رجال ( دعارة ) ينافسون النساء في صالونات الجنس

4784

امستردام - كيم فان سيمو شاب بلجيكي وسيم ، مهنته ( الدعارة ) كما تدل عليه بطاقته الشخصية ، يجلس في بيته امام شاشة الكومبيوتر والى جانبه الهاتف ، منتظرا زبونة ( أنثى ) تستدعيه ليمارس الجنس معها مقابل ثمن تحدده مدة ونوع المضاجعة الجنسية بينهما، وفي عطلة نهاية الاسبوع ثمة صالون للجنس ، يقضي فيه كيم وقته مستعرضا جسده عبر منصة ( عرض ) يلتف حولها رجال ونساء .

اقسام الشرطة في دول عديدة منها فرنسا وهولندا وهونج كونج فطنت الى سوق ( دعارة الرجال ) السوداء ،فعملت على محاربتها عبر عملاء سريين

يقول سيمون انه اصبح الان ثريا ( بعض الشيء ) بعد ان استطاع ان يرفع دخله الشهري الى 3000 ايرو شهريا ، لكنه يشكو من الضرائب الباهضة الثمن ، ومن ثرثرة زبائنه من النساء . وزبائن (كيم ) خليط من الفتيات وكبيرات السن ، لكنه يجد نفسه مطلوبا اكثر لدى الطاعنات في السن ، وهو مرتاح لذلك ، ذلك ان الخمسينيات يدفعن اكثر ، اضافة الى انهن اكثر متعة وجاذبية ، لنضوجهن ولتجاربهن الجنسية الطويلة حسب قول كيم .

العاهرة الانثى والعاهرة الرجل

يقول ( كيم ) .. لا فرق بين عمل العاهرة الانثى والعاهرة ( الرجل ) ( ان صح التعبير )، فالمهنة بالنسبة لكليهما تخضع لقوانين العرض والطلب ، لكن ثمة حسد وغيرة من قبل النساء العاهرات من زملاء المهنة من الرجال ، فهناك رجالا مثليين يعرضون انفسهم لممارسة الجنس مع نظرائهم ، وبالتالي فان هناك نوعين من الرجال الذين يمارسون الدعارة ، رجالا يعرضون انفسهم كذكور لممارسة الجنس مع الاناث ، لكن هناك ايضا المثليين الذين يعرضون انفسهم على الرجال والنساء على حد سواء . يستقبل كيم في اليوم ما يقارب اربع الى خمس نساء ، واذا افترضنا ان الواحدة تدفع 50 ايرو فان دخل كيم اليومي هو 200 يورو يذهب نصفها الى مصلحة الضرائب . ويعاني كيم وزملاء المهنة من متطفلين يمتهنون المهنة من دون موافقة رسمية ، وهؤلاء يكونون اقل ثمنا ، لكنهم معرضون للمسائلة القانونية لعملهم في سوق ( الدعارة ) السوداء .

الدعارة تقوي الحب

ويضم مسكن كيم صالة خاصة لزبائنه من النساء ، والزبونة التي ترغب في قضاء ليلة معه الى الصباح يتوجب عليها ان تدفع اكثر . لكن مايثير الانتباه ان صديقة كيم واسمها ( جيلي ) موظفة في مكتبة عامة ، ولاتجد حرجا من ممارسة كيم لهذه المهنة ، وتشعر ان كيم بدأ يحبها اكثر منذ ان بدأ يمارس مهنته هذه حيث اصبح له دخلا جيدا يعتاش عليه . وفي بعض الاحيان تكون جيلي الى جانب كيم حين يرن جرس هاتفه ، حيث يودعها الى حيث عمله لممارسة الجنس مع فتاة اخرى . تقول جيلي .. ثمة نساء يرغبن في ممارسة الجنس مع كيم في بيته ، ولاضير في ذلك حيث ينزوي كيم مع الزبونة لبضع ساعات واحيانا اكثر . وماان ينتهي من عمله حتى تعود بين احضانه .

تفصح تجربة كيم في هذا المجال ان النساء الشقراوات يرغبن في الرجل الاسمر او الاسود بينما يفضل الرجال الابيض النساء البرونزيات والسمراوات والزنجيات

تقول جيلي .. ذات مرة مارس كيم الجنس مع امرأة في نهاية الستينات ، وفي مرة اخرى مارس الجنس مع فتاة لايتجاوز عمرها العشرين ، زبائن مختلفون واذواق متعددة .. والعمل كثير . ويخطط كيم وجيلي لانجاب طفل في السنة القادمة بعد ان وجد كيم مهنة مناسبة يرتزق منها . أن الذهاب الى صالونات الجنس في (ديسكوات ) مدينة ايندهوفن يعطيك فكرة عن العروض الذكورية التي تتخلل الحفلات وغالبا مايبدين الفتيات حماسا كبيرا لعروض الفتيان العراة .

