"أبحاث الأراضي" یحیي یوم الأرض بتأھیل الحدیقة الشمالیة لمقام النبي موسى

بيت لحم- "القدس" دوت كوم- نجيب فراج- أحیا مركز أبحاث الأراضي، اليوم، ذكرى یوم الأرض الخالد في حدیقة مقام النبي موسى في أریحا، بمشاركة مدیریة الأوقاف في المحافظة وبلدیة أریحا.

وشارك في الفعالیة المدیر المشرف على المقام الشیخ نوح الزغاري وعدد من العاملین في المقام وممثلون عن مكاتب المساعدات القانونیة المشكلة في المحافظة، إضافة إلى عدد من أعضاء اللجنة التوجيهیة للمشروع ممثلین عن محافظة أریحا والوزارات ذات العلاقة، وطاقم مركز أبحاث الأراضي.

وجاء هذا النشاط ضمن مشروع "حمایة الحق الفلسطیني في الأرض والسكن" الذي ینفذه مركز أبحاث الأراضي وشركاؤه بتمویل من الاتحاد الأوروبي.

وبُدئت الفعالیة بقیام المشاركین جمیعاً بغرس عدد من أشتال الزیتون والأشتال الحرجیة المناسبة للمنطقة في الحدیقة الشمالیة للمقام، وتنظیم شبكة الري الخاصة بالحدیقة، حیث تم غرس الأشتال وریّها في ظل أجواء احتفالیة تعمق الانتماء للأرض، وتؤكد البُعد التاریخي والنضالي والثقافي للموقع قبیل انطلاق الموسم الكرنفالي السنوي في موسم النبي موسى.

وقدم الشیخ نوح نبذة عن المقام، فهو مقام دیني ووطني واجتماعي، ویعد من أكبر المقامات التاریخیة في فلسطین، ویمتد على مساحة 5 دونمات وعلى طابقین ومئذنة، إضافة إلى المسجد وغرف استراحات الجنود ومرابط الخیل وحدیقة، حیث أُنشئت في عهد القائد صلاح الدین الأیوبي كنقطة انطلاق لتحریر القدس، وتتبع للمقام مساحات واسعة من الأراضي.

وأكد أھمیة زیارة المكان وإحیاء المناسبات الوطنیة فیه.

وتطرق جمال العملة، مدیر عام المركز، إلى مركز أبحاث الأراضي ورسالته ورؤیته، وتحدث عن المكانة الدینیة والتاریخیة والوطنیة لمقام النبي موسى وأھمیة إعادة إحیائه من جدید بالاهتمام بالأراضي المحیطة في المقام، وكذلك إعادة ترمیم الآبار، لما لها من أھمیة في إحیاء المكان، وتشجيع التوافد علیه وتعریف الأجیال به، كما أنه أبدى استعداد المركز بالتنسیق مع المؤسسات لاستصلاح تلك الأراضي.

وفي مداخلة بلدیة أریحا، أكدت مهندسة البلدیة أن أي تدخل یسهم في تطویر المكان سیلقى كافة الدعم والتسهیل من البلدیة، موضحة استعداد البلدیة لتحضیر جداول أحواض الأراضي المحیطة وحفظ الحقوق والدفاع عنها، وأن البلدیة ستتعاون مع أبحاث الأراضي في ھذا الأمر بالمقام، مشيرة إلى الحاجة لإنشاء بنك معلومات لأراضي أریحا للتوثیق.

بدوره، قدم د. محمد سلیمیة، مدیر المشروع، نبذة عن مشروع "حمایة الحق الفلسطیني في الأرض والسكن" الممول من الاتحاد الأوروبي الذي ینفذه مركز أبحاث الأراضي بالشراكة مع المركز الكاثولیكي لحقوق الإنسان "مؤسسة السانت إیف" ونقابة المهندسین -مركز القدس- واتحاد العام للفلاحین والتعاونیین الزراعیین الفلسطینیین، بالتنسیق الكامل مع ھیئة مقاومة الجدار والاستیطان

ووزارتي الزراعة والحكم المحلي في محافظات أریحا والأغوار وطوباس ورام الله والبيرة.

ویأتي تنفیذ ھذا المشروع الریادي لتشجیع وتنظیم عملیات الدفاع القانوني للمتضررین من الاعتداءات الإسرائیلیة في عدد من المناطق المستھدفة من المحافظة، من خلال رفع المستوى المعرفي للأقسام ذات العلاقة في البلدیات ومجالس الخدمات المشتركة المستھدفة والمتضررین، وتعریفھم بالإجراءات القانونیة اللازمة، والطرق والمنھجیات الناجعة للدفاع عن الحقوق المنتهكة من الاحتلال الإسرائیلي.

وفي الختام، قام الحضور بجولة كاملة في مقام النبي موسى والمباني ذات الحجارة القدیمة المزینة بقبب جمیلة وأزقة وزوایا تاریخیة وأثریة ذات طابع عربي أصیل.