مدرسة العروب الثانوية الزراعية المختلطة تنظم المؤتمر الأول للتعليم والتدريب المهني الزراعي في فلسطين

192

الخليل - القدس من جهاد القواسمي - تحت رعاية وزيرة التربية و التعليم العالي د. لميس العلمي و بحضور محافظ الخليل الدكتور حسين الأعرج ووكيل وزارة الزراعة عزام طبيلة نظمت مدرسة العروب الثانوية الزراعية المختلطة المؤتمر الاول للتعليم و التدريب المهني الزراعي في فلسطين " التعليم والتدريب الزراعي واقع و تحديات " بمشاركة حشد من ممثلي المؤسسات والفعاليات الوطنية والأكاديميين والمتخصصين والخبراء والباحثين والمهتميين.

وبدأ الحفل الذي أقيم في في قاعة المدرسة بكلمة ترحيبية لعريف الحفل تلاها تلاوة ايات من الذكر الحكيم وسماع النشيد الوطني الفلسطيني وقراءة الفاتحة على ارواح الشهداء.

وأشار مدير المدرسة رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر د. حجاج حجة الى ان المدرسة الزراعية هي المدرسة الوحيدة في الضفة الغربية تماثلها مدرسة بيت حانون الثانوية الزراعية المختلطة في قطاع غزة مؤكدا على اهمية دعم و تطوير التعليم الزراعي قائلا "بعد اطلاق الاستراتيجية الوطنية للتعليم المهني و التقني و بدء العمل على وضع اليات التنفيذ على مستوى الوطن كان لزاما علينا كمهتمين و مختصين في مجالات التعليم و التدريب الزراعي و البحث العلمي ان نبادر الى ان نلتقي لألقاء الضوء على واقع التعليم و التدريب الزراعي و ما يعانية هذا القطاع من معيقات و تهميش مقارنه مع القطاعات الاخرى ليكون عنصرا فاعلا في تطبيق الإستراتيجية الوطنية للتعليم و التدريب المهني و التقني و التعرف على واقعه بكافة المستويات وما يعانيه هذا القطاع من معيقات و مشاكل للخروج بتوصيات من اجل النهوض بمستوى هذا القطاع المهم على الصعيد الوطني والسعي الى تحسين وتطوير جودة التعليم و التدريب المهني الزراعي ووضع اليات لتنفيذ الرؤى والتوصيات بما يتلاءم و احتياجات التنمية الاقتصادية والاجتماعية والتنمية المستدامة".

و في نهاية حديثة شكر حجة كل من ساهم في انجاح المؤتمر من مؤسسات و افراد و خص بالذكر الداعم الرسمي مؤسسة البشير للتنمية و الابداع "بلد" و مركز الريف للتنمية المستدامة "رصد" و اللجنة الشعبية لخدمات مخيم العروب و كليات فلسطين التقنية –العروب و شركة المشروبات الوطنية و شركة نستلة و شركة الرجوب و اولادة للمياه المعدنية و جميع الشركات المشاركة في المعرض الزراعي .

و نقل محافظ الخليل د. حسين الاعرج تحيات الرئيس محمود عباس "ابو مازن" للحضور مؤكدا على اهمية هذا الحدث الوطني الكبير قائلا " في هذا المكان الذي يذخر بتاريخ زراعي حافل وفوق اجمل بقعة خضراء في فلسطين وعلى بعد بضعة امتار من مخيم الصمود مخيم العروب الذي يجسد القضية الفلسطينية و رغم كل الصعوبات و رغم تواجد قوات الاحتلال على مداخل المخيم و المدرسة الا ان الارادة الفلسطينية نجحت في افتتاح المؤتمر و المعرض التابع له كما نجحت في اقامة معرض الصناعات الوطنية في الخليل و معرض التسوق في نابلس".

و اشار المحافظ الاعرج الى الدور الكبير الذي تلعبة السلطة الوطنية في بناء الدولة و المؤسسات قائلا" نحن نعمل كخلية نحل في كل الاتجاهات و هي مسألة وقت تفصلنا عن اعلان الدولة و لم يعد لإسرائيل ان تمنع ذلك لأن العالم باسرة اقره و هذا لن يتحقق الا بوحدة الشعب الفلسطيني ووحدة فصائلة و بالابتعاد عن الفئوية و الحزبية و بالالتزام بالمشروع الوطني و ستلتأم فتح في مؤتمرها المنتظر لتعيد اللحمة و لتحافظ على المشروع الوطني و لن نترك لأي عابث ان يضيع هذا المشروع الذي جاء بدماء الشهداء و آلاف الاسرى و الجرحى ولنعمل سويا لتخليد نهج الرئيس ابو عمار الذي استشهد من اجل القضية و لنحافظ على القرار الفلسطيني".

