استمع| الأمير حمزة بن الحسين: لن التزم بالأوامر

عمان- "القدس" دوت كوم- (أ ف ب)- قال ولي عهد الأردن السابق الأمير حمزة بن الحسين في تسجيل صوتي تناقله الأردنيون اليوم الإثنين، عبر تويتر "لن التزم بالأوامر" بعدما اتهم بزعزعة "أمن الأردن واستقراره".

وقال الأمير في التسجيل الذي يتحدث فيه عبر الهاتف "بالتأكيد لن التزم عندما يقال لي ممنوع أن أخرج وممنوع أن أغرد وممنوع أن أتواصل مع الناس وفقط مسموح لك أن ترى العائلة".

وكان رئيس أركان الجيش اللواء يوسف الحنيطي توجه السبت، إلى منزل الأمير حمزة طالبا منه "التوقّف عن تحرّكات ونشاطات تُوظّف لاستهداف أمن الأردن واستقراره".

وأشار الأمير في التسجيل الصوتي إلى أنه سجل كلام الحنيطي ووزعه على معارفه وأهله "على أساس إن حصل أي شيء".

وأكد الأمير حمزة في التسجيل المتداول الإثنين، "أنا لن أتحرك لأني لا أريد أن أصعد الآن، لكن أنا بالتأكيد لن التزم".

وأوضح "أن يأتي رئيس أركان ويقول لي هذا الكلام، هذا (...) غير مقبول بأي شكل من الأشكال. حاليا أنتظر الفرج لنرى ما سيحصل".

وكان الأمير قال في مقطع فيديو سابق تلقته هيئة "بي بي سي" إنه "قيد الإقامة الجبرية"، مؤكدًا أنّه لم يكن جزءا "من أيّ مؤامرة أو منظّمة تحصل على تمويل خارجي"، لكنّه انتقد "انهيار منظومة الحوكمة والفساد وعدم الكفاءة في إدارة البلاد" ومنع انتقاد السلطات.

وقال نائب رئيس الوزراء وزير خارجية الأردن أيمن الصفدي الأحد إن تحقيقات الأجهزة الأمنية أثبتت أن نشاطات وتحركات الأمير حمزة وأشخاص آخرين من الحلقة المحيطة به "تستهدف أمن الأردن واستقراره".

وأضاف في مؤتمر صحافي أن "الاجهزة الأمنية تابعت عبر تحقيقات شمولية حثيثة قامت بها القوات المسلحة ودائرة المخابرات والأمن العام على مدى فترة طويلة نشاطات وتحركات لسمو الأمير حمزة بن الحسين والشريف حسن بن زيد وباسم عوض الله وأشخاص آخرين".

وتابع أن تلك النشاطات والتحركات "تستهدف أمن الوطن واستقراره، ورصدت تدخلات واتصالات مع جهات خارجية حول التوقيت الأنسب للبدء بخطوات لزعزعة أمن الأردن".

وأشار إلى اعتقال ما بين 14 إلى 16 شخصًا بالإضافة إلى باسم عوض الله (رئيس الديوان الملكي الأسبق) والشريف حسن بن زيد.