مواصفات الرجل

وفي مكان اخر من المدينة ثمة دكان جنس اخر، وفي واجهته منصتي عرض واحدة للنساء واخرى للرجال المثليين ، وهؤلاء الرجال يلبون طلبات الزبائن من المثليين او الرجال الذين يفضلون ممارسة الجنس مع الذكور . وفي الدكان ثمة منشورات ومجلات دعائية توضح للزبونة بشيء من التفصيل مواصفات الرجل ( المعروض ) .. عمره ، وهوايته ومزاجه ، وحتى مواصفات عضوه الذكري من طول ولون . يقول كيم أن زبونات كثيرات يسألن قبل كل شيء عن مواصفات معينة جسدية ونفسية ، ويتذكر ان امراة ما طلبت رجلا يضاجعها على ان يمتلك عضوا بطول ثلاثين سنتيمترا في حين ان نساءا يفضلن العضو القصير ، بينما يطلبن اخريات رجلا لاجل تبادل القبلات والحديث ليس اكثر . وتفصح تجربة كيم في هذا المجال ان النساء الشقراوات يرغبن في الرجل الاسمر او الاسود بينما يفضل الرجال الشقر النساء البرونزيات والسمراوات والزنجيات . ومما يبدو غريبا منظر فتيات جميلات يرتدين احزمة واكسسورات يتاهلن بموجبها للعب دور الذكر في الممارسة الجنسية ، حيث يعرضن خدماتهن لنساء يجدن متعة في ممارسة الجنس مع فتاة تجيد لعب دور الرجل .

زبونات محتملات

في عطلة نهاية الاسبوع ثمة صالون للجنس ، يقضي فيه كيم وقته مستعرضا جسده عبر منصة ( عرض ) يلتف حولها رجال ونساء

يذكر ان اقسام الشرطة في دول عديدة منها فرنسا وهولندا وهونج كونج فطنت الى سوق ( دعارة الرجال ) السوداء ،فعملت على محاربتها عبر عملاء سريين ، وفي عام 2007 ذكرت الشرطة في هونج كونج ان ثلاث شرطيات تخفين وقمن بزيارة ملهي ليلي تردد أن النساء الثريات يرتدنه لطلب خدمات محترفي الدعارة من الرجال القادمين من تايلاند.وقالت الشرطة إن العملية التي نفذتها الشرطيات اللواتي قدمن أنفسهن باعتبارهن زبونات محتملات أسفرت عن اعتقال 29 رجلاً تايلاندياً للاشتباه في احترافهم الدعارة.

اغتصاب رجل

ان احدى الظواهر التي تنتشر اليوم في اوروبا وامريكا وتسجلها دوائر الشرطة يوميا ، الاعتداء الجنسي على الرجال من قبل النساء ، بل ان بعض هذه الشكاوى تضمنت حالات اغتصاب لرجال من قبل نساء كما روى لكاتب المقال الباحث الاجتماعي الهولندي بن علي وهو باحث في مركز تاهيل السجناء في مدينة تلبرغ بهولندا . وكان شابا هولنديا وجدته الشرطة مخمورا وممدا على الارض في العراء وعلى وجهه اثار كدمات . واوضح التحقيق ان الشاب تعرض للاعتداء من قبل فتيات مارسن الجنس معه في زاوية منعزلة في الحديقة ليتعرض بعدها الى الضرب والركل كما اعترف للشرطة التي سرعان مالقت القبض على الفتيات اللواتي بررن فعلتهن بان الشاب الضحية اثار شائعات كاذبة بممارسة الجنس مع احداهن ، فسعين للانتقام منه بهذه الطريقة . الجدير بالذكر ان جريمة الاغتصاب في وصفها القانوني لاتفرق بالفاعل رجلا كان ام امراة وان من حق الرجل رفع دعوى قضائية ضد المرأة ، فاذا ثبت ان المرأة هتكت عرض رجل فانها تكون معرضة لاشد العقوبات في دول عديدة .

عن "ايلاف"

4784
0

التعليقات على: رجال ( دعارة ) ينافسون النساء في صالونات الجنس

التعليقات

صورة زائر غريب

الفساد واللواط والزنا في قمته في الدول العربية فلماذا تتكلمون عن الدول الاجنبية
صورة زائر مفهور

شو شباب شو رايكم روحوا تا انيافر هناك بيوخذوا كمان مصاري بس يبعدوني عن الختياريات اكون عمرها 60 ولا 70 سنه تفرط من اول بوسه لعنهم الله انهم قوم جهروا بالزنا فسحقا لهم وانتظر عذاب الله انا مسافر هناك بكره سلام
صورة عهوووووووود الغامدي

اعوود بالله منهم نااااس وسخه الله لايوفقهم تخلف ورجعيه
صورة ابو النون

كل المعلومات مغلوطة النساء تحب الابيض والقمحي والدليل سيدنا يوسف كان ابيض البشرة ومعروفة القصة