسعار ، مؤكدة ان الشغل اليدوي أجمل ويحافظ على وبرة الصوف والغزل .

تحاكي الطبيعة

وأضافت القصراوي أن التطريز التي تشتهر به منطقة الخليل و الريف الفلسطيني ، مهنة متوارثة عن أجدادنا الكنعانيين وتحاكي الطبيعة ، بحيث ان كل بلد له تطريز خاص به ، فتطريز الخليل يختلف عن رام الله و بيت لحم والشمال الفلسطيني ، حتى ان كل ريف له سمة خاصة به يميزه عن غيره.

2740
0

التعليقات على: يتسابقن بصناعته وأشكاله - حياكة الصوف يدويا هواية نساء الخليل في فصل الشتاء وتساقط الثلوج

التعليقات

صورة ام فريد شوقي

انا اريد انا ابيع ما اشتغل به انا اشتغل بيد سريعه واي طلب او صورة او وصف شي عطول اشتغله اريد المساعدة في عرض منتوجاتي علي الناس او باي طريقه اخرى ارجو الرد علي ايميلي waleedkaled@hotmail.com
صورة فيصلر

حاولت لاكثر من مرة تسجيل عضوية ولكنني فشلت ارجوا التكرم بأرسال الكتاب لي على الاميل وبكون شاكرا لكم كثيرا
صورة زائرهههههه

انا اريد تعلم الحياكه ولكن لااعرف من اين اذا حد يعرف بليز يرد عليا من وين
صورة ميس555

انا بدي اتعلم منكم قطب كنزات سهلة للاطفال لعمر السنة سنارة واحدة شكرا الكم كتير
صورة زائرة لقبي همس العيون

أناصف أول متوسط من الدمام أنا ماأعرف أحيك كثير لابس شوي لاكن أحب أحب أحيك بسناره واحده
صورة زائرابتسام محمد ابراهيم

اهذا الموضوع جميل وعجبني كثيرا واحب ان اتعلم الحياكه وشكرا لكم
صورة dofaswet

أنا بنت صغيرة بسن الخامسة اريد ان أتعلم الحياكة بالسنارة وهاذي من هواياتي وبارت تعلموني في اسرع وقت وشكرا
صورة زائرة

ارجو منكم مساعدتي على انهاء الكنزة وصلت الى نصف الكنزة الى حفرة الابط . ولكم مني الف شكر