و في ختام كلمته تمنى المحافظ النجاح للمؤتمر و الخروج بتوصيات واضحة قابلة للتنفيذ بتضافر جهود كافة المؤسسات و ان يمثل هذا المؤتمر محطة باتجاه تطوير وتنمية قطاع الزراعه.

من جهته تحدث وكيل وزارة الزراعة عزام طبيلة عن الزراعة الفلسطينية و كونها تعتمد بشكل كبير على العمالة العائلية و خاصة ما يتعلق بالزراعة البعلية و تربية الاغنام مشيرا الى ان القطاع الزراعي لعب دورا هاما من خلال مساهمته في الاقتصاد الوطني في السبعينيات حيث بلغ متوسط مساهمته حوال ( 37%) في الناتج المحلي الاجمالي تم تناقصت هذه المساهمة في الثمانييات الى حوالي (22%) نتيجة السياسات الاسرائيلية الموجهة و التي تشمل تشجيع العمالة داخل الخط الاخضر و اغراق الاسواق المحلية بفائض المنتجات الزراعية الاسرائيلية و احتكار تداول و تجارة المستلزمات الزراعية الا ان مساهمة القطاع الزراعي قد بلغت ذروتها في العام 1992 حيث بلغت (40%) و ذلك بسبب فقدان العديد من الفلسطينيين لأعمالهم في دول الخليج و اسرائيل و تحول الاستثمار و العمل في القطاع الزراعي.

و اشار طبيلة الى ان النمو و الزيادة الكبيرة في انشطة البنية التحتية و الخدمات التي ادت الى تراجع المساهمة في القطاع الزراعي في الناتج الاجمالي الى نحو (8%) قائلا :" على الرغم من ذلك لا يزال القطاع الزراعي يلعب دورا هاما في توفير الغذاء حيث يساهم بما نسبته (91%) من الخضراوات و (90%) من اللحوم البيضاء و (61%) من الحليب و (35%) من الحوم الحمراء و تبلغ مساحة الاراضي الزراعية حوالي (1.8)مليون دونم منها (1.5) مليون زراعية بعلية في الضفة الغربية و (68) الف دونم زراعة بعلية في قطاع غزة هذا و استذكر طبيلة اهم المشاكل التي تواجه القطاع الزراعي و منها الاحتلال و مشاكل لها علاقة بالموارد الطبيعية و مشاكل و معوقات فنية.

بدورها شكرت وزيرة التربية و التعليم القائمين على المؤتمر مؤكده على انه ركيزة اساسية من ركائز المجتمعات المتقدمة مشيرة الى ان القطاع الزراعي يعد احد ركائز الاقتصاد الوطني و يساهم بحوالي 10% من الدخل القومي و يستوعب 16%من الايدي العاملة و يعاني من قلة المنتسبين الية و اقتصارة على شريحة قليلة من الطلبة مشيرة الى ان التعليم و التدريب الزراعي بحاجة الى جهود و امكانيات كبيرة من اجل تطويره لمواكبة احتياجات السوق الفلسطينية من الايدي العاملة الماهرة مؤكدة على ان مدرسة العروب الزراعية الثانوية المختلطة رافدا اساسيا للفنيين و الكفاءات.

و اكدت العلمي على اهمية انعقاد هذا المؤتمر للمساهمة في مناقشة القضايا و المحاور التي تهم هذا القطاع للوصول الى توصيات و رؤى واضحة لمعالجة المشاكل ووضع الاليات المطلوبة و اقتراح الخطط و افاق المستقبل للتعليم الزراعي في الوطن و في هذا السياق.

و اشارت العلمي الى دور وزارة التربية و التعليم العالي في عملية تطوير قطاع التعليم و التدريب المهني و التقني و تحديدا جهود تحويل كلية فلسطين التقنية في خضوري الى جامعة تقنية اضافة الى جهود الوزارة في تطوير الانظمة و المناهج التي ستبنى بناء على احتياجات سوق العمل وفق الوحدات النمطية مشيرة الى البدء في تنفيذ مشروع تطوير مناهج التعليم المهني بدعم من الحكومة البلجيكية اضافة الى مشاريع تطوير المصادر المادية و البشرية للمؤسسات المهنية و التقنية و العاملين فيها كما نوهت العلمي الى ان الوزارة بصدد تبني انماط جديدة للتعليم المهني كالتلمذة المهنية التي تم تنفيذها اوليا في بعض المؤسسات المهنية منوه الى ان المدارس المهنية يمكن استثمارها لتقديم مستويات اعلى من التعليم الثانوي المهني مستذكرة في هذا المجال مركز التدريب و التعليم المهني و التقني متعدد الاغراض في حلحول.

و عقب ذلك قامت الوزيرة و المحافظ ووكيل وزارة الزراعة ومدير المدرسة و الحضور بافتتاح المعرض الزراعي الاول في ساحة المدرسة و التجول في زواياه.

رئيس بلدية الخليل يبحث أوضاع المدينة مع مستشارة مبعوث الاتحاد الأوروبي

الخليل/ جهاد القواسمي

تمنت مستشارة مبعوث الاتحاد الاوروبي الخاص للشرق الاوسط مايا سفيردروب أن يحل السلام في الشرق الاوسط وأن ينتهي الصراع وأن يعيش الجيل القادم حياة طبيعية بأمان وسلام ودون صراع أو نزاع.

واثنت سفيردروب خلال لقائها رئيس بلدية الخليل للاطلاع على الأوضاع السياسية والاقتصادية في مدينة الخليل على انجازات البلدية و على طريقة إدارة المشاريع و تطوير أقسام البلدية مبينة أهمية هذه المشاريع في تحسين حياة المواطن و انعكاسها على الوضع العام في الأراضي الفلسطينية .

ورحب خالد العسيلي، رئيس بلدية الخليل بالضيفة شاكرا اهتمام الاتحاد الأوروبي بالأوضاع في الأراضي الفلسطينية بشكل عام و مدينة الخليل بشكل خاص و دعمهم لعملية السلام و الحقوق الفلسطينية المشروعة و دعم المشاريع في الأراضي الفلسطينية بهدف تحسين حياة المواطنين.

وقدم العسيلي شرحا تفصيليا حول الأوضاع في المدينة و على حد الخصوص في البلدة القديمة مبيننا حجم المعاناة التي يعيشها الفلسطينيين نتيجة الإجراءات الإسرائيلية و تواجد المستوطنين فيها و الانتهاكات التي تجري بحق حرية الحركة و العبادة .

و حول سؤال للضيفة عن الاغلاقات الإسرائيلية للبلدة القديمة و مداخل المدينة قال العسيلي إن البلدة القديمة محاصرة يحاول 112 حاجز وبوابة عسكرية و سدة ترابية تحد من حركة المواطنين إضافة للإجراءات الأمنية الأخرى التي تفرض على المواطنين التفتيش و التدقيق حال دخول أو الخروج من البلدة القديمة أو التوجه للصلة في الحرم الإبراهيمي الشريف .

ونوه العسيلي الى نجاح الأجهزة الأمنية في محافظة الخليل بتحقيق الاستتباب الأمني و إنهاء حالة الفلتان و التعديات و تنفيذ قرارات القضاء الفلسطيني و شعور المواطن بالأمن و الأمان و أهمية انعكاساته على الوضع المعيشي و الاقتصادي في المحافظة .

وتطرق الى الوضع الاقتصادي في المحافظة مبيننا أن عجلة التنمية الاقتصادية تسير ببطء شديد نتيجة عدم توفر الحرية الكافية لحركة البضائع و المواطنين في المحافظة نتيجة الاغلاقات الإسرائيلية و استمرار الاحتلال للمنطقة الجنوبية من المدينة و عدم تواصل الأراضي الفلسطينية جغرافيا و التعقيدات الإسرائيلية في تنفيذ المنطقة الصناعية في منطقة ترقوميا حال دون تطور و تحسن الحراك الاقتصادي الفلسطيني بشكل عام و في محافظة الخليل بشكل خاص .

واستعرض العسيلي حجم المشاريع التي يتم تنفيذها في المدينة و ما خلقته من فرص عمل للمواطنين و تطوير للمرافق العامة في المدينة وإيجاد متنفسات رياضية و ترفهيه و تنفيذ للبنى تحتية و المشاريع الأساسية .

و في نهاية اللقاء شكر العسيلي للضيفة زيارتها و حضورها و اهتمامها و قدم لها كتاب انجازات بلدية الخليل للعام 2008 و الخطة الإستراتيجية لبلدية الخليل .

احتفال الأشبال و الزهرات با انتهاء فعاليات المخيمات الصيفية

الخليل/ جهاد القواسمي

في احتفال هنا وأخر هناك مؤسسة الأشبال و الزهرات و اللجنة الوطنية للمخيمات تخرج مخيماتها الصيفية في إقليم جنوب الخليل ،وسط جو من الفرح والمرح في صفوف الاشبال والزهرات وبعد رضا مطلق من قبل الأهالي.

ففي مخيم أبواب القدس في منطقة قرى جنوب دورا التنظيمية أقيم احتفال ضخم ومميز لتخريج أشبالنا وزهراتنا حضر الحفل جمع غفير من الأهالي ومن أولياء أمور الأشبال و الزهرات ومن الشخصيات الوطنية ومن القيادات الفتحاويه،وممثلي الاجهزه الامنيه في مدينة دورا وبلدة الظاهرية

بدا الحفل بتلاوة آيات من القران الكريم ثم عزف السلام الوطني الفلسطيني تلا ذلك قراءة الفاتحة على أرواح شهداء فلسطين

تحدث بعد ذلك مدير المخيم رياض قطيط عن أهمية هذه المخيمات وشكر بدوره المؤسسة الأم مؤسسة الأشبال و الزهرات كذلك أشاد بدور اللجنة الوطنية الذين عملوا على متابعة وتقييم أنشطة مخيماتنا وشكر أيضا كل من ساهم في دعم مخيماتنا من شخصيات ومؤسسات .

بدورها أشادت سمية النمو ره منسقة الأشبال و الزهرات في إقليم جنوب الخليل بدور مؤسسة الأشبال و الزهرات و بدور اللجنة الوطنية والذي تمثل بالمشاركة والدعم في إنجاح وتفعيل وتقييم مخيماتنا. كذلك شكرت النمو ره كل من ساهم في إنجاح هذه الانشطه من الأهالي ومن المجالس المحلية ومن المؤسسات الوطنية و النقابية و الاجتماعية و المؤسسة المستضيفة لهذه المخيمات مديريه التربية و التعليم في جنوب الخليل ووكالة الغوث .

بعد ذلك قامت النموره و مدير شرطه مدينة دورا أكرم الهوارين و مدير المخابرات في بلدة الظاهرية ماهر عمرو وأعضاء من الكادر التنظيمي ومن لجنة الإقليم بتوزيع الشهادات والدروع التقديرية للداعمين و للمشاركين و الراعيين للمخيم .

كما اقيم في مخيمات الاشبال والزهرات التابعة لحركة فتح – اقليم شمال الخليل عدة فعاليات ونشاطات ميدانية.

ففي مخيم لاجل القدس الذي تقيمه المؤسسة ببلدة خاراس ويديره احمد سياعرة قام الاشبال والزهرات بنشاط كشفي تمثل في الذهاب الى الاراضي المغروسة بالزيتون، وقاموا بمساعدة الاهالي بتنظيف الاراضي من الحجارة والاعشاب، وتم تعريفهم باهمية الارض التي تعتبر اغلى ما نملك، وتم تذكيرهم بيوم الارض الذي يعتبر يوماً تاريخياً في ذاكرة الشعب الفلسطيني، حيث سقط الالاف من الشهداء والجرحى من اجل الارض.

كما وتم تعريفهم بشجرة الزيتون التي تعتبر رمزاً لطالما تغنى بها الرئيس الراحل ياسر عرفات والذي دعا دائما بعدم إسقاطه من يده، والذي يدل على المحبة والسلام .

وقامت بعض المخيمات الصيفية في مناطق شمال الخليل برحلات ترفيهية للأشبال والزهرات للمنتزهات والملاهي، وكانت السعادة تغمرهم .

وأفادت الدائرة الاعلامية لمؤسسة للأشبال و الزهرات في الخليل بان هذه المخيمات قد أوصلت الرسالة التي أقيمت من اجلها وقد حققت كامل أهدافها ،وقد نالت ثقة واحترام جميع الأهالي في المنطقة.

حركة فتح في بيت كاحل

تكرم الطلبة الناجحين في فوج القدس عاصمة الثقافة العربية

الخليل/ جهاد القواسمي

كرمت حركة فتح إقليم وسط الخليل، منطقة بيت كاحل التنظيمية وبحضور عدد من الشخصيات الوطنية الرسمية والشعبية ومجالس الآباء والمجلس القروي ومدراء المدارس والمعلمين وحشد كبير من أهالي البلدة أموا ساحة مدرسة الشهيد داود العطاونة، فوج القدس عاصمة الثقافة العربية من الطلبة الناجحين في البلدة.

دعم العملية التعليمية

استهل المهرجان بتلاوة عطرة من آيات الذكر الحكيم تلاها الطفل محمود أنور العصافره، و على أنغام نشيد السلام الوطني الفلسطيني، ثم رحب محمد إبراهيم العطاونه، رئيس نادي شباب بيت كاحل، بالضيوف والطلبة الناجحين وذويهم والمؤسسات الداعمة، داعيا إلى ضرورة دعم العملية التعليمية.

آثار الانقسام

وهنأ الدكتور سمير أبو زنيد، نائب محافظ الخليل، الطلبة الناجحين في بلدة بيت كاحل الصغيرة بمساحتها الكبيرة بعطائها، مثمنا دور التربية والتعليم وذوي الطلبة على دورهم في الوصول إلى هذه النتائج المشرفة.

واستعرض أبو زنيد ما سببه الانقسام بين شطري الوطن، مشيدا بدور الأجهزة الأمنية في فرض الأمن والأمان وتوفير سبل الراحة، موضحا دور القيادة الفلسطينية في الثبات على موقف حل الدولتين.

دور هام

وأشادت نسرين عمرو، مديرة التربية والتعليم في الخليل، للأسرة التربوية والتعليمية، مثمنة دور الأجهزة الأمنية على توفير الجو المناسب لكافة المواطنين وخاصة الطلبة.

لا يهزم

ودعا عز الدين العطاونه، عضو إقليم فتح وسط الخليل، الطلبة أن يفاخروا الأمم وان يمضوا على طريق المجد، مثمنا دور الأسرة التربوية وعلى رأسها مديرة التربية والتعليم والأجهزة الأمنية حماة الوطن.

وحيا العطاونه شهداء منطقة بيت كاحل وشهداء الشعب الفلسطيني الذي سقطوا في معركة الوجود والتحدي، موضحا ان ذلك يتطلب من الانفصاليين العودة لصفوف الشعب، مؤكدا أن حركة فتح هي معب شعبنا الذي لا يهزم مهما كثرت المؤامرات على هذه الشعب.

تهنئة للأسرى الناجحين

وقدم العميد سميح الصيفي، قائد منطقة الخليل العسكري، التحية والتهنئة لألف وخمسمائة أسير ناجح في امتحان الثانوية العامة، وللاسرة التربوية على عطائها ولطالبة بيت كاحل التي أعطت هذا العام اربعة طلاب من اوائل المتفوقين على المحافظة.

وأكد الصيفي ان قوى الامن الفلسطيني هم خدم لهذا الشعب لحماية أمنه وأمانه، مشيرا اننا لم نتعلم ثقافة الحقد والكراهية ونعمل على حماية الجميع على حد سواء، مضيفا اننا نواصل الليل بالنهار لتوفير الامن والامان، شاكرا كافة منتسبي الاجهزة الامنية الساهرون على راحة المواطن مما ساهم في الوصول الى نجاحات الطلبة الناجحين.

يشجع الاستثمار

وشكر جهاد الجبريني، صاحب الشركة الراعية للاحتفال الاجهزة الامنية على دورها في حفظ الامن، مما يشجع القطاع الاقتصادي الخاص على الاستثمار والاطمئنان ويجعله قادرا على القيام بدوره في العطاء، مهنئا الطلبة على هذا النجاح متمنيا لهم مزيدا من التقدم.

إهداء للقدس

وأهدى محمد سعدي العطاونه نيابة عن زملائه أوائل الطلبة النجاح الى قائد الوطن الرئيس أبو مازن والى أسرة التربية والتعليم ممثلة بمديرة التربية والتعليم والى أولياء الأمور، مثمنا دور الأجهزة الأمنية على توفير الهدوء والطمأنينة في النفوس .

كما أهدى محمد يسرى الهيموني في كلمة المتفوقين على محافظة الخليل النجاح لفوج القدس" الى قدس الأقداس عاصمة الثقافة العربية.

فقرات فنية

وفي نهاية الحفل الذي تولى عرافته أماني العطاونه ورهام ابريوش، وتخلله فقرات فنية قدمتها مجموعة من زهرات مخيم القدس عاصمة الثقافة العربية وعرض مسرحي غنائي تهنئة للطلبة الناجحين ودبكة شعبية لمجموعة من أشبال بيت كاحل ، اعتلت منصة التكريم لجنة من الضيوف من الشخصيات وممثلي المؤسسات

مهرجان بلدة سعير

وفي بلدة سعير، شمال شرق الخليل، أقامت حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح – إقليم شمال الخليل- منطقة سعير ، مهرجانا في بلدة سعير لتكريم فوج الشهيد الخالد ياسر عرفات من الناجحين في الثانوية العامة، بحضور شخصيات وطنية وأمنية وممثلي مؤسسات و حشد كبير من اهالي البلدة .

و ألقى المحامي حربي الفروخ امين سر المنطة كلمة رحب فيها بالحضور وهنأ الناجحين، مؤكدا على تواصل الحركة مع الناجحين والاهالي في كل المناسبات وكلما دعت الحاجة لذلك.

و ألقى عباس زكي عضو اللجنة المركزية ممثل منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان كلمة حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح حيث هنأ الناجحين وذويهم، وطمان الحاضرين بان حركة فتح ستبقى الوفية لدماء الشهداء ونضالات شعبنا، وان حركة فتح ستتعالا على كل الجراح للمصلحة الوطنية، وطمان ابناء حركة فتح بان المؤتمر السادس للحركة سيعقد ولن نسمح بفشله وسيعيد ترتيب صفوف الحركة ،واكد ان عدونا الاول والاخير هي اسرائيل.

وأكد العميد سميح الصيفي قائد منطقة الخليل على ان قوى الامن الفلسطينية جاهزة ومؤهلة لحفظ الامن واكد انه لن يسمح لأحد بان يكون فوق القانون وبانه لن يكون انقلاب اخر ومن يحاول العبث بامن شعبنا سنقاومه بيد من حديد.

وهنأ أكرم الشروف في كلمة اقليم شمال الخليل الناجحين وذويهم وشكر كل من ساهم في انجاح المهرجان، مؤكدا ان حركة فتح ستبقى في خدمة الشعب ومدافعة عن حقوقه.

وعن تربية شمال الخليل القى الكلمة نائب مدير تربية الشمال الاستاذ محمد جديع هنأ فيها الناجحين وتمنى لهم التميز والتقدم في دراساتهم الجامعية، وشكر حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح على تواصلها مع الطلبة وتكريمها لهم، وتخلل المهرجان عرضا مسرحيا لمجموعة زهرات الياسر.

وفي ختام المهرجان الذي أداره رامي طروة منسق اللجنة الإعلامية في منطقة سعير ألقى كلمة الطلبة الناجحين الطالب مهند شلالدة شكر فيها حركة فتح على هذا التكريم ووعد الحاضرين بان يبذل وزملائه قصارى جهدهم في الدراسة الجامعية ليكونوا من المنتجين والفاعلين في مجتمعهم.

وبعد ذلك دعي الى المسرح لتقديم الهدايا للناجحين كل من عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عباس زكي، وقائد منطقة الخليل العميد سميح الصيفي، ومدير شرطة الخليل العقيد رمضان عوض، ومدير الاستخبارات العسكرية بالخليل الرائد فضل اخلاوي،وعضو اقليم شمال الخليل اكرم شروف، و نائب مدير تربية الشمال الاستاذ محمد الفروخ.

192
0

التعليقات على: مدرسة العروب الثانوية الزراعية المختلطة تنظم المؤتمر الأول للتعليم والتدريب المهني الزراعي في فلسطين